الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مدينة عكا الفلسطينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: مدينة عكا الفلسطينية   الإثنين يوليو 19, 2010 8:27 am







ميناء عكا في المدينة القديمة



عكّا هي مدينة في دوله فلسطين، وهي من أقدم مدن منطقة فلسطين التاريخية. توجد المدينة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، على الرأس الشمالي لخليج حيفا، غربي منطقة الجليل، على بعد 173 كيلومترا تقريبًا شمالي غربي القدس. يعيش في عكا 46 ألف نسمة تقريبا، 27% منهم من عرب 48 والباقي من اليهود وآخرين.
في عكا يوجد مركز ومعبد لأبناء الديانة البهائية يعتبر من أهم المعابد البهائية إلى جانب المعبد الموجود في مدينة حيفا.
تعتبر عكا مفتاح فلسطين بسبب موقعها الاستراتيجي، فهي قد بدأت كميناء كنعاني، وعرفت عكا بصناعة الزجاج والأصبغة الأرجوانية الملوكية. احتلها وحكمها سلسلة طويلة من الغزاة، واشتهرت بصدها نابليون بونابرت عن أسوارها إبان الحملة الفرنسية.


يظهر في أبنية عكا فن العمارة الفاطميوالصليبيوالعثمانى، كما تتميز بعمارة جامع الجزار الذي شيد من أعمدة رخامية قديمة، أما المدينة القديمة فقد قام الصليبيون ببنائها.


أماكن رئيسية وسياحية في عكا
اليونسكو اختارت منطقة عكا القديمة كموقع تراث عالمي.





يوجد في المدينة:
الجدار الشمالي والشرقي الذي بناه الجزار باشا (1775-1814) وقبله ظاهر العمر (1750-1775).
المسجد الكبير الذي بناه الجزار باشا (1804)
حمام الباشا التركي وأسوار عكا من الجهه الغربيه بجانب مدرسة أبو سري
سجن عكا المعروف بسجن القلعة
نظرة على التاريخ :




كان ازدهار عكا مرتبطاً دوما بموقعها الجغرافي، فهي مرفأ طبيعي معد بصورة جيدة، وهي أيضا محطة لجميع القوافل الكبيرة الآتية من الشمال ومن الشرق ومن مصر. هذا الأمر الذي كان سبب ازدهار المدينة كان أيضا السبب الذي جعل المدينة محط أنظار الغزاة.

عام ٢٠٠٠ ق.م. تقريبا ذكرت المدينة لأول مرة في نصوص مصرية عدائية (السلالة الحادية عشرة أو الثانية عشرة) ثم ظهرت في كتابات توتوميس الثالث وسيتي الأول ورمسيس الثاني وفي رسائل تل العمارنة.

القرن الخامس عشر ق.م. نعلم من النصوص السابقة الذكر أن المدينة كانت في ذلك الحين مركزا كنعانيا مزدهرا.
القرن الثالث عشر ق.م. وقعت المدينة في أيدي الفينيقيين




تاريخ عكا



عكا مدينة غاية في القدم. ذكر في التوراة (سفر القضاة 31،1) وفي أعمال الرسل 27،7: ذهب بولس مع رجاله من صور إلي عكا. خلال القرن الرابع للميلاد غزا الإسكندر الأكبر هذه المدينة. شيد بطالمة مصر مدينة عكا باسم بطولومايس في عهد بطليموس الثاني فيلادلفيوس (308 - 246 ق.م).

في عام 1104 غزا الفرنج عكا وكانت المدينة مرسى مهم في هذه المنطقة. وقام سلطان مصر المملولكيالأشرف خليل بتحريرها من الصليبيين وطردهم منها سنة 1291 في ما عرف بـ " فتح عكا ".


مسجد جزار باشا في عكا







مر على مدينة عكا الغزاة من العصور القديمة حتى العهد العثماني. سنة 637م (16هـ) فتحها شرحبيل بن حسنة. سنة 640م (20 هـ)، أنشأ فيها معاوية بن أبي سفيان داراً لصناعة السفن الحربية " ترسانة بحرية" سنة 648م (28هـ)، انطلقت السفن الحربية العربية من عكا إلى جزيرة قبرص.

حكمها الشيخ ظاهر العمر الزيداني وأبناؤه خلال القرن الثامن عشر، وهو من بنى أسوار عكا الحالية. حكمها أحمد باشا الجزار في نهاية القرن الثامن عشر.

سنة 1799م أوقفت عكا زحف نابليون بونابرت وجيشه الفرنسي الذي وصل إليها بعد أن احتل مصر وساحل فلسطين، فقد حاصرها مدة طويلة، وفشل في اقتحام أسوارها ودخولها، حيث رمى قبعته من فوق سور عكا داخلها، لأنه لم يستطع دخولها.
في 4 فبراير 1918م احتلها البريطانيون.




عكا ونابليون



في أثناء حكم الجزار أتت حملة نابليون إلى الشرق الأوسط، واستطاع نابليون احتلال مصر وغزه ويافا وحيفا ووصل إلى مشارف مدينة عكا بغية احتلالها عام 1779 للميلاد، ونادى الجزار في الناس ووقف فيهم خطيباً يحثهم على الجهاد والنصر أو الشهاده، واستجاب له أهل المدينة بأسرهم وتجهزوا لمقاومة نابليون الذي حاصر المدينة طويلاً وأمطرها بوابلٍ من قذائف المدافع وزخات الرصاص، وإستمر حصاره لها طويلاً وتكبد جيشه خسائر فادحةً في الأرواح والعتاد، وكان نابليون مصمماً على احتلال المدينة حيث أنها كانت المعقل المقاوم الأخير قبل أن يصبح الشرق بأسره تحت سيطرته، ولكن عزيمة وإصرار وشجاعة وإيمان اهل المدينة ومقاومتهم الباسلة وحصانة أسوارهم منعته من ذلك، بالإضافة لمعاونة الجيش الانجليزي وامدادة للمدينة بالأسلحة والمعونات، إضطر نابليون إلى الإنسحاب يجر أذيال الخيبة والهزيمة وكانت تلك هي المرة الأولى التي يُهزم فيها نابليون على الإطلاق، وقبل أن يرحل رمى بقبعته فوق أسوار عكا من غيظه وقال على الأقل مرت قبعتي من فوق أسوارك يا عكا..

ورحل نابليون وهو يقول : تحطمت أحلامي على أسوارك يا عكا، سلامٌ عليكِ سلاماً لا لقاء بعده

مدينة عكا الحالية تنقسم إلى قسمين: المدينة الجديدة والبلدة القديمة. يبلغ عدد سكانها ٣٥٠٠٠ نسمة منهم ٥٠٠٠ عربي يقطن معظهم في البلدة القديمة. وهناك أقلية مسيحية وبعض جماعات من المعمدانيين والدروز.
شُيّدت المدينة الجديدة بمساكنها العامة وأحيائها التجارية ومنطقتها الصناعية لتستقبل المهاجرين اليهود الجدد. وتقع جميع هذه الأبنية خارج البلدة القديمة محافظة بذلك على طابعها وأصالتها.
البلدة القديمة محط الأنظار في عكا. فهي ما زالت تحافظ على الكثير من مظاهر الفترات الثلاث الأخيرة من تاريخها ألا وهي الفترة الصليبية والعربية والتركية. أعاد الأتراك بناءها فوق أطلال المدينة الصليبية القديمة التي أدى طول الهجر والتراب والرمال إلى دفنها . وتعود الحصون التي تحيط بها إلى عام ١٧٠٠م وقد بناها الباشا أحمد الجزار على أساسات الأسوار الصليبية لحماية المدينة. إثنان من أبوابها فقط يعودان للعصر الصليبي (القرن الثاني عشر) وهما الباب البري والباب البحري. عند الانطلاق من الباب البري يمكننا الدوران حول الحصون المختلفة. وتتمتع جميع أسواق البلدة القديمة وحوانيتها بألوان المدينة الشرقية الزاهية.




سجن عكا



في فترة الانتداب البريطاني على فلسطين كان في عكا سجن اشتهر إثر ثورة البراق حيث قامت السلطات البريطانية بتنفيذ حكم الإعدام في ثلاثة رجال هم : محمد جمجوموفؤاد حجازيوعطا الزير بتاريخ 17 يونيو1930.

واغنية الثلاثية الحمراء مشهورة التي تغنى بها الشعب الفلسطيني ولازال والتي تقول

من سجن عكا طلعت جنازة محمد جمجوم وفؤاد حجازي جازي عليهم يا شعبي جازي المندوب السامي وربعه وعموما
محمد جمجوم مع عطا الزير وفؤاد حجازي عز الذخيرة أنظر المقدر والتقاديري بأحكام الظالم تيعدمونا
وتستمر هذه الاغنية بكلماتها التي تمزق الوجدان لتدل
على بسالة هؤلاء الأبطال والظلم الذي لحق بهذا الشعب على مر سنوات




العلاقات بين العرب واليهود



قبل تأسيس دولة إسرائيل كانت أغلبية سكان عكا من العرب المسلمين بينما عاشت فيها طائفة يهودية صغيرة. بعد حرب 1948 أصبحت عكا مدينة مختلطة أغلبية سكانها من اليهود، ولكن نسبة السكان العرب فيها ما زالت كبيرة. في السنوات الأخيرة زاد التوتر بين العرب واليهود في المدينة، وفي 9 أكتوبر 2008 اندلعت اشتبكات عنيفة بين الطائفتين، عندما حاول سائق عربي الدخول بسيارته في حي يهودي خلال عيد يوم الغفران اليهودي (في هذا العيد يمتنع اليهود من السياقة). أسفرت الاشتباكات إلى إلحاق أضرارا في ممتلكات السكان، ولم تقع اي خسائر بالارواح.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مدينة عكا الفلسطينية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: منتدى الكلمة الفلسطينية-
انتقل الى: