الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مسافرة عبر الزمن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 10656
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: مسافرة عبر الزمن   الأربعاء يوليو 28, 2010 1:12 pm



السلام عليكم ورحمة الله

مسافرة عبر الزمن


حلمت دوما أن أعيش في زمن غير زمني وأن أحيا حياة أخرى، بل كم تمنيت من فرط متابعتي للمسلسلات العربية القديمة، تمنيت أن أعيش زمنها
في يوم نهضت من سريري، فوجدت كل شيء مختلف، ابتداء من السرير للسقف
للأرضية كل شيء وإذابي ألتفت لأرى فتاة في مثل سني، لم تصدق عينيها وكما
أنا أيضا بقيت وهي مشدوهتين كل منا تنظر للأخرى.
أرادت الهروب خوفا من أكون شبحا لكنني اعترضت طريقها وحاولت إفهامها رغم
أنني أنا أيضا لم أفهم شيئا مما يجري، فهل فعلا تحققت أمنيتي هل سافرت عبر
الزمن الماضي إلى القرون الغابرة أين أنا الآن ربما في نفس مكان بيتنا أو
ربما في دولة أخرى ربما من فرط حبي للأندلس ذاك الفردوس المفقود أنا فيه
الآن ربما أنا الآن في غرناطة أو إشبيلية... المهم أنني هنا أعيش الحياة
الحلم.
شرحت للفتاة الأمر وقد فهمت بسرعة أنني لست من نفس عصرها فملابسي مختلفة
كما أن طريقة كلامي أيضا وكأنني أتحدث "أما زيغي" لكن في النهاية استسلمت
بل وفرحت أن الله استجاب دعواتها وأرسل لها صديقة، استغربت ربما أمنيتي
ودعاؤها التقيا يوما في السماء وتحقق الحلم/المستحيل.


يتبع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 10656
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: رد: مسافرة عبر الزمن   الأربعاء يوليو 28, 2010 1:13 pm



السلام عليكم ورحمة الله

دخلت عالمها دون
أن أعلم كيف لكنني هنا الآن طويت مسافات للوراء قرونا وقرونا وها أنا هنا
بين يدي تاريخ أشم رائحة العطور والبخور العربية تملأ المكان، أتلذذ
برائحة عبق التاريخ تاريخا مضى وانتهى ها هو الآن أمامي متزينا كعروس ليلة
فرحتها الكبرى في خدره ينظر إلي على استحياء.
كنت دائمة الترحال بين
دفات الكتب التاريخية ورفوف المكتبات محاولة استقاء تلك اللمسة التاريخية
البعيدة التي تزخر بها عصورنا القديمة المزهوة بالرياض الفيحاء بالفن
والعلم والمعرفة، عندما كنا يوما أسيادا للحضارة.

ها أنا الآن بين دروبها أسقى من رحيق أسوارها ومآذنها وقبابها ودورها
وأزقتها الفيحاء شرابا موغلا في التاريخ يشع أصالة وصفاء وعنفوانا وتشبثا
بالأرض التي لازالت لم تدنس ولم يطأها بعد أجنبي عربيد.


يتبع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 10656
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: رد: مسافرة عبر الزمن   الأربعاء يوليو 28, 2010 1:14 pm



السلام عليكم ورحمة الله

تحدثنا كثيرا
عرفتني على أسرتها دون أن أراهم فقد تواعدنا أن يبقى وجودي سرا، حكت لي
الكثير عن حياتها والتي ليس فيها الكثير وسردت لها تفاصيل عن حياتي
ودراستي كانت كل مرة توقفني لأأكد لها أن ما أقول صحيح فرحت جدا لأن
الفتاة أخيرا عرفت طريقها نحو الحرية والخلاص والانعتاق من ربقة تقاليد
بالية أحكمت عليها الخناق فسيرتها كأثاث وزينة موجودة في البيت خرجتان فقط
في حياتها، خرجة لبيت زوجها وخرجة لبيتها الدائم، قليلا ممن كانوا يسمحون
لبناتهم وزوجاتهم بالتسوق خاصة أيام الأعياد أو الذهاب لحضور أعراس أو
جنائز والكل على نفس المنوال.
يوجد في هذه الفتاة شبه مني لا يمكن هل هي إحدى جداتي ربما فحتى طريقة
جلستها تشبه كثيرا طريقة جلستي لا أعرف شيئا عن شجرة عائلتي فربما كانت
فعلا في إحدى وريقاتها الكثيرة.
تحدثنا كثيرا ففتحت لي قلبها وشاركتني أسرارها،أسرارا في غاية البراءة
والطهر والنقاء فماذا رأت هي في حياتها حتى تكون لها خبايا وليس لها إلا
نافذتها المشبكة.
حكت لي عن ذاك الشاب الذي تنتظره دائما على شباك منزلها، يمر بالقرب منه وعطره يملأ المكان كأنه إشارة منه على قدومه.
ليس من حقها أن تخرج لم تدخل المدرسة وليست هناك جامعات ولا تعرف ما معنى
التلفزيون بل كانت حكايا الأم والجدة هي المتنفس الوحيد لها.


يتبع

















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 10656
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: رد: مسافرة عبر الزمن   الأربعاء يوليو 28, 2010 1:14 pm



السلام عليكم ورحمة الله

سمعت صفقا على
الباب وجرت بسرعة قالت أن أباها قد حضر منزلها كرياض كبير فيه كل ما تشتهي
العين والقلب مصنوع بأخشاب عالية الجودة وفيه ساحة واسعة تطل عليها
السماء،مزينة بأغراس كثيرة تضفي على البيت الألفة والبهجة وانشراحا بالنفس.
ترفع دائما نظرها للسماء فترى الطيور تسبح، كم تمنت لو كانت طائرا تجوب
الفضاء الواسع دون قيود ودون شبابيك ولا أقفال على الباب حتى ولو كانت
أقفالا افتراضية من خوف وهلع.
نزلت السلالم بسرعة وقبلت يد والدها فطلب منها أن تجهز له الأكل لأنه سيخرج بسرعة
حاضر وانصرفت
كان بيت المؤونة أو"الخزين" في الأسفل طبخت بسرعة وقلبها يتحرق شوقا لرؤية
من سلبها قلبها فهذا هو الوقت الذي يمر فيه دائما كما أنها تعلقت بي
وبحديثي رغم أنه لم يمر على تواجدي معها إلا وقت قصير بل كأننا نعرف بعضنا
من زمان وكأننا مررنا يوما عبر أحلام كلينا فكل منا كان يحتاج الآخر.
حضرت له كل شيء طلب منها الجلوس لتأكل معه لكنها اعتذرت بلطف وطلبت أن
تأكل في "العلية" فأحضرت لي أكلا ما عرفته في حياتي ألذ منه، طبخها لذيذ،
طبعا فماذا تعرف عن الحياة غير الطبيخ وما يدور في فلكه.
وقفت على الشباك تنتظر مجيء الحبيب


يتبع

















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 10656
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: رد: مسافرة عبر الزمن   الأربعاء يوليو 28, 2010 1:15 pm



السلام عليكم ورحمة الله

هاهو قد لاح من بعيد
ارتبكت وطلبت مني النصح
كلميه عادي قولي السلام عليكم
هل جننت، هل تظنينني من عصرك لا يمكنني ذلك
أنا من زمن عيب و حرام، الحديث مع شاب غريب معناه أن البنت قد مرغت قيمة والدها في التراب.
فكري معي في حيلة أصل بها إليه
كنت قد قرأت في إحدى الروايات القديمة أن هناك حيلة تفعلها النساء في القرون الماضية للوصول للرجل الذي يحببن ويخترن.
آتيني بها بسرعة
ارم له منديلك
يا ربي أين أجد المنديل
ها هو منديل مطرز
نعم
هاتيه بسرعة
هل لديك عطر؟
نعم
صبي قليلا هنا كفى... فقط القليل.
خذيه واحذفيه من الشباك عندما يقترب منك
أنا خائفة، أرتعد ربما رآني أحد وأبلغ والدي ...
يالك من فتاة
هات عنك أنا سأقوم بالعمل
من هو
هناك
أين هناك أناأرى شباب كثر
أين بالضبط
ذاك الذي يلبس الأسود
آه صدقت إنه رائع الجمال
ألم أقل لك
أجل يستحق، لكن ما بال يدي ترتعش وقلبي يخفق بشدة ماذا جرى لي
هيا احذفي المنديل
تجمد الدم في عروقي واحتبست أنفاسي


يتبع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 10656
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: رد: مسافرة عبر الزمن   الأربعاء يوليو 28, 2010 1:16 pm

السلام عليكم ورحمة الله

هاهو قد اقترب،
أخرجت يدي لألقي المنديل رفع بصره فالتقت عينانا، كان ساحرا أخاذا رجلا
بمعنى الكلمة، لا أعرف كيف اشتعل وجهي احمرارا بعد أن التقت نظراتنا رغم
أن نظراته لي كان فيها شيئا من استغراب.
أعرف لم الاستغراب فسحنتي وشكلي بل ربما جرأتي هي السبب.
استدرت عند صديقتي ووجدتها تنتظر وفرحت كثيرا عندما عرفت بأنه التقط المنديل.
بت تلك الليلة لا أدري ماذا حدث لي أتقلب يمنة ويسرة وصديقتي تغط في نوم
عميق، طبعا يحق لها أن تنام فهي لم ترى تلك العينين ، ماأجملهما من عينين
تنضحان رجولة وتشتعلان حنانا وكبرياء.
أصبحت أنا وصديقتي نستلم الشباك بالدور فعندما يأتي والدها تجري عليه
ساعتها أجد الفرصة سانحة لأبحث عنه والغريب أنه بدأ يرفع بصره اتجاه شباكي
أقصد شباك صديقتي.
لم أكتفي برمي المنديل بل بدأت أكتب له خواطري وأسلمها له فأنا سيدة الخواطر بل أصبح ينتظرها بشوق.
عالمي مليء بالروايات وكل مرة أحكي له قصة حدثت في الواقع وأعبر له عن
مكنونات قلبي المشتعل، طلب اسمي فلم أجد غير اسم صديقتي فأنا مهما كنت لست
سوى مسافرة عبر الزمن ثم من يدري ربما صديقتي هي إحدى جداتي فلا يحق لي أن
أخطف محبوبها ثم كيف أخطفه وأنا أصلا خيال.



يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 10656
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: رد: مسافرة عبر الزمن   الأربعاء يوليو 28, 2010 1:16 pm



السلام عليكم ورحمة الله

كان كلما مر بمحاذاة الشباك ألقى التحية فاردها عليه برقة وحنان، وكان ينصرف مسرعا، فأحس أن قلبي يتبعه.
لاحظت صديقتي أنني بت مشغولة البال حتى الأكل تحضره لي ما عدت أتذوقه
فكانت تغيره ظنا منها أنه لا يعجبني، لكن هيهات فالشوق قاتل، الآن فقط
عرفت أن حياة نساء القرون الماضية كانت قاسية ويجب أن أحمد الله على حياتي
وحريتي ودراستي.
كلما دخلت الغرفة إلا وتجدني أمام الشباك،سألتني وألحت لم استطع أن أخفي
عنها حزنت كثيرا لكنني طمأنتها بأنني ذاهبة وأنني فقط لبعض الوقت هنا.
عندما شعرت أنني قريبا سأنصرف أكدت لي بأنها ستتنازل عنه عن حبيب قلبها
فيكفي أنها وجدت أختا رائعة انتظرتها في منامها ويقظتها، لكن هيهات لا بد
من السفر.
مر في اليوم الموالي وقال أنه سيزور عائلتي فرحت أشد الفرح وأخبرت صديقتي
كانت فرحتها كبيرة لكن سرعان ما رجعنا للأمر الواقع، كيف سيتزوجني وأنا
فقط مسافرة عبر الزمن.
وما هي إلا لحظات حتى سمعنا صفقا على الباب واصوات مختلطة لرجال كثر
انسحبت من مخدعي الذي لم أغادره إلا ليلا عندما يكون الكل نيام لأستمتع
بذاك البيت الرائع البناء وأصالته المولودة من صلب التاريخ.
وقعت عيني عليه، وهو بأبهى حلة وعرفت أن حياتي قدأخذت منحى آخر، طلبت مني
صديقتي أن تخبر والدها وأن أبقى بجانبها وحيث الحب الذي تولد سريعا في
غفلة من الزمن وياليته كان نفس الزمن.
لكن الزغاريد الآتية من بعيد جعلت للحوار سدا منيعا، انتهى الأمر فليست هناك فتاة غير صديقتي بالمنزل وقد اصبحت له.
وصوت أم على الباب يهنأ صديقتي بفوزها بأحسن الشباب، نظرت إلي بعينين
ملأهما الأسى والحزن ونظرت إليها بفرح عارم باركت لها وقلبي منفطر عانقتني
كثيرا وبكينا معا وتمنيت لها حياة سعيدة.
ساعتها أزف الرحيل وبدأ جسمي يتلاشى وهي تتشبث بي وتبكي تتوسل مني البقاء
لكنني رغم حزني فرحت كثيرا لها لأنني أهديتها قلبا سيحبها دوما، بل
أهديتها قلبي الذي سيضل معها للأبد.
وقبل أن يدخل الكل ليهنئها كنت قد اختفيت وصرت ذكرى من الحاضر الآتي من بعيد.


النهاية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهادي الزغيدي
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 4019
نقاط : 17360
تاريخ التسجيل : 08/11/2009
العمر : 43
الموقع : تونس

مُساهمةموضوع: رد: مسافرة عبر الزمن   الأربعاء يوليو 28, 2010 3:20 pm

صديقتي العزيزة فاتحة


لقد أخذتني بقصتك هذه في رحلة عبر الزمن ، و لئن اختار توفيق الحكيم السفر في المستقبل

فإنك قد اخترت العودة نحو الماضي ، و وجدت في الماضي روعة و جمالا يتجلى من خلال

الوصف ( وصف الشاب ، و صف الفتاة ، وصف الأكل ، و صف البيت ) و التوق إلى

زمن الماضي بما يحتويه من براءة و من حب و صفاء يجذبك إليه ، و لقد اعتمدت كالعادة

في السرد على طريقة السرد الخطي و على الراوي الشخصية الذي ينقل أحداثا عاشها

و النهاية متوقعة للأحداث ، فمثلما عاد أهل الكهف إلى الكهف و رفضوا الزمن الذي هو

ليس بزمنهم فإنك عدت إلى الزمن الحقيقي بالرغم من أن زمن الماضي أعجبك حتى لقد

تحوّلت القصة إلى حلم جميل وجدت فيه الحب و الصدق و البراءة و الطيبة المفقودة في

زمننا الحاضر ، و الشيء الوحيد الذي نقدته في الماضي هو وضعية المرأة التي لا تجد

حريتها في التعبير عن مشاعرها و أحاسيسها.

إن القصة يا صديقتي تحتوي أبعادا فلسفية كبيرة عالجها الفلاسفة و الأدباء في مؤلفاتهم

و هي أن الإنسان بالرغم من أنه لا يختار الزمن الذي يعيش فيه إلا أنه يرفض الأزمنة

الأخرى و لا يشعر فيها بالسعادة الحقيقية . و حتى إن سافر في الزمن عن طريق الخيال

و وجد السعادة فإن هذه السعادة لن تكون إلا وهما و يطلب بعدها العودة إلى زمنه الأصلي

و نظرة الإنسان إلى الزمن جعلته يبحث في طريقة تجاوز السير فيه و إيقافه عن نقطة

محددة لا يتجاوزها و لا يكون ذلك إلا بالسير بسرعة الضوء و هذا ما يعمل المفكرون

و العلماء على إيجاد حل له .

لقد طرحت أيضا مسألة أخرى متعلقة بالحبّ : فهل يمكن للإنسان أن يحب إنسانا من

زمن آخر أو في زمن آخر ؟ و هل أن الإنسان كلما تقدم في العلم و كلما تتطور إلا و ابتعد

عن المشاعر الإنسانية و أهمها مشاعر الحب ؟ . فالراوية في القصة لم تجد الحب في زمنها

و عثرت عليه في الماضي و هو ما يعني أن الحب في الحاضر بدأ يحتظر أمام طغيان

العلاقات التي تهيمن عليها المصالح الذاتية و التي تجعل الإنسان يبتعد عن المشاعر الحقيقية

و لا يهتم إلا بعالم المادة .


مبدعة دائما

شكرا لك على هذه القصة الرائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elkalima-elhorra.ahlamontada.com
فاتحة
الكاتبة القصصية


عدد المساهمات : 617
نقاط : 10656
تاريخ التسجيل : 12/11/2009
الموقع : سلا/ المغرب

مُساهمةموضوع: رد: مسافرة عبر الزمن   الأربعاء يوليو 28, 2010 11:26 pm

السلام عليكم ورحمة الله

شكرا لك استاذي العزيز دائما تبهرني بتحليلك الرائع والذي يجعلني أرجع لقراءة ما سبق وأن دونت فتعطي بذلك لعملي المتواضع جدا أهمية كبيرة تراها بنظرتك الثاقبة دائما و المتفحصة تضع الموضوع تحت المجهر وتدخله في تحاليل مخبرية ولا تغفل أدق التفاصيل والتي ربما كتبها صاحب الموضوع بعفوية دون أن ينتبه فتجعل بالتالي للموضوع معنى وقيمة أدبية.

شكرا لك ودمت مبدعا أيضا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مسافرة عبر الزمن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: منتدى القصة-
انتقل الى: