الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عن العيون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زمردة
عضو
avatar

عدد المساهمات : 85
نقاط : 10043
تاريخ التسجيل : 01/12/2009
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: عن العيون   السبت ديسمبر 12, 2009 12:47 pm

العيون - مي زيادة -

تلك الأحداق القائمة في الوجوه كتعاويذ من حلك و لجين
تلك المياه الجائلة بين الأشفار و الأهداب كبحيرات تنطّقن بالشواطئ و أشجار الحور
العيون ألا تدهشك العيون؟
العيون الرمادية بأحلامها
و العيون الزرقاء بتنوعها
و العيون العسلية بحلاوتها
و العيون البنية بجاذبيتها
و العيون القاتمة بما يتناوبها من قوة و عذوبة
جميع العيون
تلك التي تذكرك بصفاء السماء
و تلك التي يرقد فيها عمق اليموم
و تلك التي تريك مفاوز الصحراءو سرابها
و تلك التي تعرج بخيالك في ملكوت أثيري كله بهاء
و تلك التي تمر فيها سحائب مبرقة مهضبة
و تلك التي يتحول عنها بصرك الاّ ليبحث عن شامة في الوجنة
العيون الضيقة المستديرة و العيون اللوزية المستطيلة
و تلك الغائرة في محاجرها لشدة ما تتمعّن و ما تتبصّر
و تلك الرحيبة اللواحظ البطيئة الحركات
و تلك التي تطفو عليها الأجفان العليا بهدوء كما ترفرف أسراب الطيور البيضاء على بحيرات الشمال
و تلك الأخرى ذات اللهيب الأخضر التي تلوي شعاعها كعقافة كلاّب على القلب فتحتجنه و غيرها و غيرها و غيرها
العيون التي تشعر
و العيون التي تفكر
و العيون التي تتمتع
و العيون التي تترنم
و تلك التي عسكرت فيه الأحقاد و الحفائظ
و تلك التي غرزت في شعابها الأسرار
*****
جميع العيون و جميع أسرار العيون
تلك التي يظل فيها الوحي طلعة خبأة
و تلك التي تكاثف عليها أغشية الخمول
و تلك التي يتسع سوادها أمام من تحب و ينكمش لدى من تكره
و تلك التي تفتأسائلة من أنت؟ و كلما أجبتها زادت استفهاما
و تلك التي تقرر بلحظة أنت عبدي
و تلك التي تصرح بي احتياج إلى الألم أليس في الناس من يتقن تعذيبي
و تلك التي تقول بي حاجة إلى الاستبداد فأين ضحيتي
و تلك التي تبسم و تتوسل
و تلك التي يشخص فيها انجذاب الصلاة و انخطاف المصلّي
و تلك التي تظل مستطلعة خفاياك و هي تقول ألا تعرفني؟
و تلك التي يتعاقب في مياهها كل استخبار و كل اجذاب و كل نفي و كل اثبات
العيون جميع العيون ألا تدهشك العيون؟
***
و أنت ما لون عينيك و ما معناهما و إلى أي نقطة بين المرئيات أو وراءها ترميان؟
قم إلى مرآتك
و انظر طلسميك السحريين هل درستهما قبل اليوم؟
تفرّس في عمق أعماقها تتبين الذات العليمة التي ترصد حركات الأنام و تساير دورة الأفلاك و الازمنة
في عمق أعماقها ترى كل مشهد و كل وجه و كل شيء
و إذا شئت أن تعرفني أنا المجهولة تفرّس في حدقتيك يجدني نظرك في نظرك على رغم منك


******************************

نزار قباني
نهر الأحزان

عيناك.......كنهري أحزاني
نهري موسيقى حملاني
لوراء....وراء الأزمان
نهري موسيقى قد ضاعا
سيّدتي ثمّ أضاعاني
الدمع الأسود..فوقهما
يتساقط أنغام بيان
عيناك و تبغي و كحولي
و القدح العاشر أعماني
و أنا في المقعد..محترق
نيراني تأكل نيراني
أأقول أحبك ..يا قمري
آه لو كان يإمكاني
فأنا لا أملك في الدنيا
إلا عينيك..و أحزاني
**
سفني في المرفا باكية
تتمزق فوق الخلجان
و مصيري الأصفر حطّمني
حطّم في صدري إيماني
أأسافر دونك ليلكتي
يا ظلّ الله بأجفاني
يا صيفي الأخضر يا شمسي
يا أجمل ..أجمل ألواني
هل أرحل عنك ..و قصتنا
أحلى من عودة نيسان
أحلى من زهرة غاردينيا
في عتمة شعر اسباني
يا حبّي الأوحد..لا تبكي
فدموعك تحفر وجداني
إنّي لا أملك في الدنيا
إلا عينيك..و أحزاني
**
أأقول أحبّك ..ياقمري
آه لو كان بإمكاني
فأنا إنسان مفقود
لا أعرف في الأرض مكاني
ضيّعني دربي..ضيّعني
اسمي... ضيّعني عنواني
تاريخي ما لي تاريخ
إنّي نسيان النسيان
إنّي مرساة لا ترسو
جرح بملامح إنسان
ماذا أعطيك؟ أجيبيني
قلقي؟ إلحادي؟ غثياني
ماذا أعطيك سوى قدر
يرقص في كف الشيطان
***
أنا ألف أحبّك...فابتعدي
عنّي..عن ناري و دخاني
فأنا لا أملك في الدنيا
إلا عينيك ...و أحزاني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: عن العيون   الإثنين ديسمبر 14, 2009 1:18 am

سيدتي زمردة
تحية وألف تحية، وألف شكر لاختيارك الرائع

ــ تشبيه بليغ للعيون، وإبحاراً فريداً يأخذك للمجهول فيها، وسرد رائع لوظائف العيون وأسرارها...بالعيون نحدّق فنرى اللغة على أشكالها .. فتجسدها.. (مي زيادة) ..لحناً ..أبحرتُ فيه.. أسمعه وأسمعه.. فتلك لغة أحاكتها شاعرة تكتب الوصف واقعاً بصورة شعرية مصورّة رائعة، وما أجملها من دعوة ليرى المرء عيونه في مرآته، ربما الطلاسم في حدقتيه، تقرّبه ممن جعل فيهما، كل المعجزة ومعجزة.
ــ نزار قباني ترك لنفسه عيونها وأحزانه ، فأذاب حبّه فيهما ، وأحال فيهما دموع الرحيل حَفْراً لوجدانه، وترك عيونها وأحزانه مطلق ما يملك في رحلة حياته، علاقة وطيدة هنا بين العيون والأحزان، وعلاقة ترسم أفق الشاعر في إنتاج حالة الحب الكامنة وحال الواقع المتضادين..؟
فوجد ملاذه العيون والأحزان، فإذا ضاقت به أحزانه، كانت عيونها السكن.

تقبلي مروري
أشكرك سيدتي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زمردة
عضو
avatar

عدد المساهمات : 85
نقاط : 10043
تاريخ التسجيل : 01/12/2009
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: عن العيون   الإثنين ديسمبر 14, 2009 5:36 pm

شكرا لك أنت سيدي على مرورك و اضافاتك

تحياتي و احترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لجين
عضو


عدد المساهمات : 21
نقاط : 9858
تاريخ التسجيل : 31/12/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: عن العيون   الإثنين يناير 04, 2010 3:50 pm

القلوب كتلة مشاغر..

فالنملأه بالود..

لتغدوا قلوبنا جوهرة

بلون الزمرد

القلوب عنوان البشر

كلمات ذهبية

روعة في المعاني

زمردة الغالية

دائما متميزة و مبدعة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زمردة
عضو
avatar

عدد المساهمات : 85
نقاط : 10043
تاريخ التسجيل : 01/12/2009
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: عن العيون   الإثنين يناير 04, 2010 5:57 pm



شكرا على مرورك يا لجيــــــــــــن


و ما هذا الكلام الحلو يبدو لي أنك مبدعة


تقبلي تحياتي و ودي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لجين
عضو


عدد المساهمات : 21
نقاط : 9858
تاريخ التسجيل : 31/12/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: عن العيون   الإثنين يناير 04, 2010 10:36 pm

لأن هذا الكلام نابع من القلب

و السلام ختام في امان الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عن العيون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: منتدى النصوص الأدبية المنقولة-
انتقل الى: