الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انتفاضة أنثى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 10656
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: انتفاضة أنثى   الأربعاء فبراير 17, 2010 1:47 am

السلام عليكم ورحمة الله

انتفاضة أنثى

ما رغبت يوما أن تكون أنثى، دائما تمتعض من تصرفات النساء وكلامهن والتي لا تجد فيه أي جديد، فارغا من أي محتوى، فالكلام لا يخرج عن نطاق الحديث عن الرجال وعن الأطفال والطبيخ والأزياء وتسريحات الشعر والمكياج وعن حب زوج هاته لهذه التسريحة وهذا اللون وهذا العطر، وحب زوج الأخرى لأشياء أخرى، كلام خال ونظرة سطحية إن لم نقل حياة سطحية تعيشها النساء لقتل الوقت الذي فاض عندهن أو لملإ الفراغ الذي أصبحن يتخبطن فيه.لا اهتمامات ثقافية ولا سياسية ولا اجتماعية ولا معرفة لهن بمجريات الأمور في بلدهن فكيف بهن يعرفن ما يجري في بلدان أخرى، فلا اهتمام لدى المرأة سوى بما ستطبخه اليوم وغدا وماذا ستلبس عند لقاء صديقاتها في جلسات النميمة اليومية التي ذئبن عليها لكسر الروتين اليومي ولإبعاد شبح الوحدة الذي يجدنه عند بقائهن لوحدهن ولساعات طويلة في انتظار الزوج والأولاد.
أعياها التذمر ففتحت دولاب ملابسها ورمت بكل محتوياته التي تربطها بعالم المرأة ، فستان، تنورة، عقد، مستحضرات تجميل...
غيرت تسريحة شعرها حاولت طمس الهوية الأنثوية فيها وتغييب معالمها ومسح ملامحها وأي أثر لها حتى تنسى أنها كانت يوما ما أنثى.
في البداية وجدت صعوبة في دخول عالم الرجل، لأنه لا يرضى أن تقتحم المرأة عالمه الخاص ولا يرحب أن تعرف أسراره وخفاياه، بل يفضل أن يبقى دائما عالما مبهما بالنسبة لها مرتفعا وبعيد المنال، أما الأسرار الخاصة والخاصة جدا والتي ربما تلامس شخصيته الواقعية فدائما يتقاسمها مع بني جلدته. لكنها أصرت واقتحمت عالمه رغم أنه في حديثه معها لا يسمح لها إلا بمعرفة ما يريده هو أن يعرفها به ودائما يكون أفضل ما عنده عن نفسه وانتصاراته وبطولاته وشهامته ومروءته، ومع ذلك أحبت أن تخوض التجربة بل أحبت ذلك العالم وتشبثت به واختارته على ذلك الذي فتحت عينيها عليه، أرادت أن تعيش حياة غير الحياة والغوص في فكر غير الفكر ومناقشة أفكار أخرى غير التي تعودت عليها فكل شيء مغاير بشكل جذري عما ألفته وعاشته لسنين.
انبهرت بحرية الرجل واستهواها انطلاقه، لا قيود عليه ولا أصفاد تكبله ولا عادات تخنق أنفاسه ولا تقاليد تراقبه وتتجسس عليه وتحاول تقزيمه، يرفل في الحرية ونعيمها، هكذا حدثت نفسها وصممت على المضي قدما نحو تحقيق ما طمحت إليه وتاقت للنهل منه.
دخلت المعترك، طبعا هو معترك لأن عالم الرجال مختلف ويحتاج منها جهدا كبيرا لفهمه فهي مواطنة جديدة حصلت عن قرب على تأشيرة الدخول لعالم القوة والسلطة وحسابات أخرى غائبة عنا نحن النساء.
اقتربت من الرجل ازدادت انبهارا بحياته وتجرأت ودخلتها أخيرا جملة واحدة وبكل ثقل، جلست على طاولته، حضرت اجتماعاته تحدثت حديثه عن السياسة والاقتصاد والرياضة وفي كثير من الأحيان وجدته يهتم بما كان في السابق عالمها ،عالم المرأة والذي يعتبره مبهرا وأسراره كثيرة بل هو عنده كالبحر كلما غاص فيه أكثر كلما حصل على أغلى مكنوناته، استغربت بشدة لنظرة الرجل لعالم المرأة والتي هربت منه لأنها لم تجد فيه ما يشدها إليه بل هي بعيدة عنه الآن لكنه يتبعها ولا يريد الانفصال عن ذاتها وشعورها. بعد دخولها غمار التجربة بدأت تطرح تساؤلات عدة: أين الأسرة والأولاد من حياة الرجل؟ فهذا آخر شيء في اهتمامك يا صديقي يا من أردت التشبه به.
أصبحت تعيش تناقضات في حياتها منذ أن أصرت على السير على منوال صديقها الرجل، بدأ شيء بداخلها ينتفض معلنا ثورة أخرى أكثر شدة وقوة وبطش وتجبر من سابقتها ،بدأت أخيرا تشعر بالحنين لماضيها ولجلسات النميمة ولذلك الكلام الذي كان ثقيلا على نفسها يوما، اشتاقت لضحكات النسوة وسمرهن، وجدت نفسها تبحث في خزانتها عن فستان أو تنورة نجت من اجتياح إعصار الغضب ومن طوفان وهيجان الانتفاضة التي تمكنت منها يوما، أعيتها الرسميات وكلام السياسة وانقهرت بحديث الرياضة والبورصة والمشاريع وعن حضرة الرئيس ومعالي الوزير، خنقتها رائحة التبغ وقهقهات الرجال كصوت رعد مدوي، فازداد صوت السخط داخلها وصراع الأنثى للخروج من ذلك السجن الذي حبستها فيه وتلك القوقعة التي رمتها داخلها،كانت تظن المسكينة أنها أغلقت عليها ألف باب وباب وسدت جميع المنافذبعد أن كبلتها جيدا وأحكمت قبضتها عليها، لكنه إحساس الأنثى والذي لا يعلو عليه أي إحساس اصبح يطفو على السطح ويظهر المخالب والأنياب ويشرع في هجومه مختلف أنواع الأسلحة ليدافع عن حقه الشرعي في الرجوع للأصل.
لم تكن تعرف أن إحساس الأنوثة المتجدر فيها قوي لهذه الدرجة كانت دائما تنتقص منه ومن أهميته، وهاهي الحقيقة أخيرا ماثلة أمام عينيها بالدليل وعرفت بعد رحلة ومغامرة أنه يحبها كل هذا الحب ومتمسك بها وهاهو يدافع عنها وعن رجوعها لما كانت عليه، انثى بجميع المقاييس وبجميع المتناقضات وقد أحبت أخيرا بعد هذا السفر أن تستقر عند شاطئه وتمشي على رماله فقد ساعدها أن تقول بملإ فيها وبكل ما فيها " أنــــــــا أنثـــــــــــى"

النـــــــــــهاية


عدل سابقا من قبل فاتحة في الأربعاء فبراير 17, 2010 12:15 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريم الراوى
مشرف منتدى البوح و القصة
avatar

عدد المساهمات : 92
نقاط : 9632
تاريخ التسجيل : 14/02/2010
العمر : 30
الموقع : قاهرة المعز- مصر

مُساهمةموضوع: رد: انتفاضة أنثى   الأربعاء فبراير 17, 2010 3:16 am

انا كنت بقول لنفسي بردو من الاول ازاى هكون مشرف على قسم القصة وفاتحة موجودة

اختى فاتحة تسمحى ان ارفع لكى القبعة كما يقولون من يرتدونها ....
قصتك عبقرية وتشمل كل معانى الابداع القصصى ....
ولا اعرف الآن حين ذكرتى قبل انك لست مبدعة وانك مازلت مبتدئه ,, اهل كان ذلك تواضع ام كان (( مقلب)) ....
القصة جميلة تناقش حياه مجتمعنا بشكل اظن انى اول مرة اقرأ مثله ,,
مازلت اصر على قوة اللغة ودقة التشبيه....
كل ما استطيع ان اقوله انها قصة جديرة بالاحترام لكاتبة تملك حس عالى والاهم هو القدرة على انتقاء المواضيع .....
فاتحة .... واعلمى انك موهوبة حقا..
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 10656
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: رد: انتفاضة أنثى   الأربعاء فبراير 17, 2010 12:24 pm

السلام عليكم ورحمة الله
شكرا لك يا أخي على كلامك الرائع وعلى خلقك الكريم، أظن أن إعجابك بما أكتب ناتج عن أصولك المغربية هههههههه هي التي تحرك فيك الدافع لقول هذا الكلام الجميل، فشكرا لك صديقي، وهذا فخر ومكسب لمنتدانا أن ينضم له شباب مثلك في مثل ثقافتك وإبداعاتك، واعلم أننا فعلا تشرفنا بوجودك معنا وتأكد بأن منتدى القصة سيزداد بهاء بعد أن توليت يا صديقي الإشراف عليه، وخير دليل على ذلك، أن القائمين على المنتدى لم يفتحوا هذا القسم الجديد إلا بعد أن ظهرت معالم أديب في الأفق. لذلك نهنىء أنفسنا قبل أن نهنئك على منصبك الجديد
.

لكنك لن تفلت يا صديقي أنا عايزة الحلاوة أنا مليش دعوة ههههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انتفاضة أنثى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: منتدى القصة-
انتقل الى: