الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شعراء والقاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zayna
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 582
نقاط : 10721
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
العمر : 31
الموقع : في مكان في هذا الكون

مُساهمةموضوع: شعراء والقاب   الإثنين مارس 15, 2010 2:30 pm

اذا لم تكن قد تعرفت من قبل عن "صريع الغوانى" أو "ديك الجن" أو "تأبط شراً", فإقرأ هذه القائمة لتتعرف على المزيد من الشعراء أصحاب الأسماء الغريبة ا


الشنفري:

عمرو بن مالك الأذدي ، من قحطان
.....................................
تأبط شراً :
ثابت بن جابر بن سفيان أبو زهير الفهمي ، من مضر
...............................................
السمؤال :
السمؤال بن غيض بن عادياء الأذدي من سكان خيبر
......................................
المتلمس : جرير بن عبد العزى ، او عبد المسيح ، من بني ضبيعه ، من ربيعة
.........................................
الأفوه الأودي : صلاءه بن عمرو بن مالك ، ابو ربيعة من بني أود ، من مذجح
.................................................. .
النابغة الذبياني : زياد بن معاوية بن ضباب الذبياني الغطفاني المضري ، أبو امامه
........................................
الأعشى :
ميمون بن قيس بن جندل من بني قيس بن ثعلبة الوائلي
.........................................
الخنساء :
تماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد من بني سليم من مضر
.......................................
الحطيئة :
جرول بن اوس بن مالك العبسي النابغة الجعدي العامري أبو ليلى
.......................................
مجنون ليلى :
قيس بن الملوح بن مزاحم العامري من نجد
.........................................
الأخطل : غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة بن عمرو ، ابو مالك ، من بني تغلب .
..........................................
الراعي النمري : عبيد بن حصين بن معاوية بن جندل
............................................
ذي الرمة : غيلان بن نهيس بن مسعود العدوي من مضر
...............................................
ابن ميادة : الرماح بن ابرد بن ثويان الذبيان الغطافني المري ، وميادة هي أمه أشتهر بها
.................................................
الفرذدق : همام بن غالب بن صعصعة التميمي ولقب بالفرذدق لجهامة وجهه وغلظته .
..........................................
صريع الغواني :
مسلم بن الوليد الأنصاري .
..................................
أبو العتاهية :
إسماعيل بن القاسم بن سويد العين الغزي أبو اسحاق .
...............................................
ديك الجن : عبد السلام بن رغبان بن عبد السلام من بني حبيب ابو محمد الكلبي
.................................................. .
المتنبي : احمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي أبو الطيب ولقب بذالك اللقب لأدعائه النبوه وهو شاعر العربية بلا منازع
............................................
ابن زيدون :
احمد بن عبد الله بن احمد بن غالب بن زيدون المخزومي الأندلسي .
.................................................. ........
أبو الشمقمق
112 - 200 هـ / 730 - 815 م
مروان بن محمد أبو الشمقمق.
شاعر هجاء، من أصل البصرة، قراساني الأصل، من موالي بني أمية، له أخبار مع شعراء عصره، كـبشار، وأبي العتاهية، وأبي نواس ، وابن أبي حفصة.
وله هجاء في يحيى بن خالد البرمكي وغيره، وكان عظيم الأنف، منكر المنظر.
زار بغداد في أول خلافة الرشيد العباسي، وكان بشار يعطيه كل سنة مائتي درهم، يسميها أبو الشمقمق جزية.
قال المبرد: كان أبو الشمقمق ربما لحن، ويعزل كثيراً، ويجد فيكثر.
.................................................
أبو الشيص الخزاعي
130 - 196 هـ / 747 - 811 م
محمد بن علي بن عبد الله بن رزين بن سليمان بن تميم الخزاعي.
شاعر مطبوع، سريع الخاطر رقيق الألفاظ.
من أهل الكوفة غلبه على الشهرة معاصراه صريع الغواني وأبو النواس. وانقطع إلى أمير الرقة عقبة بن جعفر الخزاعي فأغناه عقبة عن سواه.
ولقبه أبو الشيص ويقال للنخلة إذا لم يكن لها نوى وذلك رديء مذموم.
وهو ابن عم دعبل الخزاعي، عمي في آخر عمره قتله خادم لعقبة في الرقة.
.................................................. ......
أبو العميثل الأعرابي
? - 240 هـ / ? - 854 م
عبد الله بن خليد بن سعد.
مؤدب، من الشعراء الفضلاء، كان أبوه خليد مولى لبني العباس، قيل: أصله من الري، نشأ عبد الله في البادية، واتصل بالأمير طاهر بن الحسين، فاستكتبه طاهر، وعهد إليه بتأديب ولده عبد الله، فأقام معه في خراسان، ثم كان كاتب عبد الله بن طاهر وشاعره إلى أن توفي.
له كتب، منها (الأبيات السائرة)، و(معاني الشعر)، وكتاب (التشابه)، و(ما اتفق لفظه واختلف معناه).
.................................................. .......
أبو العَنبَس الصَيمَري
? - 275 هـ / ? - 888 م
محمد بن إسحاق بن أبي العنبس.
قاضي الصيمرة في الكوفة شاعر من أهل الفكاهة وكان أديباً عارفاً بالنجوم وله في ذلك كتاب مدحه أكثر المنجمين وأدخله المتوكل في جملة ندمائه وله بحضرته خبر مع البحتري مشهور ودخل في جملة ندماء المعتمد وقد هجاه أكثر شعراء زمانه.
من مؤلفاته: (أحكام النجوم)، و(تأخير المعرفة)، و(عنقاء مغرب)، و(هندسة العقل)، و(ديوان الشعر والنوادر).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zayna
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 582
نقاط : 10721
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
العمر : 31
الموقع : في مكان في هذا الكون

مُساهمةموضوع: تتمة   الإثنين مارس 15, 2010 2:31 pm

أبو العَيال الهذلي
? - 41 هـ / ? - 661 م

أبو العيال الهذلي بن أبي عنترة بن خفاجة بن سعد بن هذيل، وقيل ابن أبي عنثرة.
شاعر فصيح مقدم من شعراء هذيل، وهو مخضرم، أدرك الجاهلية والإسلام.
أسلم فيمن أسلم من هذيل، وعمّر إلى خلافة معاوية، وله شعر مطبوع في ديوان الهذليين.
.................................................. ............
أبو قطيفة
? - 70 هـ / ? - 690 م
عمرو بن الوليد بن عقبة بن أبي معيط الأموي القرشي.
شاعر، رقيق الشعر، جليّ المعاني. كان يقيم في المدينة. ونفاه عبد اللّه بن الزبير إلى الشام مع من نفاهم من بني أمية، فأقام زمناً في دمشق أكثر فيه الحنين إلى المدينة حتى رق له ابن الزبير فأذن برجوعه، فبينما هو عائد أدركه الموت قبل أن يبلغ المدينة. وفي الأغاني عدة أصوات من شعره.
.......................................
أُفنون
? - 57 ق. هـ / ? - 567 م
صريم بن معشر بن ذهل، من تغلب.
شاعر جاهلي من الطبقة الثالثة، يماني الأصل لقب بأفنون لقوله في أبيات:
إن للشباب أفنوناً
توفي في بادية الشام.
.................................................. ..........

الأخرس
1225 - 1290 هـ / 1810 - 1873 م
عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب.
شاعر من فحول المتأخرين، ولد في الموصل، ونشأ في بغداد، وتوفي في البصرة.
ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره، ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه.
له ديوان يسمى (الطراز الأنفس في شعر الأخرس -ط).
.................................................. .........
الأعمى الشريف
? - ? هـ / ? - ? م
أبو بكر المخزومي الأعمى الشريف المدوري.
(نسبة إلى الحصن المدور بقرب قرطبة) شاعر أعمى كان شديد الشر معروفاً بالهجاء مسلطاً على الأعراض سريع الجواب ذكي الذهن فطناً للمعاريض سابقاً في ميدان الهجاء فإذا مدح ضعف شعره وله قصة مع نزهون بنت القلاعي الغرناطية وهي شاعرةً أندلسية (توفيت سنة 550ه‍ - 1155م)
.................................................. ..
أبو الرقعمق
? - 399 هـ / ? - 1009 م
أحمد بن محمد الأنطاكي.
شاعر فكه، تصرف بالشعر جدلاً وهزلاً ومجوناً.
وهو أحد شعراء اليتيمة، ومن المداح المجيدين.
أصله من أنطاكية، وأقام بمصر طويلاً يمدح ملوكها ووزراءها وتوفي فيها.
له كتاب (رستاق الاتفاق).
.................................................. ....
الببغاء
? - 398 هـ / ? - 1008 م
عبد الواحد بن نصر بن محمد المخزومي، أبو الفرج المعروف بالببغاء.
شاعر مشهور وكاتب مترسل، من أهل نصيبين اتصل بسيف الدولة ودخل الموصل وبغداد، ونادم الملوك والرؤساء.
.................................................. ........
الحادِرَة
? - 5 هـ / ? - 626 م
قطبة بن أوس بن محصن بن جرول المازني الفزاري الغطفاني.
شاعر جاهلي مخضرم مقل، يلقب بالحادرة أي الضخم أو الحويدرة، جمع محمد بن العباس اليزيدي ما بقي من شعره في ديوان.
..............................................
الحيص بيص
492 - 574 هـ / 1098 - 1178 م
سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي أبو الفوارس.
شاعر مشهور من أهل بغداد كان يلقب بأبي الفوارس نشأ فقيهاً وغلب عليه الأدب والشعر وكان يلبس زي أمراء البادية ويتقلد سيفاً ولا ينطق بغير العربية الفصحى.
وتوفي ببغداد عن 82عاماً.
له (ديوان شعر -ط) الجزء الأول منه ببغداد ورسائل أورد ابن أبي أصيبعة نتفاً منه.
............................................
الخباز البلدي
? - 380 هـ / ? - 990 م
محمد بن أحمد بن حمدان، المعروف بالخباز البلدي.
شاعر، ينسب إلى بلد وهي مدينة بالجزيرة التي منها الموصل، قال صاحب اليتيمة: كان أمياً وكان حافظاً للقرآن يقتبس منه.
قال الثعالبي عنه: ومن عجيب شأنه أنه كان أمياً وشعره كله ملح وتحف، وغرر وظرف، ولا تخلو مقطوعة له من معنى حسن أو مثل سائر.
.........................................
الخُبز أَرزي
? - 317 هـ / ? - 939 م
نصر بن أحمد بن نصر بن مأمون البصري أبو القاسم.
شاعر غزل، علت له شهرة.
يعرف بالخبز أرزي ( أو الخبزرزي )، وكان أمياً، يخبز خبز الأرز بمربد البصرة في دكان، وينشد أشعاره في الغزل ، والناس يزدحمون عليه ويتعجبون من حاله.
وكان (ابن لنكك) الشاعر ينتاب دكانه ليسمع شعره، واعتنى به وجمع له (ديواناً).
ثم انتقل إلى بغداد، فسكنها مدة، وقرأ عليه ديوانه، وأخباره كثيرة طريفة.
..................................................
الدحداحة الفقيمية
? - ? هـ / ? - ? م
الدحداحة الفقيمية.
شاعرة من بني فقيم، أورد ابن طيفور في بلاغات النساء أبياتاً لها تهجو فيها الفرزدق حيث كان قد هجا قومها فقالت:
فيشلة هدلاء ذات شعشق مشرفة اليانوخ والمحوق
..................................................
السؤالاتي
? - 1095 هـ / ? - 1684 م
إبراهيم بن عبد الرحمن السؤالاتي.
شاعر، من أهل دمشق، له موشحات ومقطوعات رقيقة، غلب عليه فقه الحنفية في كبره.
.................................................
السفاح التغلبي
? - 69 ق. هـ / ? - 555 م
سلمة بن خالد بن كعب بن زهير، من تغلب.
من أقدم شعراء العرب وفرسانها وكان جراراً للجيوش في الجاهلية، سمي السفاح لأنه سفح (صب) جرار الماء يوم كاظمة وقال لأصحابه: قاتلوا فإنكم إن هزمتم متم عطشاً.
وشهد وقعة خزازي، وكان على مقدمة كليب، وقد أمره أن يعلو جبل خزازي فيوقد النار ليهتدي الجيش بها.
عاش إلى عهد امرئ القيس وقيل إنه قتل في آخر يوم الكلاب.
وله شعر قليل يفخر فيه بقومه ومعاركهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zayna
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 582
نقاط : 10721
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
العمر : 31
الموقع : في مكان في هذا الكون

مُساهمةموضوع: رد: شعراء والقاب   الإثنين مارس 15, 2010 2:33 pm


السَفّاح اليَربوعي
? - 71 هـ / ? - 690 م
السَفّاح بن بُكَير بن معدان اليربوعي.
شاعر روى له صاحب المفضليات قصيدة في رثاء يحيى بن شداد بن ثعلبة، من بني يربوع، وكان يحيى مع مصعب بن الزبير في اليوم الذي قتل فيه،
وأدرك مصعب أنه مقتول فقال له : انصرف فما لقتلك معنى، فقال: والله لا تحدث الناس أني رغبت عن مصرعك، وما زال يدافع عنه حتى قتل معه، فرثاه السفاح لوفاته.
...............................................
السُليَك بن السَلَكَة
? - 17 ق. هـ / ? - 606 م
السليك بن عمير بن يثربي بن سنان السعدي التميمي.
والسلكة أمه، فاتك عدّاء، شاعر أسود، من شياطين الجاهلية يلقب بالرئبال، كان أعرف الناس بالأرض وأعلمهم بمسالكها.
له وقائع وأخبار كثيرة إلا أنه لم يكن يغير على مُضَر وإنما يغير على اليمن فإذا لم يمكنه ذلك أغار على ربيعة.
قتلهُ أسد بن مدرك الخثعمي، وقيل: يزيد بن رويم الذهلي الشيباني .
......................................
السَمهَري العُكلي
? - ? هـ / ? - ? م
السَمهَري بن بشر بن أويس بن مالك بن الحارث بن أمين العُكلي.
شاعر لص كانت له غارات على القوافل، وقبض عليه وسجن أكثر من مرة وانتهى أمره بالقتل، له شعر في أشعار اللصوص وأخبارهم.
.........................................
السهروردي المقتول
549 - 587 هـ / 1154 - 1191 م
أبو الفتوح يحيى بن حبش الحكيم. شهاب الدين السهروردي.
فلسفي ينسب إليه أشعار من ذلك ما قاله في النفس على مثال عينية ابن سينا:
خلعت هياكلها بجرعاع الحمى وصبت لمغناها القديم تشوقا
وكان يتهم بانحلال العقيدة فأفتى علماء حلب بإباحة قتله فقتله الملك الظاهر بن السلطان صلاح الدين سنة 587 وعمره ستة وثلاثون سنة. والسهروردي نسبة لسهرورد بلدة قريبة من زنجان.
(صاحب حكمة الإشراق) الذي شرحه قطب الدين الشيرازي، و(هياكل النور)، و(التنقيحات والتلويحات) وغير ذلك.
.......................................
الشاب الظريف
661 - 688 هـ / 1263 - 1289 م
محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شمس الدين، الشاب الظريف.
شاعر مترقق، مقبول الشعر ويقال له أيضاً ابن العفيف نسبة إلى أبيه الذي عرف (بعفيف الدين التلمساني)
وكان شاعراً أيضاً.
ولد بالقاهرة، وكان أبوه صوفياً فيها بخانقاه سعيد السعداء.
.................................................. .......
الشريشي السلوي
581 - 641 هـ / 1185 - 1243 م
أحمد بن محمد بن أحمد بن خلف القرشي التيمي البكري الصديقي، أبو العباس، تاج الدين الشريشي السلوي.

صوف مالكي، برع في علم الكلام وأصول الفقه، له نظم، ولد في سلا (بجوار الرباط عاصمة المغرب) ونشأ بمراكش وقرأ بها وبفاس وبالأندلس، وحج فأخذ عن علماء بغداد ومصر وغيرهما، وتصوف على يد أبي حفص السهروردي (عمر بن محمد) واستقر في الفيوم (بمصر) وتوفي بها، اشتهر بقصيدة له في التصوف رائية سماها (أنوار السرائر وسرائر الأنوار) شرحها أحمد بن يوسف بن محمد الفاسي في مجلد مخطوط بخزانة الرباط (د277).
......................................
الشنفرى
? - 70 ق. هـ / ? - 554 م
عمرو بن مالك الأزدي، من قحطان.
شاعر جاهلي، يماني، من فحول الطبقة الثانية وكان من فتاك العرب وعدائيهم، وهو أحد الخلعاء الذين تبرأت منهم عشائرهم.
قتلهُ بنو سلامان، وقيست قفزاته ليلة مقتلهِ فكان الواحدة منها قريباً من عشرين خطوة، وفي الأمثال (أعدى من الشنفري). وهو صاحب لامية العرب، شرحها الزمخشري في أعجب العجب المطبوع مع شرح آخر منسوب إلى المبرَّد ويظن أنه لأحد تلاميذ ثعلب.
وللمستشرق الإنكليزي ردهوس المتوفي سنة 1892م رسالة بالانكليزية ترجم فيها قصيدة الشنفري وعلق عليها شرحاً وجيزاً.
.....................................
الشهرزوري
465 - 511 هـ / 1074 - 1117 م
عبد الله بن القاسم بن المظفر بن علي الشهرزوري، أبو محمد، المنعوت بالمرتضى.
فاضل، له شعر رائق، أقام مدة ببغداد، ورحل إلى الموصل فولي فيها القضاء إلى أن توفي.
من شعره القصيدة التي مطلعها:
لمعت نارهم وقد عسعس الــليل ومل الحادي وحار الدليل
.......................................
الصرائري
? - 418 هـ / ? - 1027 م
محمد بن أحمد بن خليفة أبو الحسن الشاعر الملقب بالصرائري.
من شعراء القيروان في القرن الخامس.
كانت له صحبة مع القاضي حسين بن مهنا الفاسي، سافر إلى مصر ومات بالريف.
له شعر جيد.

--------------------------------------------------------------------------------

العَبّاسِ بنِ مِرداسِ
? - 18 هـ / ? - 639 م
العباس بن مرداس بن أبي عامر السُلَمي، من مُضَر، أبو الهيثم.
شاعر فارس، من سادات قومه، أمُّه الخنساء الشاعرة.
أدرك الجاهلية والإسلام، وأسلم قُبيل فتح مكة، وكان من المؤلفة قلوبهم ويُدعى فارس العُبَيْد، وهو فرسه، وكان بدوياً قحاً، لم يسكن مكة ولا المدينة وإذا حضر الغزو مع النبي صلى الله عليه وسلم، لم يلبث بعده أن يعود إلى منازل قومه وكان ينزل في بادية البصرة وبيته في عقيقها، وهو وادٍ مما يلي سفوان، وأكثر من زيارة البصرة، وقيل: قدم دمشق وابتنى بها داراً.
وكان ممن ذمّ الخمر وحرّمها في الجاهلية.
مات في خلافة عمر.
........................................
العَرْجي
? - 120 هـ / ? - 737 م
عبد الله بن عمر بن عمرو بن عثمان بن عفان الأموي القرشي، أبو عمر.
شاعر، غزل مطبوع، ينحو نحو عمر بن أبي ربيعة، كان مشغوفاً باللهو والصيد، وكان من الأدباء الظرفاء الأسخياء، ومن الفرسان المعدودين، صحب مسلمة بن عبد الملك في وقائعه بأرض الروم، وأبلى معه البلاء الحسن، وهو من أهل مكة، ولقب بالعرجي لسكناه قرية (العرج) في الطائف. وسجنه والي مكة محمد بن هشام في تهمة دم مولى لعبد الله بن عمر، فلم يزل في السجن إلى أن مات، وهو صاحب البيت المشهور، من قصيدة:
أضاعوني وأي فتى أضاعوا ليوم كريهة وسداد ثغر
...............................................
العكوك
160 - 213 هـ / 776 - 828 م
علي بن جَبلة بن مسلم بن عبد الرحمن الأبناوي.
شاعر عراقي مجيد، أعمى، أسود، أبرص، من أبناء الشيعة الخراسانية، ولد بحيّ الحربية في الجانب الغربي من بغداد ويلقب بالعَكَوَّك وبه اشتهر ومعناه القصير السمين.
ويقال إن الأصمعي هو الذي لقبه به حين رأى هارون الرشيد متقبلاً له، معجباً به.
ويختلف الرواة في فقده لبصره، فمنهم من قال أنه ولد مكفوفاً ومنهم من قال أنه كف بصره وهو صبي. وعني به والده فدفعه إلى مجالس العلم والأدب مما أذكى موهبته الشعرية وهذبها.
وكان قد امتدح الخلفاء ومنهم الرشيد الذي أجزل له العطاء وفي عهد المأمون كتب قصيدة في مدحه إلا أنه لم ينشدها بين يديه وإنما أرسلها مع حميد الطوسي فسخط المأمون عليه لأنه نوه بحميد الطوسي وأبي دلف العجلي وتأخر عن مدحه والإشادة به، مما أوصد عليه أبواب الخلفاء بعد الرشيد.
وتدور مواضيع شعره حول المديح والرثاء كما يراوح في بعضه بين السخرية والتهكم والفحش وهتك الأعراض والرمي بالزندقة والغزل والعتاب. وصفه الأصفهاني بقوله:
(هو شاعر مطبوع عذب اللفظ جزل، لطيف المعاني، مدّاح حسن التصرف).
اختلف في سبب وفاته فمنهم من يقول إن المأمون هو الذي قتله لأنه بالغ في مدح أبي دلف العجلي وحميد الطوسي ويخلع عليهما صفات الله. ومنهم من قال إنه توفي حتف أنفه.
...........................
الكَلحَبَة العُرَني
? - ? هـ / ? - ? م
هبيرة بن عبد منان بن عرين بن ثعلبة بن يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم .
شاعر محسن أحد فرسان بني تميم وساداتها، والكَلحَبَة العُرَني لقب له، وفي اللسان أن الكلحبة أمه، وهو ينسب إلى جده عرني بفتح العين
وله شعر في المفضليات.
..............................
المتلمس الضبعي
? - 43 ق. هـ / ? - 580 م
جرير بن عبد العزى، أو عبد المسيح، من بني ضُبيعة، من ربيعة.
شاعر جاهلي، من أهل البحرين، وهو خال طرفة بن العبد.
كان ينادم عمرو بن هند ملك العراق، ثم هجاه فأراد عمرو قتله ففرَّ إلى الشام ولحق بآل جفنة، ومات ببصرى، من أعمال حوران في سورية. وفي الأمثال: أشأم من صحيفة المتلمس، وهي كتاب حمله من عمرو بن هند إلى عامله بالبحرين وفيه الأمر بقتله ففضه وقُرِأ له ما فيه فقذفه في نهر الحيرة ونجا.
وقد ترجم المستشرق فولرس ديوان شعره إلى اللغة الألمانية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zayna
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 582
نقاط : 10721
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
العمر : 31
الموقع : في مكان في هذا الكون

مُساهمةموضوع: رد: شعراء والقاب   الإثنين مارس 15, 2010 2:36 pm

المُتَنَخِّل
? - ? هـ / ? - ? م

مالك بن عويمر بن عثمان بن حبيش الهذلي
من مضر أبو أثيلة.
شاعر من نوابغ هذيل، أثبت له صاحب الأغاني صوتاً من قصيدة قالها في رثاء ابنه أثيلة.
وقال الآمدي: شاعر محسن، قال الأصمعي: هو صاحب أجود قصيدة خائبة قالتها العرب، وأورد بيتين منها.
له ديوان مطبوع في ديوان الهذليين.
.................................................. .
المرقش الأصغر
? - 54 ق. هـ / ? - 570 م
ربيعة بن سفيان بن سعد بن مالك بن ضبيعة.
شاعر جاهلي من أهل نجد، من شعراء الطبقة الثانية، أشعر المرقشين، وكان من أجمل الناس وجهاً وأحسنهم شعراً، كلف بفاطمة بنت الملك المنذر وأكثر من ذكرها في شعره، وهو عمُّ طرفة بن العبد.
أشهر شعره حائيته وهي إحدى المجمهرات مطلعها:
أمن رسم داء عينيك يسفح
وفي الأمثال: أيتم من المرَقِّش.
.................................................
المرقش الأكبر
? - 72 ق. هـ / ? - 552 م
عوف (وقيل عمرو) بن سعد بن مالك بن ضبيعة بن قيس من بني بكر بن وائل.
شاعر جاهلي من المتيمين الشجعان عشق ابنة عم له إسمها (أسماء) وقال فيها شعراً كثيراً، يحسن الكتابة وشعره من الطبقة الأولى، ضاع أكثره، ولد باليمن ونشأ بالعراق واتصل مدة بالحارث بن أبي شمر الغساني واتخذه الحارث كاتباً له.
والمرقش لقب غلب عليه لقوله:
الدار قفر والرسوم كما رقّش في ظهر الأديم قلم
وتزوجت عشيقته برجل من بني مراد فمرض المرقش زمناً ثم قصدها فمات في حبها.
وهو عم المرقش الأصغر (ربيعة بن سفيان).
.........................................
الناشئ الأصغر
271 - 366 هـ / 884 - 976 م
علي بن عبد الله بن وصيف، أبو الحسن الحلاّء المعروف بالناشئ الأصغر.
شاعر مجيد، من أهل بغداد. كان إمامياً، له قصائد كثيرة في أهل البيت. أخذ علم الكلام عن ابن نوبخت وغيره، وصنف كتباً. وقصد سيف الدولة بحلب، وأملى (ديوان شعره) في مسجد الكوفة، فحضر مجلسه بها المتنبي، وهو صغير. وتوفي ببغداد. كان في صغره يعمل النحاس ويحلّيه في صنعة بديعة، فقيل له (الحلاّء) وكان جده (وصيف) مملوكاً، وأبوه عبد الله عطاراً
..........................................
الناشئ الأكبر
? - 293 هـ / ? - 906 م
عبد الله بن محمد الناشئ الأنباري أبو العباس.
شاعر مجيد، يعد في طبقة ابن الرومي والبحتري، أصله من الأنبار، أقام ببغداد مدة طويلة. وخرج إلى مصر، فسكنها وتوفي بها، وكان يقال له: ابن شرشير، وهو من العلماء بالأدب والدين والمنطق، له قصيدة على روي واحد وقافية واحدة في أربعة آلاف بيت في فنون من العلم، وكان فيه هوس، قال المرزباني: (أخذ نفسه بالخلاف على أهل المنطق والشعراء والعروضيين وغيرهم، ورام أن يحدث لنفسه أقوالاً ينقض بها ما هم عليه، فسقط ببغداد، فلجأ إلى مصر) وقال ابن خلكان: له عدة تصانيف جميلة.
...........................................
الوأواء الدمشقي
? - 385 هـ / ? - 995 م
محمد بن أحمد العناني الدمشقي أبو الفرج.
شاعر مطبوع، حلو الألفاظ: في معانيه رقة، كان مبدأ أمره منادياً بدار البطيخ في دمشق.
له (ديوان شعر-ط).
................................................
تَأبَط شَراً
? - 85 ق. هـ / ? - 540 م
ثابت بن جابر بن سفيان، أبو زهير، الفهمي.
من مضر، شاعر عدّاء، من فتاك العرب في الجاهلية، كان من أهل تهامة، شعره فحل، قتل في بلاد هذيل وألقي في غار يقال له رخمان فوجدت جثته فيه بعد مقتله.
..............................................
ثابت قُطنة
? - 110 هـ / ? - 728 م
ثابت بن كعب بن جابر العتكي الأزدي أبو العلاء.
من شجعان العرب وأشرافهم في العصر المرواني، يكنى أبا العلاء، وقطنة لقبه لقب به لأن سهماً أصابه في إحدى عينيه أثناء اشتراكه في حروب الترك، فكان يضع على العين المصابة قطنة فعرف بها.
له شعر جيد شهد الوقائع في خراسان (سنة 102هـ) حيث أصيب فيها بعينه ولما غزا أشرس بن عبد الله بلاد سمرقند وما وراء النهر، كان ثابت معه، ووجهه في خيل إلى "آمل" لقتال الترك، فقاتلهم وظفر.
واستمرت معاركه معهم إلى أن قتلوه في حدود عام 110 هـ.
والشاعر كان نصيبه سيئاً جداً من جانب المؤرخين، فلا يوجد ترجمة كاملة لحياته وسيرته.
جمع ماجد بن أحمد السامرائي البغدادي ما وجد من شعره في (ديوان -ط).
.................................
جُعَيفُران المُوسوَس
180 - 230 هـ / 796 - 844 م
جعفر بن علي بن أصغر الأنباوي أبو الفضل.
ولد ونشأ في بغداد وكان أبوه من الجند الخراسانية تولى خطة دهقان بالكرخ ببغداد وكان يتشيع ويكثر لقاء علي الرضى بن موسى الكاظم.
وقد أفتى له بطرد ابنه من بيته وحرمانه من ميراثه بعد موته وذلك لاختلافه إلى أحدى سراريه.
وكان من تبعات ذلك أنه وسوس واختلط في بعض أحواله.
.....................................
حاجب الفيل
? - ? هـ / ? - ? م
حاجب بن ذبيان المازني.
شاعر لم تذكر المصادر الشيء الكثير عن حياته، ولكنه دخل على بعض خلفاء وأمراء بني أمية شاكياً إليهم الجدب الذي أصاب العرب.
فها هو يدخل على عبد الملك بن مروان، ثم من بعده يزيد بن المهلب حينما ولاه سليمان بن عبد الملك على العراق، وله قصيدة يخاطب فيها مسلمة بن الوليد في نفس الشأن.
وقد مدح يزيد بن المهلب، وهجا ثابت قطنة.
..................................
حرقوص المري
? - ? هـ / ? - ? م
حرقوص المري.
شاعر جاهلي من بني ذبيان، اشترك في يوم الرقم (وهو يوم تقاتلت فيه بنو عامر مع بني فزارة ومرة) والرقم ماء لبني غطفان وقيل جبال دون مكة.
وفي هذا اليوم غزت عامر بني غطفان فخرج لها بنو مرة وقوم من أشجع وناس من فزارة واقتتلوا فانهزمت بنو عامر. وقد وصف حرقوص ذلك اليوم.
..................................
حسن كاشف الغطاء
1201 - 1263 هـ / 1786 - 1846 م
حسن بن جعفر صاحب كشف الغطاء بن خضر الجناجي النجفي.
زعيم ديني وشخصية علمية فذة.
ولد في النجف ونشأ بها على أبيه.
أقام مدة في الحلة في حياة أخيه الشيخ علي، ولما توفي أخيه رجع إلى النجف وحل محله في التدريس، فاجتمع عليه الفضلاء والعلماء.
توفي بالطاعون الذي حل في النجف وكربلاء.
.....................................
حمزة قفطان
1307 - 1342 هـ / 1889 - 1923 م
حمزة بن مهدي الشهير بقفطان.
شاعر مطبوع، وفاضل أديب، وشخصية مرموقة.
ولد بحي واسط ونشأ بها، فدرس المقدمات على أخيه الشيخ محمد صالح الذي كفله منذ الصغر.
ثم هاجر إلى النجف لإكمال دراسته، وخلال ذلك برز شاعراً له ميزات علمية وأدبية.
توفي في الحي ونقل جثمانه إلى النجف فدفن بها.
.............................................
خدوج
? - ? هـ / ? - ? م
خديجة بنت أحمد بن كلثوم المعافرية تلقب بخدوج.
شاعرة مشهورة من شاعرات القيروان في القرن الخامس.
من أهل رصفة بساحل البحر.
لها شعر جيد.
.................................................
دحْية الكلبى
? - 50 هـ / ? - 670 م
دحية بن خليفة بن فروة بن فضالة بن زيد بن امرئ القيس بن الخزج بن بكر بن عامر الأكبر.
شاعر وصحابي ينتسب إلى كلب بن وبرة، أسلم بعد غزوة بدر، وكان حسن الصورة روي أن جبريل كان ينزل على صورته!! أرسله النبي إلى قيصر.
شهد اليرموك وعاش إلى خلافة معاوية وأقام في المزة بدمشق ومات ودفن بها.
.................................................. ...
ديكِ الجِنِّ الحِمصي
161 - 235 هـ / 777 - 849 م
عبد السلام بن رغبان بن عبد السلام بن حبيب، أبو محمد، الكلبي.
شاعر مُجيد، فيه مجون من شعراء العصر العباسي، سمي بديك الجن لأن عينيه كانتا خضراوين.
أصله من (سلمية) قرب حماة ، ومولده ووفاته بحمص، في سورية، لم يفارق بلاد الشام ولم ينتجع بشعره.
وقال ابن شهراشوب في كتابه (شعراء أهل البيت): افتتن بشعره الناس في العراق وهو في الشام حتى أنه أعطى أبا تمام قطعة من شعره، فقال له: يا فتى اكتسب بهذا، واستعن به على قولك منفعة في العلم والمعاش.
وذكر ابن خلكان في اخباره، أن أبا نواس قصده لما مر بالشام ولامه على تخوفه من مقارعة الفحول وقال له: اخرج فلقد فتنت أهل العراق.
.................................................. ....
ذو الإصبع العدواني
? - 21 ق. هـ / ? - 602 م
حرثان بن الحارث بن محرث بن ثعلبة من قيس بن عيلان.
شاعر فارس من قدماء الشعراء في الجاهلية، وله غارات كثيرة في العرب ووقائع مشهورة قيل له ذو الإصبع لأن أفعى ضربت إبهام رجله فقطعتها. وقيل لأن له إصبعاً زائدة في رجله.
وهو أحد الحكماء، عمر طويلاً حتى قيل أنه بلغ 170 سنة.
وله شعر مليء بالحكمة والعظة والفخر وهو صاحب القصيدة المشهورة:
أَأَسيد إِن مالاً مَلَكت فَسِر بِهِ سَيراً جَميلاً
-------------------------------------------------------------------------------
ذو الرُمَّة
77 - 117 هـ / 696 - 735 م
غيلان بن عقبة بن نهيس بن مسعود العدوي، من مضر.
من فحول الطبقة الثانية في عصره، قال أبو عمرو بن العلاء: فتح الشعر بامرئ القيس وختم بذي الرمة.
كان شديد القصر دميماً، يضرب لونه إلى السواد، أكثر شعره تشبيب وبكاء أطلال، يذهب في ذلك مذهب الجاهليين وكان مقيماً بالبادية، يختلف إلى اليمامة والبصرة كثيراً، امتاز بإجادة التشبيه.
قال جرير: لو خرس ذو الرمة بعد قصيدته (ما بال عينيك منها الماء ينسكب) لكان أشعر الناس.
عشق (ميّة) المنقرية واشتهر بها.
توفي بأصبهان، وقيل: بالبادية.
........................................
رُقيع الوالبي
? - ? هـ / ? - ? م
عمار بن عبيد بن حبيب بن والبة بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد.
شاعر إسلامي في أيام معاوية، وهو من الشعراء المغمورين.
له شعر في قصائد نادرة من كتاب منتهى الطلب في أشعار العرب.
..........................................
زرقاء اليمامة
? - ? هـ / ? - ? م
زرقاء اليمامة.
الزرقاء، من بنى جديس، من أهل اليمامة:
مضرب المثل في حدِّة النظر وجودة البصر.
يقال لها (زرقاء اليمامة) و(زرقاء جوّ) لزرقة عينيها. وجوّ اسم لليمامة.
قال المتنبي:
وأبصر من زرقاء جوّ لأنني00 إذا نظرت عيناي شاءهما علمي
قالوا: إنها كانت تبصر الشيء من مسيرة ثلاثة أيام. وذكروا من أخبارها أن حسان بن تبع الحميريّ لما أقبلت جموعه تريد غزو (جديس) رأتهم الزرقاء وأنذرت جديساً، فلم يصدقوها، فاجتاحهم حسان.
.....................................
سحيم
? - 40 هـ / ? - 660 م
سحيم.
عبد حبشي اشتراه بنو الحسحاس وهم بطن من بني أسد.
شاعر مجيد عرف بغزله الصريح وتشبيبهه ببنات أسياده.
شاعر مخضرم أدرك الإسلام وأسلم وقد تمثل النبي صلى الله عليه وسلم بشيء من شعره، ويروى أنه تمثل قوله (كفى بالشيب والإسلام للمرء ناهيا).
وقد مات قتلاً في زمن عمر بن الخطاب. ويقال أن سبب مقتله هو قوله:
فَلَقَد تَحَدَّرَ مِن جَبينِ فَتاتِكُم 00عَرَقٌ عَلى ظَهرِ الفِراشِ وَطيبُ
وقد رويت في ذلك أخبار ظاهرها الوضع !! وفيها ما يمس منزلة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
.................................................. ......
سلم الخاسر
? - 186 هـ / ? - 802 م
سلم بن عمرو بن حماد البصري.
شاعر، خليع، ماجن، من أهل البصرة، من الموالي
سكن بغداد، له مدائح في المهدي والرشيد العباسيين، وأخبار مع بشار بن برد وأبي العتاهية،
وشعره رقيق رصين.
قيل سمي الخاسر: لأنه باع مصحفاً واشترى بثمنه طنبوراً.
.........................................
شَمروخ
? - 232 هـ / ? - 846 م
محمد بن أحمد بن أبي مرة أبو عمارة المكي.
شاعر عباسي، عاش في أوائل القرن الثالث الهجري.
ضاع شعره على جودته فيما ضاع من مدونة القرن الثالث ، وأهملته كتب التراجم باستثناء المرزباني.
له شعر في كتاب شعراء عباسيون منسيون.
.........................................





صردر بن صربعر
? - 465 هـ / ? - 1073 م
علي بن الحسن بن علي بن الفضل البغدادي أبو منصور.
شاعر مجيد، من الكتاب، كان يقال لأبيه ( صرّبعر ) لبخله، وانتقل إليه اللقب حتى قال له نظام الملك: أنت ( صرَّدرَّ ) لا ( صرّبعر ) فلزمته.
مدح القائم العباسي ووزيره ابن المسلمة.
قال الذهبي: لم يكن في المتأخرين أرق طبعاً منه، مع جزالة وبلاغة.
تقنطر به فرسه فهلك، بقرب خراسان.
له( ديوان شعر - ط ).
............................................
صريع الغواني
? - 208 هـ / ? - 823 م
مسلم بن الوليد الأنصاري بالولاء أبو الوليد.
شاعر غزِل، من أهل الكوفة نزل بغداد فاتصل بالرشيد وأنشده، فلقبه صريع الغواني فعرف به.
قال المرزباني: اتصل بالفضل بن سهل فولاه بريد جرجان فاستمرّ إلى أن مات فيها. وقال التبريزي: هو مولى أسعد بن زرارة الخزرجي.!
مدح الرشيد والبرامكة وداود بن يزيد بن حاتم ومحمد بن منصور صاحب ديوان الخراج ثم ذا الرياستين فقلده مظالم جرجان.
وقال السهمي: قدم جرجان مع المأمون، ويقال إنه ولي قطائع جرجان وقبره بها معروف.
وهو أول من أكثر من البديع في شعره وتبعه الشعراء فيه.
.......................................
عباس بن فرناس
? - 274 هـ / ? - 887 م
عباس بن فرناس، أبو القاسم.
مخترع أندلسي، من أهل قرطبة، من موالي بني أمية، وبيته في برابر (تاكرنا) كان في عصر الخليفة عبد الرحمن الثاني بن الحكم (في القرن التاسع للميلاد) وله أبيات في ابنه محمد بن عبد الرحمن (المتوفى سنة 273 هـ)، وكان فيلسوفاً شاعراً، له علم بالفلك، واتهم في عقيدته.
وهو أول من استنبط في الأندلس صناعة الزجاج من الحجارة، وصنع (الميقاتة) لمعرفة الأوقات، ومثل في بيته السماء بنجومها وغيومها وبروقها ورعودها، وأراد تطيير جثمانه، فكسا نفسه الريش، ومد له جناحين طار بهما في الجو مسافة بعيدة، ثم سقط فتأذى في ظهره لأنه لم يعمل له ذنباً، ولم يدر أن الطائر إنما يقع على زمكه، فهو أول طيار اخترق الجو، ولبعض شعراء عصره أبيات في وصف سمائه وفي طيرانه.
...................................
عباس قفطان
1277 - 1339 هـ / 1860 - 1920 م
عباس بن عبود الشهير بقفطان.
أديب خطيب، ينتمي إلى أسرة آل قفطان الأدب العلمية، ترك النجف وهو في دور الشباب وسكن الحيرة نظراً لما فيها من مجالس ممتعة، ووضع اجتماعي محبب.
جمع شعره في مجموع بخط جميل.
........................................
عزوز الملزوزي
? - 697 هـ / ? - 1297 م
أبو فارس عبد العزيز بن عبد الرحمن بن محمد.
يعرف بعزوز الملزوزي نسبة إلى ملزوزة إحدى قبائل زناتة. وهو من أهل مكناس كان شاعر دولة المنصور المريني والأديب الملحوظ في بلاطه.
كان شاعراً مكثراً سيال القريحة منحط الطبقة متجنداً عظيم الكفاية والجرأة جسوراً على الأمراء علق بخدمة الملوك من آل عبد الحق وأبنائهم ووقف أشعاره عليهم وأكثر النظم في وقائعهم.
.......................................
علي نظام الدولة
1222 - 1277 هـ / 1807 - 1860 م
علي محمد خان بن عبد الله خان أمين الدولة بن محمد حسين خان الصدر الأعظم للسلطان فتح علي شاه.
أديب كبير، وشاعر معروف، وعالم ضليع.
ولد في طهران، ونشأ بها، وتوفي في النجف.
له: (جمع البحرين في أصول الفقه)، (كشف الإبهام في الفقه)، رسالة في أصول الفقه).
..................................
عُوَيف القوافي
? - 100 هـ / ? - 718 م
عوف بن معاوية بن عقبة بن حذيفة بن بدر الفزاري.
كان من أشراف قومه في الكوفة، اشتهر في الدولة الأموية في الشام ومدح الوليد وسليمان بن عبد الملك بن مروان.
وكذلك مع عمر بن عبد العزيز، وهو من شعراء الحماسة، وسمي عُوَيف القوافي بقول:
سأكذب من قد كان يزعم أنني إذا قلت شعراً لا أجيد القوافيا
.....................................
غاية المنى
? - ? هـ / ? - ? م
غاية المنى.
شاعرة جارية متأدبة، يروى أنه جرى حوار شعري بينها وبين ابن صمادح عندما أراد اختبار ذكائها وفطنتها.
ويروى أن ابن صمادح أرسلها إلى ابن الفرار ليختبرها.
........................................
فارس ذي الخمار
? - 12 هـ / ? - 634 م
مالك بن نوَيرة بن جمرة بن شداد اليربوعي التميمي أبو حنظلة.
شاعر فارس، من أرداف الملوك في الجاهلية، يقال له: (فارس ذي الخمار) وذو الخمار فرسه، وفي المثل: (فتى ولا كمالك).
وكانت فيه خيلاء وله لمة كبيرة، أدرك الإسلام وأسلم وولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، صدقات قومه (بني يربوع).
ولما صارت الخلافة إلى أبي بكر اضطرب مالك في أموال الصدقات وفرقها.
وقيل: ارتد فتوجه إليه خالد بن الوليد وقبض عليه في البطاح، وأمر ضرار بن الأزور الأسدي فَقتله.
.................................
كاتب الكرامة
360 - 441 هـ / 970 - 1049 م
إسماعيل بن أحمد أبو طاهر المعروف بكاتب الكرامة.
من شعراء القيروان في القرن الخامس.
من أهل قفصة، شاعر لطيف حلو الكلام، كتب الكرامة للعزيز بالله ثم فارقه.
له شعر جيد، وقد كان من أهل التصنيف.
...............................
كشاجم
? - 360 هـ / ? - 970 م
محمود بن الحسين بن السندي بن شاهك أبو الفتح الرملي.
شاعر متفنن أديب من كتاب الإنشاء من أهل الرملة بفلسطين فارسي الأصل كان أسلافه الأقربون في العراق.
تنقل بن القدس ودمشق وحلب وبغداد وزار مصر أكثر من مرة.
واستقر بحلب، فكان من شعراء أبي الهيجاء عبد الله والد سيف الدولة بن حمدان ثم ابنه سيف الدولة.
لفظ كشاجم منحوت فيما يقال، من علوم كان يتقنها الكاف للكتابة والشين للشعر والألف للإنشاء والجيم للجدل والميم للمنطق.
وقيل لأنه كان كاتباً شاعراً أديباً جميلاً مغنياً وتعلم الطب فزيد في لقبة طاء فقيل (طكشاجم) ولم يشتهر به.
له (ديوان شعر -ط) و(أدب النديم -ط) و(المصايد والمطارد -ط) ( والرسائل) وغيرها.
.................................
ماني المُوَسوَس
? - 245 هـ / ? - 859 م
محمد بن القاسم أبو الحسن.
شاعر من أهل مصر، قدم بغداد في العقد الأخير من القرن الثاني، واستقر بها حتى وفاته سنة 245 هـ.
واتصل بأبي النواس وأبي تمام والمبرد وأنشدهم بعض شعره ، وذلك عند إقامته في مدينة السلام.
وهو من الشعراء المنسيين الذين كاد يمحى ذكرهم من الأدب القديم لولا بعض الأخبار القليلة التي وردت في الأغاني، وماني هو لقبه.
والموسوسين من الشعراء هم من يتشبهون بما ليس فيهم استظرافا وتظرفا أو تعبيرا عن موقف أو طلبا للرزق.
........................................
محمد عجينه
1275 - 1335 هـ / 1858 - 1916 م
الحاج محمد بن محمد صالح بن عبيد بن عبد الرضا بن جواد بن صالح الشهير بأبي عجينة والملقب بالهمداني النجفي.
أديب وجيه، وناظم مقبول.
ولد في النجف من أسرة عريقة، ونشأ بها على أبيه، كان أبوه يعمل بالتجارة فتنقل معه بيت نجد والحجاز والعراق، واستقر في جبل حايل من نجد.
لقب بالهمداني لتمثله بالأبيات المنسوبة إلى الإمام علي في قبيلة همدان:
دعوت فلباني من القوم عصبة فوارس من همدان غير لئام
قتل غيلة في منطقة ناحية العباسيات في ضيعة له.
له شعر جيد.
................................
يزيد ذو القَفا
? - ? هـ / ? - ? م
يزيد بن عصاصة النهمي.
لقب بذي القفا لسيف كان له بحد واحد وقفا وهو أحد شعراء همدان المجاهيل.
...............................
يموت بن المزرع
230 - 304 هـ / 844 - 916 م
يموت بن المزرع العبدي، من عبد القيس، البصري، أبو بكر.
شاعر أديب، من مشايخ العلم، وهو ابن أخت الجاحظ، من أهل البصرة، زار بغداد (سنة 301) وهو شيخ كبير. وزار مصر مراراً، وكان لايعود مريضاً خوفاً من أن يتطير باسمه. ويقول: بليت بالاسم الذي سماني به أبي. وسمى نفسه (محمداً) فذكره بعض المؤرخين في (المحمدين) ولكن اسمه الأول غالب عليه. له رواية للأخبار وحكايات أورد بعضها ابن خلكان. مات بطبرية وقيل بدمشق. وهو والد (مهلهل بن يموت) . قال ابن حزم: واسم يموت محمد، وإنما يموت لقب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهادي الزغيدي
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 4021
نقاط : 17453
تاريخ التسجيل : 08/11/2009
العمر : 43
الموقع : تونس

مُساهمةموضوع: رد: شعراء والقاب   الإثنين مارس 15, 2010 2:52 pm

الأخت العزيزة زينة


شكرا لك على هذا الموضوع الذي يعرفنا بالشعراء و بألقابهم ،

خاصة و أن هذه الألقاب طغت و انتشرت و عُرفت أكثر من

اسماء الشعراء أنفسهم .


تحياتي العطرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elkalima-elhorra.ahlamontada.com
zayna
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 582
نقاط : 10721
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
العمر : 31
الموقع : في مكان في هذا الكون

مُساهمةموضوع: رد: شعراء والقاب   الأربعاء مارس 17, 2010 10:38 pm

السلام عليكم
شكرا اخي الهادي لمرورك الطيب
تحياتي الك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شعراء والقاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: المنتدى العام-
انتقل الى: