الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاعتذار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: الاعتذار   الثلاثاء فبراير 09, 2010 8:04 pm


الاعتذار
مقتبس من { المعتز بالله }

1ـ مقدمة:
في علم الأدب . ومن قبله علوم الدين ، ثم الفلاسفة والحكماء والساسة ، لو اطلعنا من خلال الكتب والسير نجد أن الاعتذار نتيجة قصرية للهزيمة لذلك يدفع الحكماء والساسة كافة الطرق المؤدية للاعتذار لأن تبعيته النفسية على الفرد والمجتمع تكون قاسية ، لذلك تراهم يغلقون كافة الطرق المؤدية للاعتذار لأن تبعيته النفسية على الفرد والمجتمع تكون قاسية وذات إفرازات سلبية على السلم الاجتماعي والفردي لمكونات المجتمع .

2ـ دوافع الاعتذار:
هي كثيرة ومتشعبة أحاول اختصارها بما يفيدنا بنهجنا اليومي :
* على المستوى الفردي:
ــ ضعف عام في الشخصية ، حيث تميل لنرجسية التصرفات المؤدية للاعتذار.
ــ اضمحلال الثقافة ، وهنا يوجد فرق بين الثقافة والمعلومة يقول اللّه تعالى:
" مثل الذين حٌمّلوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا "
يعني الحمار يحمل أسفاراً من الكتب ، لكنه لا يفقه منها شيئاَ ،
يقول ما لا يفقه لذلك تراه يقع في براثن الاعتذار
ــ أرعن لا يعرف كيف وأين يضع الكلم في موضعه ، يتهور هنا وهناك ومتلون الصبغة الثقافية والسلوكية ، يعاني من فراغٍ عقلاني ينزع فيه إلى إثبات نفسه بين الآخرين فيقع في خانات التناقض المؤدي للخطأ وبالتالي الاعتذار.
ــ لا يملك حجة إقناع عن أي فعلً يقوم به أو قولٍ يذلّ به لسانه لأنه في الأصل أجوف العلم ، وأرعن لا يتحكم بكلامه و ينقل النصوص دون أن يفقهها ، وبالتالي عند أية هزّة يتعرض لها تراه فوراً يستسلم ولا يملك إلا الاعتذار مخرجاً من فقدانه لحجة الإقناع.
ــ لا يعرف من إدارة الحوار آدابها من جهلٍ مردّه اجتماعي وسلوكي وانغلاق على الذات ، فيتقاطع حواره مع النقائض المؤدية لاعتذاره.
ــ أحمق والحماقة معرّة كبرى ، فعندما تكون المواجهة يطلب من الآخرين الذي يظن أنهم أصدقاؤه ليكذبوا معه تثبيتاً لكذبه ليكون حقيقة ، فهذه حماقة ، والحماقة الأكبر عندما يضطر للمواجهة، يراوغ ويراوغ حتى يقع ومن خلال الحوار الذي يفتقر للحد الأدنى من ثقافته ، يقع في مصيدة الاعتراف ثم الذهاب للاعتراف .
ــ يميل المعتذر للعمل ضمن نطاق ضيّق بعيداً عن الاحتكاك المباشر ، فهناك العديد ممن يلجئون للمنتديات وليست لهم علاقات عامة إلا عبر النت هذا النوع من الناس يرى أطروحاته ضمن هذا النطاق ، و ياليته ينجح فيقع في تلوثات العلاقات عبر الكلام بعيداً عن الاحتكاك ، وإذا وقع خطأ منه يلجأ للاعتذار ، لأنه بحال الأمر منفذه لنفسه هنا لأنه حالة اجتماعية مغلقة ومنبوذ في وسطه ، ومقول عنه أن النت مسكنه والجنون مآله، لذلك يلجأ هنا للاعتذار خيراَ من أن ينبذ برأيه من كلاهما ، وواقع الأمر أصبح منبوذاً عاماً.
ــ عندما يشعر بالضعف الثقافي الأخلاقي ، يلجأ إلى عبارات التشهير الشخصية وأساليب الجهلة والقيل والقال ، وإطلاق الشاعات هنا وهناك وأيضاً يقع وسيقع ليس للاعتذار وحسب بل إلى أمور أبعد من ذلك.
ــ حب السيطرة والظهور بمظهر العظمة والشطب والإلغاء كلها سمات بنتائجها لأنها صفات النفس الهواوية الظلامية الضعيفة التي تودي بصاحبها من أية بقعة ضوء لرفع راية الاعتذار الآيلة به للسقوط.

* الاعتذار على مستوى الدول:
أمر شائك وأسبابه معقدة ونتائجه واستحقاقاته اليوم شائكة يكلف كثيرا الدول من عبئ تتفاداه بقوة وبشدة وتحرص على أن لا تدخل في براثنه لا على مستوى الدول ولا على مستوى الفرد ، وفي عالمنا اليوم ، كثرت المطالبات من الدول المستعمرة سابقا أو الدول التي ارتكبت نوعاً من الإبادة الجماعية سواء صح منها أم لم يصح ، فإن هذه الدول تدفع بالكثير وبشتى الوسائل الابتعاد عن الاعتذار لأنه مكلف على المستوى المعنوي والمادي وسيكون لنا موضوعاً منفرداً عن معاني اعتذار الدول.

* الاعتذار العلني وشيم الكرامة
أصعب شيء الاعتذار العلني الشخصي وهو من نواقض الشهامة والرجولة ، وعن نفسي لا يدفعني للاعتذار العلني والشخصي شيء ولو أدفع به روحي ، لأن ذلك لو حصل يعني نهايتي كإنسان ونهايتي كصاحب مبدأ ونهايتي لمخلوق يحمل ولو ذرة من كرامة أو شهامة
أحترم نفسي وأجلّها فلا أدفعها لوأد الاعتذار ولا لقهر الدفن بحياة، ولو كنت مكان المعتذر أنسحب من موقفي وأعتذر لنفسي وأتوارى عن موقعي وأكّذب العالم بأكمله وأندثر ولا أنهزم أمام نفسي وأعتذر ، وأقطع يدي ولا تكتب تعتذر ، وأمسح كل عبثي بكفن صمتي.
انتهى

يرجوا منكم المعتز بالله عدم شطب هذا الموضوع ، وإلغاء عضويتي أنا الناقل أيضاً لأن الموضوع يهمكم ويهم المتابع وهو موضوع حواري نتمنى مشاركتكم فيه أنا والمعتز به.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاعتذار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: منتدى الحوار و المواضيع الساخنة-
انتقل الى: