الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رباعيات سيدي عبد الرحمن المجذوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 9855
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: رباعيات سيدي عبد الرحمن المجذوب   الثلاثاء مارس 02, 2010 2:18 am

السلام عليكم ورحمة الله
نبذة عن سيدي عبد الرحمان المجذوب


(دفين مكناس جوار ضريح السلطان المولى إسماعيل)

هوالشيخ أبو محمد عبد الرحمان بن عياد بن يعقوب بن سلامة بن خشان
الصنهاجي الأصل ثم الفرجي الدكالي عرف بالمجذوب. ينحدر من أسرة
كبيرة معروفة بالخير والصلاح كانت تقطن بساحل بلدة أزمور .
رحل هو ووالده إلى نواحي مكناسة الزيتون ثم سكن هو مكناسة وكان
دائم التنقل بين المداشر والقرى ناشرا العلم والمعرفة إلى أن حل به
مرض عضال وهو بداره ببوزيري ببلاد مصمودة فأمر مريديه بالعودة به
إلى مكناسة فتوفى وهم به في الطريق عام ستة وسبعين وتسعمائة
(12/12/976 هـ ) وترك من الأزجال ذخيرة (خصوصا مايعرف
"بالرباعيات") لا زالت تحتفظ بها الذاكرة الشعبية إلى عصرنا هذا
و تتغنى ببعضها الطوائف العيساوية وغيرها من المتصوفة .


من الحكم والأمثال المنسوبة إليه

لا تخمم لا تدبر لا تحمل الهم ديمة
الفلك ما هو مسمر ولا الدنيا مقيمة

والمعنى:
الأحوال لا تدوم، يزول الهم والغم، ويأتي الفرج والسرور.



يا ذا الزمان يا الغدار يا كاسرني من ذراعي
نزلت من كان سلطان وركبت من كان راعي


والمعنى:
أن الأحوال والظروف تتغير وتتبدل، وتنزل من كان في المقام
الرفيع وتجعل الضعيف مكانه.



راح ذاك الزمان وناسه وجاء هذا الزمان بفاسه
كل من يتكلم بالحق كسروا له راسه

والمعنى:
أن تغير الزمان وتقلبت الأحوال فذهب من كان يقبل بكلمة الحق
ويستمع إليها وينتفع بها، وجاء زمان فيه أناس يرفضون ذلك.


مثلت روحي مثل الحمام مبني على صهد ناره
من فوق ما باين دخان ومن تحت طاب أحجاره

والمعنى:
أن هناك نوعا من الناس صبور يتحمل ويقاسي نوائب الزمان،
ولا يبوح بسره، ولا يتحدث على حاله، بل هو ملازم للصمت
والسكوت على ما قدر له.



ما أتعس من ماتت أمه وأبوه في الحج غايب
وما وجد حد يلفه وأصبح بين الدواوير سايب

والمعنى:
أن الغني الذي أصيب في مقتنياته ومكتسباته فأصبح من
تقلبات الزمن وتغير الظروف والأحوال معوزا فقيرا محتاجا،
ولم يجد من يمد له يد المساعدة.



الشر ما يظلم حد غير من جابه لنفسه
في الشتاء يقول البرد وفي الصيف يغلبه نعسه

والمعنى:
أن الفقر لا يظلم أحدا من الناس، بل يجلبه الإنسان لنفسه،
بسبب تكاسله في الشتاء بحجة البرد، وفي الصيف يقول إن
الحر يغلبه عن النهوض والحركة.


المكسي ما دري بالحافي والزاهي يضحك على الهموم
اللي نايم على الفرش دافئ والعريان كيف يجيه النوم

والمعنى:
أن الغني لا يبالي بالفقير، والإنسان السعيد لا يشعر بالحزين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق السلام
مشرف على المنتدى الأدبي
avatar

عدد المساهمات : 135
نقاط : 9247
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 48
الموقع : ملتقى عراق السلام الثقافي

مُساهمةموضوع: رد: رباعيات سيدي عبد الرحمن المجذوب   الثلاثاء مارس 02, 2010 2:37 am

شكرا لكي اختنا العزيزه فاتحه على هذا الموضوع الجميل والامثال والحكم ذات القيمه الحظاريه للموروث الشعبي للمغرب الاصيل واعانك الله على ترجمة الموضوع لكي فائق احترامي وتحياتي واجرك لن يذهب سدا حايكون ادامك باذن الله ايه رايك هههههه ارجو ان تتقبلي مروري لكي مني الف تحيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqalsalam.online-talk.net/
 
رباعيات سيدي عبد الرحمن المجذوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: منتدى الشعر الشعبي-
انتقل الى: