الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الضغوط اليومية في الحياة المعاصرة...!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: الضغوط اليومية في الحياة المعاصرة...!!!   الجمعة يناير 15, 2010 2:14 pm


الضغوط اليومية في الحياة المعاصرة

لنرى ماأثبتته الدراسات
كلما كانت العائلة أكثر استقرارا وطمأنينة كانت في منأى عن الأمراض المزمنة والاكتئاب والمعاناة النفسية وأمراض القلب والضغط.

هذا ما اكتشفته الدراسات والبحوث الطبية والنفسية حيث خلصت هذه الدراسات إلى وجود ترابط وثيق بين قوة الروابط الزوجية و مختلف الأمراض الجسدية والنفسية التي يصاب بها الأزواج ويقول الخبراء أن التحديات وضغوط العمل والالتزامات المرهقة في المجتمعات المعاصرة تساعد على تزايد أمراض خطيرة كضغط الدم والسكري ونوبات الاكتئاب الحادة التي تؤدي في كثير من الأحيان إلى الانتحار, لذلك فان مراكز البحوث العالمية تجهد في كشف وتحديد مواطن الخلل في العلاقات الأسرية والاجتماعية لتلافيها والتحذير من تداعياتها.

وأظهرت دراسة جديدة أن ارتفاع متوسط ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعملون في وظائف مليئة بالتوتر خلال عام تعود أسبابه إذا كانت علاقاتهم مع شركاء حياتهم سيئة وانه على العكس فإن الأشخاص الذين يواجهون توترا في وظائفهم وفي نفس الوقت يعيشون استقرارا مع أزواجهم فتكون نسبة ضغط الدم لديهم عادية.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: التلاحم الزوجي ...!!!   الجمعة يناير 15, 2010 2:15 pm


التلاحم الزوجي...!!

وركز توبي أحد الباحثين الاجتماعيين وفريقه على "التلاحم الزوجي" للزوجين أو مدى دعم كل زوج للآخر. وارتدى المشاركون في الدراسة أجهزة لقياس ضغط دمهم طوال فترة يوم عمل نمطي في بداية الدراسة ومرة أخرى بعد ذلك بعام.

وزاد ضغط الدم الانقباضي أو الرقم الأعلى في قراءة ضغط الدم ثلاث نقاط لدى الأشخاص الذين تحدثوا عن ارتفاع مستوى التوتر في عملهم وانخفاض مستوى التلاحم الزوجي.

وعلى الجانب الآخر انخفض ضغط الدم الانقباضي ثلاث نقاط لدى الأشخاص الذين يتمتعون بمستوى عال من التلاحم الزوجي ويواجهون توترا في عملهم.

وعندما راجع الباحثون الرجال والنساء بشكل منفصل وجدوا أن العلاقة بين التوتر وضغط الدم والتلاحم الزوجي ظلت قوية بالنسبة للنساء ولكنها اختفت بالنسبة للرجال.

ويشير الباحثون إلى أن تعرض الشخص للتوتر في العمل في الوقت الذي لا يكون له تأثير يذكر على مطالب العمل يمكن أن يزيد الالتهاب ومستويات هرمونات التوتر. وقالوا "أن الأثر الملطف لزيادة مستوى التلاحم الزوجي قد يخفض ضغط الدم لدى شخص مصاب وذلك من خلال وقف التأثير" المتعلق بزيادة التوتر في العمل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: الزواج والاكتئاب ...!!!   الجمعة يناير 15, 2010 2:17 pm


الزواج والاكتئاب...!!
وقد أثبتت دراسة علمية أخرى, صدرت في الولايات المتحدة أن الزواج له مزايا كبيرة للذين يعانون من الاكتئاب بصورة مزمنة, وهو الاكتشاف الذي أدهش الفريق العلمي الذي قام بإجراء هذه الدراسة, بجامعة أوهايو.

وقالت أدريان فريتش طالبة الدكتوراه, بقسم علم الاجتماع في جامعة أوهايو, التي قامت بالدراسة بالاشتراك مع كريستي ويليامز الأستاذ المساعد المتخصصة في علم الاجتماع "اكتشفنا عكس ما توقعنا."

وقالت فريتش إنهما كانتا تتوقعان اكتشاف أن اكتئاب احد الزوجين, يثقل كاهل الآخر بعبء كبير, لكن "مسألة أن تكون لك أهمية لدى شخص آخر, يمكن أن تخفف كثيرا من أعراض الاكتئاب."

واستعانت الباحثتان بعينة شملت نحو 3066 شخصاً, حيث قامتا بقياس أعراض الاكتئاب, مثل عدم القدرة على النوم أو الحزن المستمر عند نفس الأشخاص, قبل وبعد زيجاتهم الأولى.

واكتشفت الباحثتان أن الأشخاص المكتئبين شعروا بانخفاض في وتيرة حدوث هذه الأعراض.

وقالت وليامز:"ربما يكون الاشخاص المكتئبون, في حاجة خاصة إلى الحميمية والتقارب العاطفي والدعم الاجتماعي, الذي يستطيع الزواج توفيره, وإذا بدأت بالشعور بالسعادة فلن يكون أمامك شوط طويل لتقطعه."

وأضافت إنه "على الجانب الآخر, فإنك إذا لم تكن مكتئباً, فقد يكون للزواج تأثير عكسي", مشيرة إلى أن الأشخاص الذين كانوا سعداء قبل الزواج, وينتهي بهم الأمر في زواج تشوبه مشاعر غير ودية وصراعات, وهي الصفات المرتبطة بشريك الحياة المكتئب, قد يكونون أفضل حالاً وهم عزاب.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الضغوط اليومية في الحياة المعاصرة...!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: منتدى الأسرة-
انتقل الى: