الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معنى الرجولة اين تظهر وهل تملكها?

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fadia
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 792
نقاط : 10206
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : اغادير/المغرب

مُساهمةموضوع: معنى الرجولة اين تظهر وهل تملكها?   الخميس فبراير 25, 2010 11:42 am

*** هذا الكلام موجه إليك أنت أخي ***

هل تدرك معنى الرجولة الحقيقية ؟ هل تمتلك هاته الصفة العظيمة ؟ وهل توظفها في مكانها ؟ ...

إن الرجولة ياأخي لا تعني التباهي بإظهار قوتك وعضلاتك لغيرك,ولا بضرب المرأة وإهانتها أوسلب حقوقها وتهميش رأيها في زواجها وحياتها وعملها,ولا في تدنيس عرضها ولا بالنظر إليها كقطعة أثاث أو كمجرد بضاعة لها قيمة وثمن

والرجولة أخي هي ليست في تدخين سيجارة,ولا في تعلم فنون المعاكسة,ولا في امتلاك المال والتباهي به,ولا في امتلاك السيارات والإفتخار بها وبنفسك,ولا في التجبر والتكبر ولا في ازعاج الآخرين
قال الله تعالى : ( ولا تمش في الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا )

إن للرجولة معنى عظيم وسامي ... فهي كلمة تحمل كل معاني المروءة والشهامة والشجاعة والكرم

الرجولة ياأخي هي احترام المرأة,واحترام رأيها وضمان جميع حقوقها واعتبارها النصف الآخر من

المجتمع ومنحها الحب والحنان والرعاية دون خدع أو كذب

الرجولة يا أخي هي في حماية عائلتك وشرفك...هي عدم إبراز ذاتك بالضرب والخشونة,لأن الضرب ليس دليلا على الرجولة وإنما يدل على ضعف القلب

أترك التدخين والمنكرات,فهو يؤذيك ويؤذي غيرك,بل ويجعلك هشا تسير نحو طريق الموت البطيئ... امتلك سيارتك من دون أن تتباه بها,واسعى إلى مساعدة الغير بواسطتها لتكسب رضى الله أولا ومحبة الناس ثانيا ... غض من بصرك...تصدق من أموالك للفقراء والمحتاجين من غير رياء وتظاهر...قدم النصيحة لغيرك ولا تكن أنانيا ... أحب لغيرك ماتحب لنفسك ... إتق الله واعبده كأنك تراه,فإن لم تكن تراه فهو يراك ... واجعل الصبر والشجاعة هما عنوان حياتك.... هاته هي الرجولة بأتم معنى الكلمة

أليست الرجولة هي أن تحسن للجميع,سواء من الذين تحبهم أو غير ذلك,وأن تكن لوالديك التقدير والمحبة بعدم عقوقهما وعصيانهما وبتنفيذ أوامرهما والسهر على راحتهما والدعاء لهما بالمغفرة والرحمة كما ربياك صغيرا (إلا إن جاهداك على أن تعمل شيئا خارج مايحله الشرع فلاتطعهما على ذلك,ولكن صاحبهما في الدنيا أحسن صحبة),فعلينا احترام كل من يحيط بنا بداية من أنفسنا وأهلنا وجيراننا وأصحابنا... بعدم التجبر على آرائهم وباحترام حقوقهم دون تجاوز حدودها .فحريتنا تنتهي عند بداية حقوق الآخرين
ألا تعلم ياأخي أن إحسانك لغيرك يكون بإذن الله سببا في دخولك الجنة

أليس لك في رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته خير قدوة في تعاملهم مع الغير

إعلم أن الله رقيب عتيد على كل عمل نقوم به...واعلم أن الله شديد العقاب...
لكنه بالمقابل تواب يفرح لتوبة عبده,وغفور رحيم يغفر الذنوب

إغتنم الفرصة ...
إعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال: '' كل بني آدم خطاء ... وخير الخطائين التوابون ''


مادمت حيا...غير حياتك نحو الأحسن...




أسئلة للنقاش : مارأيك في الموضوع,هل تجد أن للرجولة معنى آخر؟هل الرجولة موجودة في عصرنا الحالي بأتم معنى الكلمة؟هل لديك إضافات على الموضوع؟أم تريد تحذف بعض الأفكار؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق السلام
مشرف على المنتدى الأدبي
avatar

عدد المساهمات : 135
نقاط : 9235
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 48
الموقع : ملتقى عراق السلام الثقافي

مُساهمةموضوع: الرجوله   الخميس فبراير 25, 2010 12:54 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اختي العزيزه الدكتوره فاديه اشكركي على هذا الموظوع وارجو ان تتقبلي مروري واظافاتي ولكي من كل اعماق قلبي خالص الاحترام
أنا فعلا أتمنى كل رجل يملك مواصفات الرجولة الميثالية وهل كل رجل يدرك معنى الرجولة الحقيقية ..؟

**{..الرجولة..}**
هي أن تذكر الله دائماً في أعمالك وأفعالك

**{..الرجولة..}**
كلمة شرف و موقف عز !


**{..الرجولة..}**
هي البذل والعطاء والتضحيه والفداء!


**{..الرجولة..}**
هي أن تحسن إلى من أحسن إليك ولاتسيء إلى من أساء اليك !


**{..الرجولة..}**
هي أن تحترم الآخرين وتحترم وجهات نظرهم ولاتستصغر شأنهم


**{..الرجولة..}**
هي أن تقول الحق وتجهر به ولا تأخذك فيه لومة لائم !


**{..الرجولة..}**
هي الشهامه والمروءه في أجلى معانيها !


**{..الرجولة..}**
هي أن تعطي كل ذي حق حقه !


**{..الرجولة..}**
هي الأخلاق الكريمه والمعامله الحسنة!


**{..الرجولة..}**
هي ان تحب لغيرك كماتحب لنفسك !


**{..الرجولة..}**
هي إنصاف المظلوم من الظالم !


**{..الرجولة..}**
هي أن تمد يد العون للمحتاج في كل الظروف !


**{..الرجولة..}**
هي ان تعرف قدر نفسك فلا تتجاوز بها الحد !


**{..الرجولة..}**
هي أن تغفر و تعفو عند المقدره وأن تمسك نفسك عند الغضب!
تمسح بيد حانيه دمعة البائس !


**{..الرجولة..}**
هي أن تنام قرير العين مرتاح الضمير غير ظالم !
*
*
*
*
*
وانا اضيف من عندي .....
**{..الرجولة..}**
ليست عضلات وتجريح .. !
وانما أدب واخلاق وحسن تعامل مع الناسـ ..!:003:
*
*
*
*
*
... ( سؤال أوجهه لكل رجل ) ...
كم من تلك الصفات تجدها في نفسك؟

1_قد تجتمع الصفات في رجل واحد .. !!

2_وقد يجتمع الرجال في صفه واحده .. !!
فلتسأل نفسك أخي العزيز اي الرجال انت .:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqalsalam.online-talk.net/
الهادي الزغيدي
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 4003
نقاط : 16503
تاريخ التسجيل : 08/11/2009
العمر : 42
الموقع : تونس

مُساهمةموضوع: رد: معنى الرجولة اين تظهر وهل تملكها?   الخميس فبراير 25, 2010 4:36 pm

الأخت العزيزة فاديا


أولا : أشكرك على هذا الموضوع الهام .

ثانيا : إن الرجولة لا تعني أبدا الذكورة ، فليس كل رجل له

مواقف رجولية و ليست كل امرأة بعيدة عن المواقف الرجوليّة

باعتبار أن الرجولة هي مواقف و صفات تتميز بها الشخصية

ذكرت بعضها و ذكر الأخ عاشق السلام بعضها الآخر ، و أهمها

الصدق و الشجاعة في إبراز المواثف ، و الدفاع عن الحقوق

و الشرف ، و التضحية في سبيل الآخر . و هذه القيم الرجولية

من المرأة و الرجل على حدّ السواء تقلصت في ظل واقع طغت

عليه الأنانية و سيطر عليه النفاق و الكذب ، و اضمحلت منه

القيم و المبادئ و المواقف الرجولية الثابتة على الحق و العدل

و حب الخير للناس جميعا .


تحياتي العطرة

_________________
إذا الشعب يوما أراد الحياة ..... فلا بدّ أن يستجيب القدر
و لا بد لليـــل أن ينجلــــي ..... و لا بدّ للقيد أن ينكســـر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elkalima-elhorra.ahlamontada.com
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 9843
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: رد: معنى الرجولة اين تظهر وهل تملكها?   الخميس فبراير 25, 2010 6:23 pm

السلام عليكم ورحمة الله
أصبحت الرجولة مجرد أساطير وحكايات، نسردها في جلساتنا ودردشاتنا اليومية، لكن الحقيقة أن الرجولة دفنت من زمان ولم يتبق منها سوى صورة لا تنطق ولا تحس، غابت كما اختفت جل القيم التي ربما تربينا عليها أو فقط سمعنا عنها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهادي الزغيدي
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 4003
نقاط : 16503
تاريخ التسجيل : 08/11/2009
العمر : 42
الموقع : تونس

مُساهمةموضوع: رد: معنى الرجولة اين تظهر وهل تملكها?   السبت فبراير 27, 2010 4:10 am

الأخت العزيزة فاتحة


إن الرجولة لم تنقرض و لن تغيب ما دمنا على قيد الحياة ، فالكون

سمته التناقض لحكمة إلاهية . و لئن غابت المواقف الصلبة و غابت

الشهامة و التضحية في سبيل الآخر و غيرها من القيم المثلى ،

فإن غيابها آنيّ و لن يطول كثيرا لأننا مازلنا نرى في أرجاء وطننا من

يناضل و يدافع عن الحق و يبذل في سبيل ذلك الغالي و النفيس .


تحياتي إليك

_________________
إذا الشعب يوما أراد الحياة ..... فلا بدّ أن يستجيب القدر
و لا بد لليـــل أن ينجلــــي ..... و لا بدّ للقيد أن ينكســـر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elkalima-elhorra.ahlamontada.com
عاشق السلام
مشرف على المنتدى الأدبي
avatar

عدد المساهمات : 135
نقاط : 9235
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 48
الموقع : ملتقى عراق السلام الثقافي

مُساهمةموضوع: حول الرجوله   السبت فبراير 27, 2010 6:32 pm

الاخت العزيزه فاديه بما ان الموضوع صار مطروحا للنقاش الحر فتقبلي هذه الاظافات مني لعل بها منفعه للمتصفح تعليقا على كلام الاخت العزيزه فاتحه مع احترامي لرأيها بان الرجوله انقرضت واصبحت اسطوره وقد ارد الاخ الهادي مشكورا بالاجابه واحب ان اضيف بعض الشى وهو ان الرجوله لم تنقرض بل باتت مهدده بسبب المؤامرات التي تحاك ضدها من خلال الحرب التي يشنها الاستعمار الجديد من خلال الغزو الالكتروني الفظائي من خلال القنوات الفظائيه التي تملاء اغلب البيوت والمواقع الداعره في الانترنت التي تغسل الرجل وتجعل منه صنيعه لمخططات واهداف تبعد الرجل عن هدفه الحقيقي والسعي وراء ملذاته لاشباع رغباته الماديه والجنسيه مهما يكن الثمن والسبب هو غياب الوعي والارشاد من قبل رجال الدين اولا والاسره يقع عليها المسؤليه الكبرى في بناء شخصية الرجل واعداده الاعداد الصحيح وفق التعاليم والاخلاق العربيه والاسلاميه لااخلاق الغرب المتمايع الشاذ فلو ناتي الى العراق لوجدنا رجالا قدموا كل مايملكون من اجل الوطن والعقيده اذكر منهم السيد الشهيد الصدر الاول والسيد الشهيد الصدر الثاني ووله السيد مقتدى الصدر والكثير من رجال المقاومه الشريفه في العراق وفلسطين يقدمون التضحيات بالنفس والولد والمال من اجل المبادىء والقيم وحب الوطن فاي مدرسة هذه واي مصنع للرجال عندنا كل يوم يسقط الشهداء نزفهم الى الجنان يعانقون الحو العين فاي جود وكرم اكثر من الجود بالنفس وهوى اسمى غاية في الجود ...... ويقول الدكتور محمد المهدي الم كانت هذه الفكرة تلح عليَّ وتطاردني في تعاملاتي اليومية مع كثير من الرجال (أو بالأدق الذكور)، وفي العيادة النفسية مع الذكور اليائسين المحبطين الضعفاء المستسلمين المنسحبين، أو مع زوجاتهم اللائي يعانين من كل ذلك، ثم ازداد إلحاحها في إبان الحرب السادسة (بين حزب الله وإسرائيل)، حيث كانت تنعقد المقارنات بين شخصيات شتى تتصارع وتصمد وتصبر وتضحي وتصدق أو تتواطأ أو تضرب من الخلف أو تغدر أو تكذب.



رجل.. والرجال قليلونفهذا وجه حسن نصر حين يظهر على الشاشة؛ يعكس صفات غابت من قاموس حياتنا المعاصرة؛ فهو ما زال متمسكا بالصدق والصبر والشجاعة والمقاومة والتضحية (قدم ابنه شهيدا في حرب تحرير الجنوب)، وما زال يحتفظ برأسه مرفوعا أمام تهديدات الدنيا كلها وما زال واثقا من النصر رغم التباين الهائل في ميزان القوى (بضعة صواريخ متواضعة لحزب الله أمام ترسانات إسرائيل وأمريكا العسكرية)، وهو لا يناور ولا يخادع بل يقول ويفعل ويعيد إلى القاموس العربي مفردات الرجولة والكرامة والشرف والترفع.

الشيخ يوسف القرضاويوهذا وجه يوسف القرضاوي؛ يقف بنبل ليعلن فتواه المؤيدة والداعية للمقاومة في لبنان بكل قوة ورجولة وصدق، بعيدا عن أي خلافات طائفية أو مراوغات سياسية، ليؤكد لنا -كما يفعل دائما- بقاء نماذج حية للرجولة تعطي الأمل بإحيائها مرة أخرى في عالم عربي مرت به سحابة غبية حجبت عنه قيم الرجولة، حين دفعت إلى الصفوف المتقدمة بنماذج نبذت تلك القيم وسفهتها وراحت تدعو ليل نهار إلى استبعادها من حياتنا الخاصة والعامة، وأصبحت وظيفتها ترويض وتليين وتأنيس وتأنيث من تبقى من الرجال إن استطاعت، وحين تنجح في ذلك تأخذ الثمن رضا من السادة الذين يحرصون على إخصاء وإقصاء كل الرجال في أرض العرب.

الإعلامي حمدي قنديلوهذا وجه حمدي قنديل؛ يشع رجولة وفروسية ونبلا وصدقا وترفعا وكبرياء، يقف في هذا الزمن ليقول كلمة حق يوقظ بها الضمائر النائمة ويلهب بها ظهور الخانعين والساقطين والمستسلمين والمستضعفين.

وهذا وجه أولمرت وبوش وكونداليزا رايس وبلير، وجوه تشع بالنذالة والتآمر والكذب والمراوغة. وهذه وجوه أخرى في عالمنا العربي تبدو مرتعشة مترددة كاذبة خاطئة وأحيانا كثيرة متآمرة متواطئة، وأحيانا صامتة حائرة ولسان حالهم يقول: اللهم أهلك الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بينهم سالمين (وما دروا أنهم جميعا ظالمون).

وهكذا تتجمع ملاحظات متعددة من مواقف شتى، بعضها عام وبعضها خاص لتشير بشكل متصاعد إلى أن الرجولة في خطر، والرجولة ليست مرادفة للذكورة؛ فالأخيرة لا تعدو كونها نوعا من التركيب التشريحي والفسيولوجي يمكن أن نميزه عن النوع الأنثوي أيضا باختلاف هذا التركيب، أما الرجولة فهي تركيبة نفسية وأخلاقية قد توجد في الذكر (وهو الأغلب) وقد توجد في الأنثى (امرأة برجل أو امرأة بألف رجل).

الرجولة في التراثوقد حاولت أن أتتبع مدلولات كلمة رجولة في التراث ومن أفواه المعاصرين، فوجدتها تدور حول المعاني التالية: القوة والشجاعة والمروءة والنجدة والرعاية والمسئولية والاحتواء والصبر ونصرة المظلوم والشرف والغيرة على العرض والبذل والاحترام والوفاء والحماية والأنفة والترفع عن توافه الأمور والصدق والتضحية بالمال والنفس والعفة والطهارة والعطاء والكرم والتواضع النبيل وضبط النفس والعدل والكرامة والإنصاف وإغاثة الملهوف والإيثار والعزة والإقدام واحترام الذات والعفو عند المقدرة والتسامح، والبعد عن الدنايا... إلخ.

وحين ننظر من حولنا على المستوى الضيق ونبحث عن هذه الصفات؛ فسوف يعوزنا البحث لأننا سنرى ذكورا كثيرين ورجالا قليلين جدا؛ فهذا زوج ينام في بيته بينما زوجته تعمل ليل نهار لتغطي مصروفات البيت ومصروفاته هو شخصيا؛ فهو يأكل ويشرب من كدها وعرقها، ويمد يده لها آخر النهار ليأخذ مصروفه لكي يقضي ساعات مع أصدقائه على المقهى (أو الكوفي شوب) أو في النادي، ثم يعود آخر الليل ليقضي ما تبقى من الوقت أمام التليفزيون يشاهد الفيديو كليب ويتحسر على حظه العاثر.

وهذا زوج مدمن يدفع بزوجته إلى أحضان أصدقائه ليحصل على احتياجاته من المخدر، وهذا شاب لا يستطيع عمل أي شيء بدون مساعدة أمه، وهذا أخ يقوم بتوصيل رسائل الغرام بين أخته وبين محبيها من الشباب ويكتم سرها عن والديها وعن بقية الأسرة، ثم يبتزها في بعض الأوقات لكي تدفع له ما يريد وإلا فسيفشي هذا السر، وهذا زوج يقضي وقته في مشاهدة التليفزيون أو الجلوس على النت لمشاهدة القنوات الإباحية أو عمل دردشة بينما لا تراه زوجته أو أبناؤه إلا فيما ندر، وهذا موظف يتهرب من القيام بعمله ويتركه لزميلته تقوم هي به.

وهذا مدير يستغل حاجة فتاة من موظفيه فيراودها عن نفسها وإن امتنعت جعل حياتها جحيما، وهذا موظف أدمن الرشوة حتى ذابت كل بقايا العزة والكرامة والشرف لديه وظهرت على وجهه علامات التسول والخسة والنذالة والحقارة، وهذا مسئول أدمن النفاق لرؤسائه ولبس قناعا كاذبا أخفى عنه وعن الناس حقيقة ذاته فصار ظلا لغيره ومطية لكل من يعلوه.

النذل الشعبيأما إذا توسعنا في النظر؛ فسنجد انسحابا لقيم الرجولة على المستوى المحلي والعالمي، وربما يفسر هذا الاتهامات المتبادلة في الفترة الأخيرة بنقص الرجولة بين القيادات؛ فلم تعد تهم القيم في المواقف، وإنما المهم هو السلامة (بمعناها السلبي الضعيف الانسحابي الهروبي) والمكسب (بمعناه الانتهازي النفعي الأناني) وراحة الدماغ (بمعناها الغبي المتكاسل)، ولسان حالهم يقول كما قال النذل الشعبي: "عش جبانا تمت مستورا"، ويقول: "هي الشتيمة بتلزق"، ويقول: "إحني راسك لحد ما الموجة تعدي"، ويقول: "اللي يتجوز أمي أقول له يا عمي"، ويقول: "أنا عبد المأمور".

وأصحاب هذه المنظومة ينظرون إلى قيم الرجولة باستخفاف ويحاولون التخلص والتملص منها بتسميتها "عنترية كاذبة" أو " ادعاء بطولات زائفة" أو "عدم واقعية " أو "تهور" أو "مغامرة غير محسوبة" أو "قلة عقل" أو "نزق" أو "عدم قراءة للواقع" أو "عدم فهم للمتغيرات الدولية" أو "سذاجة سياسية"... إلخ.

والهدف من ذلك هو تشويه معاني الرجولة أمام أنفسهم حتى تستريح ضمائرهم لقراراتهم ومواقفهم المبتعدة دائما وأبدا عنها، وليقروا واقعا عالميا يتسم بالنذالة والانتهازية وغياب العدل واغتيال الشرعية واستبعاد القانون، ولينعموا في النهاية بالبقاء في كراسيهم وتوريثها لمن كبر من أبنائهم.

وقد نجد مبالغة في المظهر الذكوري لدى كثير من الشباب هذه الأيام؛ ممثلة في اهتمامهم بالذهاب للجيمنزيم (صالة الألعاب الرياضية) لتنمية وتضخيم عضلاتهم، وترى الشاب يمشي في الشارع يلبس "بادي" أو "تي شرت" (قميص ضيق جدا يصف ويشف) لإظهار عضلاته المتضخمة تعويضا عن مواقفه الطفولية العاجزة والتافهة، وفي الوقت الذي تتضخم فيه عضلاته حتى لتكاد تنفجر من ملابسه؛ نجده يأخذ مصروفه من أمه التي تعمل ليل نهار حتى ذبل جسمها وانهارت قواها.

وقد نجد مبالغة من بعض الأزواج (ناقصي الرجولة) في التحكم والسيطرة على زوجاتهم، وقهرهن وسحقهن بدعوى القوامة؛ فهم يفهمون القوامة على أنها استبداد واستعلاء وقهر وتحكم وإلغاء لشخصية الزوجة، والقوامة في الحقيقة ليست كذلك فهي قبل كل شيء رعاية ومسئولية وقيادة حكيمة من رجل يملأ عين زوجته وقلبها ويحميها ويحتويها ويضحي من أجلها ومن أجل أبنائها ويخفف عنها ضغوط الحياة، ويجعلها تنام ملء جفنيها وهي تشعر في رحابه بالأمن والطمأنينة.

وقد نجد نظيرا لذلك على المستوى الدولي؛ حيث تكدس بعض الدول أسلحة كثيرة وتجري استعراضات عسكرية ضخمة، وتخرج كل عام دفعات من طلبة الكليات العسكرية ينعمون بتشريف القادة على أعلى مستوى لتهنئتهم بالتخرج، وتجد مظاهر الإنعام بالنياشين والقلادات وأوسمة الشرف على القادة العسكريين، في حين أن هذا البلد ليس له أي موقف عسكري مشرف أو غير مشرف، ولكنها المبالغة في مظاهر القوة والشرف والشجاعة دون التحلي بها فعلا.

وتجد هذه الدول تخنع وتخضع وتخنث وتنحني وتنبطح وتخفض جناحها أمام دول أكبر، في حين تستبد استبدادا شديدا بشعوبها المستضعفة والمقهورة وتستعرض أمامها كل ألوان القوة والسيطرة (بالضبط كما يفعل الزوج الضعيف المقهور مع زوجته حيث يطأطئ رأسه لمديره المستبد به، ثم بعد ذلك يدوس على رقبة زوجته في المنزل تعويضا وإزاحة).

لماذا تآكلت الرجولة؟وربما يسأل سائل: ما الذي أدى إلى هذا التآكل الخطير في معاني الرجولة وقيمها على مستوى البيت والشارع وعلى مستوى الدول؟ هل لأننا لم نعد نربي أبناءنا على احترام هذه القيم؟ هل هو الاتجاه العالمي الجديد الذي تقوده أمريكا والذي يسفه كل القيم حيث تنتمي هذه القيم إلى العالم القديم الذي تستعلي عليه أمريكا وتسفهه؟ (يذكر أن الأمريكيين الأوائل الذين شكلوا نواة المجتمع الأمريكي كانوا من الخارجين على المجتمع وعلى القانون ومن المارقين المغامرين، ومن الشخصيات السيكوباتية المضادة للمجتمع، والنفعية الانتهازية الباحثة عن اللذة دائما دون اعتبار لأي قيمة أو قانون).

هل هو الاستبداد السياسي الذي قهر الرجل وأذله فتعلم الناس مع الوقت أن يخففوا رجولتهم أو يتخلصوا منها خوفا من الخصاء على يد السلطات الفرعونية التي قررت أن تقتل (أو تخصي) كل رجل يوجد في البلاد حتى لا يهدد الاستقرار؟ هل هي طريقة التربية التي تولتها الأمهات غالبا نظرًا لسفر الأب أو انشغاله في عمله أو مع أصدقائه أو أمام التليفزيون والنت؟.

هل هو الزحف الأنثوي على جوانب الحياة المختلفة والانتقال من مرحلة تحرير المرأة إلى مرحلة تمكين المرأة؛ وهو ما أدى إلى انسحاب الرجل من كثير من مواقعه كيدا أو عنادا أو مقاومة سلبية ردا على تهديد عقدة التفوق الذكوري لديه؟.

هل هي فلسفة الشره الاستهلاكي الاستمتاعي السائدة التي لا تهتم بالقيم قدر اهتمامها بقدر اللذة الحاصلة أو المتوقعة من أي فعل؟ هل هي أنظمة سياسية وقيادات إعلامية ودينية بعينها تدعو ليل نهار لقيم هي أبعد ما تكون عن قيم الرجولة، ووجدت هذه الدعوة صدى لدى الناس لما تمنحهم من راحة التخلي والسلبية والاستمتاع المتوهم بمكاسب الحياة ورفاهيتها بعيدا عن الدخول في صراعات تستجلبها المواقف أو القرارات ذات السمت الرجولي؟.

هل هي البرجماتية، ذلك المذهب العالمي الجديد الذي يضع المكاسب والمنافع فوق كل القيم بل إنه على استعداد لإلغاء كل شيء أمام تحقيق مكاسبه الأنانية الشخصية؟.

قد نختلف أو نتفق في الأسباب، ولكن تبقى حقيقة مؤكدة وواضحة لأي متخصص أو غير متخصص وهي أن "الرجولة في خطر".

[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqalsalam.online-talk.net/
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 9843
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: رد: معنى الرجولة اين تظهر وهل تملكها?   السبت فبراير 27, 2010 7:13 pm

السلام عليكم ورحمة الله

أبعد كل ماذكرت عن الرجولة والشرح الذي شرحته لها بل التشريح الذي شرحتها:

وجدتها تدور حول المعاني التالية: القوة والشجاعة والمروءة والنجدة والرعاية والمسئولية والاحتواء والصبر ونصرة المظلوم والشرف والغيرة على العرض والبذل والاحترام والوفاء والحماية والأنفة والترفع عن توافه الأمور والصدق والتضحية بالمال والنفس والعفة والطهارة والعطاء والكرم والتواضع النبيل وضبط النفس والعدل والكرامة والإنصاف وإغاثة الملهوف والإيثار والعزة والإقدام واحترام الذات والعفو عند المقدرة والتسامح، والبعد عن الدنايا... إلخ.

أبعد كل هذا ولا زلت مصرا على قول أن الرجولة موجودة لكنها في خطر، بل هي يا صديقي أقبرت من زمان، ولم تعد سوى ذكرى عزيزة وغالية نتذكرها بقلب دام ودموع متحجرة في المقل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق السلام
مشرف على المنتدى الأدبي
avatar

عدد المساهمات : 135
نقاط : 9235
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 48
الموقع : ملتقى عراق السلام الثقافي

مُساهمةموضوع: الرجوله في خطر   السبت فبراير 27, 2010 9:38 pm

وعليكي السلام ياختي العزيزه فاتحه ولايسعني الا ان ان اقول وامري الى الله على مريض يحتضر وينتضر من يشيعه انا لله وانا اليه راجعون والا ماحدث لنا ماحدث في العراق وفي فلسطين وبلاد المسلمين لو جاء اجدادنا ورأوا مانعمل ومانشغل به انفسنا مبتعدين عن القضايا الاساسيه لذبحونا عن بكرة ابينا حسبي الله ونعم الوكيل اللهم اصلح العباد اللهم حفز بهم دافع الغيره المفقوده والنخوه المرحومه وارجع الاولى الى ذويها وعوض اهل الثانيه بخير منها امين يارب العالمين وامحمداه واحمزتاه واعليا واحسينا اينكم من مانحن فيه يالعارنا وبئس القوم نحن الايارض ضميني فلا اريد العيش بعد موت الرجولة ولن احضر التشييع فمن المشيع ان ماتت ومن الباقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqalsalam.online-talk.net/
fadia
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 792
نقاط : 10206
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : اغادير/المغرب

مُساهمةموضوع: رد: معنى الرجولة اين تظهر وهل تملكها?   السبت فبراير 27, 2010 10:32 pm

الرجولة لازالت ولكنها كـ قطرةٍ في بحرٍ
وأراها تتبخر شيئا فشيئا
نسأل الله الهداية للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معنى الرجولة اين تظهر وهل تملكها?
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: منتدى الحوار و المواضيع الساخنة-
انتقل الى: