الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشهرة و التعالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهادي الزغيدي
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 4003
نقاط : 16503
تاريخ التسجيل : 08/11/2009
العمر : 42
الموقع : تونس

مُساهمةموضوع: الشهرة و التعالي   الجمعة مارس 19, 2010 12:43 pm

الشهرة و التعالي


هل أن الجمهور يذهب إلى المبدعين و المفكرين و المشاهير

في عالم المال و الأعمال أم أن هؤلاء هم الذين ينزلون

إلى العامة و يلتحمون بالجماهير ؟

هناك من يرى أن الشخصيات المرموقة في مختلف مجالات

الحياة و التي نالت شهرة و صيتا ذائعا يجب أن تبتعد عن عامة

الناس و ألا تختلط بهم في حين أنها تطلب من الناس حضور

حفلاتهم و مناسباتهم و الإستماع لخطبهم و قراءة إنتاجاتهم .

و هناك فئة أخرى ترى العكس من ذلك فتعتبر أن العالم

و الإنسان الذي نال شهرة نتيجة لإبداعه ، عليه أن يلتحم

بالجماهير و أن يساعدها على الإرتقاء بوعيها و بحسها الفني

و بذوقها العام .

فأي الموقفين تساند ؟ و لماذا ؟


أرجو تفاعلا من جميع الأعضاء

مع تحياتي العطرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elkalima-elhorra.ahlamontada.com
كريم الراوى
مشرف منتدى البوح و القصة
avatar

عدد المساهمات : 92
نقاط : 8819
تاريخ التسجيل : 14/02/2010
العمر : 29
الموقع : قاهرة المعز- مصر

مُساهمةموضوع: رد: الشهرة و التعالي   الأحد مارس 21, 2010 4:26 am

موضوع جميل كالعادة اخى الهادى واشكرك عليه
لانه فرصة جيدة للنقاش , و فى هذا الموضوع كما
ذكرت يوجد من يقول بضرورة التلاحم مع الجماهير
و التواصل المستمر معهم و يوجد من يقول انه لابد
ان يكون بعيدا عن العامة , وكل من هذا وذاك يحمل
وجهة نظر , اما عن رأيي المتواضع هو وجوب ان ينزل
المشهور مثقفا كان او فى كل المجالات للناس و يلتحم
معهم ليعايش حياتهم والمتغيرات التى تصيب المجتمع
ليستطيع ان يعبر عنهم اولا بمصداقية وثانيا يساعد
فى الارتقاء بهم كما ذكرت , وفى هذا ضرب عملاق
الادب العربي عباس محمود العقاد اروع الامثلة حيث جعل
من منزله مدرسة للادب والفكر واقام اجتماعا اسبوعيا
يجتمع فيه ليس مع المفكرين والادباء فقط لكنه جعل منه
مزارا لكل هاو و مثقف فتردد عليه حتى طلبة الجامعات
و اشتهر ايضا بانه لم يغلق بابه فى وجه اى طارق ايا من كان
بل و يستقبله و يناقشه و يحاوره و فى هذا شبه بسقراط
الذى التف حوله المريدين لكن كان نتاج هذا ان يخرج لنا من
صالون العقاد عمالقة الادب والفكر امثلة زكى نجيب محمود
و انيس منصور و مصطفى محمود , فهذا مثال على المشهور
الذى تعايش مع الناس و ان لم يلتحم بالجماهير فى الشوارع
و الطرقات كنجيب محفوظ مثلا , و هناك مثال آخر على توفيق الحكيم
الذى اختار العزلة و كتب عنها فى كتابه البرج العاجى ,
فى النهاية ارى ضرورة نزول المبدعين الى الشارع حيث ينزل
معهم ابداعهم للناس فهذا واجبهم نحو بلادهم و الانسانية ايضا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعتز بالله
مشرف على المنتدى السياسي


عدد المساهمات : 178
نقاط : 8919
تاريخ التسجيل : 14/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشهرة و التعالي   الإثنين مارس 22, 2010 5:28 pm


الأخ كريم الراوي
أشكرك على هذه المشاركة القيّمة

وأوافقك الرأي تماماً أنه من الضروري نزول المبدعين إلى الشارع حيث ينزل معهم إبداعهم للناس وهذا كما تراه أراه واجباً نحو بلادهم والإنسانية أيضاً . وفي هذا الموضوع عزيزي ظروف الأدب تغيرت وتبدلت عن عمالقة الأدب العربي في العقود التي خلت ورجال الأدب انقلبت بهم رؤية الأدب وغزاها فكر الحداثة واعتراها التقليد الأعمى وبالتالي يعاني أدبنا العربي اليوم بحالة شرذمة مختصراً بما هو أتي :
* عموم الأدب العربي أصابه النرجسية اليوم وغدونا لا نرى أديباً على محك الإبداع بمعنى الإبداع .
* النزعة الفردية في الأدب العربي ومع العولمة أصبح الأدب مخطوطات للنشر عبر دور النشر ولعب الانترنت دوراً كبيراً في انفصام هوية الأدب على الجماهيرية ، فغدا الأدب مكسباً للمال فانحصر فيه العمل الدال على النص الباهت والرديء الذي يوازي مبدأ الكسب السريع بعيداً عن رسم هوية أدبية من مداد أدباؤنا الذين مضوا .
* تسييس الأدب عند كثير من الأدباء العرب وانغماسهم في دهاليز أدب السلطة للكسب والشهرة المزيفة.
* المتلقي اليوم أعتقد أنه ليس ذواقاً للأدب الهادف بنصوص تغوص فتعالج قضايا مصيرية وحساسة ، حيث المتلقي اليوم والمتابع للأدب اقتصرت توجهاته لأدب معين فرضته ظروف التخلف التي تأصلت في العقدين الماضيين بما نراه من غزو في شتى المجالات المجتمعية والفكرية والعقائدية.
* انفصام الطبقة المثقفة العربية وانطوائها على الذات وخوضها في براثن الخلافات العربية السياسية كأنظمة وانخراطها في ترسيخ هذه الانقسامات وانحياز كل منها لجانب مصلحته ومصلحة النظام الموالي له ، وهنا تكمن مقبرة الإبداع كأدب ، وتياه الهوية الثقافية عن مثقفي العرب وانسلاخهم عن معنى العروبة والإسلام دعني اسميه " انسلاخ الذات من الهوية " .
* مفاهيم الحداثة التي تنوعت بأفكارها ومعتنقيها ومريديها ومروجيها ، خلّف صراعاً مريراً بين التيارات الحداثية والمحافظة ، وبالتالي انحسر الأدب وتقوقع ضمن دائرته المؤطرّة بين الماضي والحاضر .
* وبالعودة لموضوع نزول المثقف للشارع علينا تحديد هوية المثقف أين هي ؟ وعلينا تحديد الشارع ما هو الشارع المعني أهو الشارع المتمثل في عقد العقاد وأنيس منصور ونجيب محفوظ وتوفيق الحكيم حيث الشارع في زمنهم يستقطب الأدب ولنأخذ مثالاً على ذلك كيف كانت المقاهي في عقدهم أماكن الأدب والتبادل الثقافي أما اليوم المقاهي للنرجيلة ومشاهدة مباريات كرة القدم والتسلية وما إلى ذلك.... علينا تحديد مفهوم الشارع ؟؟
* وأما عن الشهرة فلا أجد في عالمنا اليوم أديباً بمكانة شهرة من سبق ولا أعتقد أن الشهرة المتداولة اليوم إلا للأدب والفن الهابط والرخيص الذي يأخذ عقول الناس والباب العباد.

لابد قبل النزول إلى الشارع التشخيص والعلاج حتى نرى عودة المثقفين إلى بوتقة الأدب العربي ، ويعودون بشفافية ، فالأمة اليوم تغرق في جهل كبير وظلام دامس ، وإلا بمكاننا والتنظير .

أخي كريم أشكرك كل الشكر على مشاركتك وعلى أفق الثقافة التي تحملها
مع شكري للأخ الهادي على اختياره

تقبلوا مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهادي الزغيدي
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 4003
نقاط : 16503
تاريخ التسجيل : 08/11/2009
العمر : 42
الموقع : تونس

مُساهمةموضوع: رد: الشهرة و التعالي   الأحد مارس 28, 2010 7:48 pm

كريم الراوى كتب:
موضوع جميل كالعادة اخى الهادى واشكرك عليه
لانه فرصة جيدة للنقاش , و فى هذا الموضوع كما
ذكرت يوجد من يقول بضرورة التلاحم مع الجماهير
و التواصل المستمر معهم و يوجد من يقول انه لابد
ان يكون بعيدا عن العامة , وكل من هذا وذاك يحمل
وجهة نظر , اما عن رأيي المتواضع هو وجوب ان ينزل
المشهور مثقفا كان او فى كل المجالات للناس و يلتحم
معهم ليعايش حياتهم والمتغيرات التى تصيب المجتمع
ليستطيع ان يعبر عنهم اولا بمصداقية وثانيا يساعد
فى الارتقاء بهم كما ذكرت , وفى هذا ضرب عملاق
الادب العربي عباس محمود العقاد اروع الامثلة حيث جعل
من منزله مدرسة للادب والفكر واقام اجتماعا اسبوعيا
يجتمع فيه ليس مع المفكرين والادباء فقط لكنه جعل منه
مزارا لكل هاو و مثقف فتردد عليه حتى طلبة الجامعات
و اشتهر ايضا بانه لم يغلق بابه فى وجه اى طارق ايا من كان
بل و يستقبله و يناقشه و يحاوره و فى هذا شبه بسقراط
الذى التف حوله المريدين لكن كان نتاج هذا ان يخرج لنا من
صالون العقاد عمالقة الادب والفكر امثلة زكى نجيب محمود
و انيس منصور و مصطفى محمود , فهذا مثال على المشهور
الذى تعايش مع الناس و ان لم يلتحم بالجماهير فى الشوارع
و الطرقات كنجيب محفوظ مثلا , و هناك مثال آخر على توفيق الحكيم
الذى اختار العزلة و كتب عنها فى كتابه البرج العاجى ,
فى النهاية ارى ضرورة نزول المبدعين الى الشارع حيث ينزل
معهم ابداعهم للناس فهذا واجبهم نحو بلادهم و الانسانية ايضا


الأخ العزيز كريم


أتفق معك في الرأي . و الذي جعلني أطرح هذا الموضوع للنقاش

هو فكرة أحد الشعراء الذي يرى أن المبدع ليس بالضرورة مطالبا

بأن يفسر ما يكتبه للجمهو و ليس مطالبا بأن تُفهم نصوصه

و كتاباته في حينها بل إن القارئ عليه أن يرتقي بفهمه و علمه

و ثقافته لكي يصل إلى فهم المبدع و تحليل نصوصه و كتاباته .

و السؤال الذي يبقة مطروحا هو : إذا كانت كتابات المبدع غير

مفهومة و متعالية عن الجمهور فلمن يكتب المبدع ؟ و لماذا يكتب ؟


تحياتي العطرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elkalima-elhorra.ahlamontada.com
 
الشهرة و التعالي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: منتدى الحوار و المواضيع الساخنة-
انتقل الى: