الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نغمات من مطر....!!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعتز بالله
مشرف على المنتدى السياسي


عدد المساهمات : 178
نقاط : 9474
تاريخ التسجيل : 14/03/2010

مُساهمةموضوع: نغمات من مطر....!!!   السبت مارس 20, 2010 6:28 pm


نغمات من مطر....!!!


صر الباب مع موسيقا المطر التي تملأ أقداح الثرى المائع على جلد الأرض الأسمر تحت قداسة وشاح الظلام.. دفعت أناملها الباب العتيق برقة وتحركت ببطء خارجة تحت كنان المعطف الرمادي الذي ذابت حدوده في لوحة مدينة الأشباح..

أحست بأصابع الغيث تنقر على معطفها بحنان.. جعلت تمشي بسرعة وحذاؤها يشوه صورة الطين الصافي الذي رسمته قطرات الغيوم على بلاط الرصيف المهترئ..

امتدت ألسنة البرد القارصة تحت معطفها تقبل ساعديها الرقيقين.. أطياف الخوف تحلقت من حولها في رقصة هادئة.. استطاعت من بين جفنيها الذابلين بحنان أن ترسم صورة لرجل ضخم يقف تحت عمود إنارة خافت يهتز بهدوء مؤرجحا معه ظل ذلك الرجل بين الجدار وطرف الشارع.. كان لا يزال بعيداً، اعتنقها الرعب ضاغطاً على صدرها بقوة أكبر كلما خطت خطوة تجاه الرجل المستند إلى عمود الإنارة بخمول.. أخفضت نظرها إلى بلاط الرصيف الذي ملأ الطين فراغاته الكثيرة.. عادت ونظرت إلى الرجل الذي رمى لفافة التبغ ثم مرغ شعلتها الخافتة بقطرات الماء التي تتكاثر عند قدميه.. أغمضت عينيها بكسل وتمتمت بكلمات غير مسموعة وهي تقترب منه.. فتحت عينيها بسرعة وعادت لتنظر إلى المكان الذي كان يقف فيه.. لقد اختفى..

أحست بنبضات وجع تصرخ خلف عينيها وسرت القشعريرة تهز جسمها.. خفف الغيث من وقع لحنه فاتضحت معالم الشارع ببطء.. كانت تشهق وتزفر بسرعة.. ثنت حاجبيها بخوف وهي تلتفت وراءها حيث سمعت صوت خطا.. لمحت ظلاً مر بسرعة على مرايا الماء الموحلة.. شعرت بذلك الدفق من الطاقة ينتاب ساقيها اللتين انطلقتا تركضان.. تيبس حلقها في حرقة مؤلمة كادت تشقق بلعومها.. ذرفت دمعات خرشت خدها المشدود بكآبة.. نظرت إلى الخلف ورأت ذلك الرجل العملاق يخرج من زقاق ضيق راكضا خلفها بجنون.. بعثرت شهقات متقطعة حينما سمعت صوت قدميه الثقيلتين ترتطمان بأرض الرصيف بصوت مدو في طيات ذلك الظلام.. ‏

احتقنت عيناها بالدمع حينما بدأت تشعر بأصابعه تلمس معطفها الثقيل.. صرخت بذعر حين وضع كفه على كتفها لكن أحداً لم يستجب لرجاء تلك الصرخات..

علقت قدمها بإحدى حفر الأرض الشاحبة وسقطت بعنف على مزق الطين المندثرة في ضياع.. ‏
بكت بألم وفظاعة وتجمدت أنفاسها في حنجرتها عاجزة عن الخروج.. رأت ذلك الوجه الضخم ذا القبعة السوداء العتيقة يدنو إليها ببطء.. رأت عينيه الخضراوين المفتوحتين على آخرهما بخبث.. ضحكة شريرة مكتومة الصوت وخزت أذنيها بشدة.. كانت هذه الضحكة لتكون ساخرة في موقف آخر.. ‏

شعرت بأنفاسه الحارة تذيب جليد رقبتها التي احترقت بصفرة الرعب.. أغمضت عينيها بقسوة شديدة وألم، وشرعت تبكي لم تشعر بشيء أفظع من ذلك قبلاً.. أحست بالخدر يقيدها من رأسها حتى أخمص قدميها.. تمنت لو أنها فقط تموت.. فتحت عينيها المرتجفتين ونظرت إلى البعيد فرأت رجلاً يستند إلى أحد أعمدة الإنارة وقد رمى لفافة التبغ أمام قدميه داهساً إياها..

استطاعت أن ترسم على وجهها شيئاً يشبه الابتسامة ثم استدارت ماشية بسرعة فوق برك الماء الطينية التي ترقعت بها الطريق الغارقة في ليل ناعس.. دفعت بأناملها الرقيقة الباب العتيق، نزعت عنها ذلك المعطف الصوفي الثقيل ثم جلست إلى المدفأة الكبيرة ومدت يديها بصمت.. ‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نغمات من مطر....!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: منتدى القصة-
انتقل الى: