الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلينتون تتوجه إلى الشرق الأوسط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهادي الزغيدي
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 4022
نقاط : 17552
تاريخ التسجيل : 08/11/2009
العمر : 43
الموقع : تونس

مُساهمةموضوع: كلينتون تتوجه إلى الشرق الأوسط   الأحد سبتمبر 12, 2010 5:00 pm

كلينتون تتوجه إلى الشرق الأوسط

لإعطاء دفع لمفاوضات السلام



واشنطن- تتوجه وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى الشرق الأوسط هذا الاسبوع لاعطاء دفع لمفاوضات السلام التي تواجه أول اختبار مع دنو انتهاء مدة التجميد الجزئي لأعمال البناء في مستوطنات الضفة الغربية.
ودعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمعة إلى تمديد التجميد الإسرائيلي الذي ينتهي في 26 ايلول/ سبتمبر في الوقت الذي أكد فيه على أن ادارته ستظل على التزامها في المفاوضات الجديدة.

وفي دليل على مدى نشاط وأهمية المشاركة الأمريكية، ستحضر كلينتون يرافقها المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل المفاوضات المقررة الثلاثاء في شرم الشيخ والأربعاء في القدس المحتلة.

ومن المقرر أن تلتقي هناك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس اللذين استقبلتهما في واشنطن في الثالث من ايلول/ سبتمبر الحالي لاطلاق المحادثات المباشرة الاولى منذ عشرين شهرا.

وتوقع روبرت دانين المساعد السابق لوزير الخارجية لشؤون الشرق الاوسط أن تكون المستوطنات مسألة أساسية في الجولة الثانية من المفاوضات.

وقال دانين لوكالة فرانس برس: التحدي الأول هو التوصل إلى قرار ما حول انتهاء مدة تجميد الاستيطان لانه من دون هذا الامر يمكن ان ينتهي كل ما بدأناه.

واضاف دانين وهو من أعضاء مجلس العلاقات الخارجية (مركز ابحاث) إن كلا من الإسرائيليين والفلسطينيين يضعون انفسهم في مواقع صعبة ومتشددة في موضوع الاستيطان.

وأشار مسؤولون إسرائيليون إلى انه لن يتم تمديد التجميد بينما حذر الفلسطينيون من انهم سينسحبون من المفاوضات اذا استمرت أعمال البناء الاستيطاني في الأراضي المحتلة.

وشكك دانين في امكان حل المسألة خلال زيارة كلينتون، مضيفا انه من الممكن إجراء مفاوضات مكثفة حول المستوطنات اذا التقى نتانياهو وعباس على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة المقررة في الاسبوع الاخير من ايلول/ سبتمبر.

وقال دانين إن هذه المسألة صعبة للغاية حلها ليس سهلا ومن الأرجح ان يبقى بحثها إلى النهاية. الا انه اضاف إن هناك دائما فسحة من الأمل بعد ان بدا أن المفاوضات انطلقت بشكل جيد.

وكان أوباما قال في مؤتمر صحافي الجمعة إن نتنياهو وعباس قدما إلى البيت الابيض يحدوهما شعور بالمسوؤلية والجدية والود فاق توقعات أشخاص عديدين.

وشدد على أن المسؤولين شددا على هدف اقامة دولتين تعيشان جنبا إلى جنب ووافقا على عقد مفاوضات مرة كل اسبوعين.

وتهدف المفاوضات الجديدة التي ترعاها الولايات المتحدة التوصل في غضون سنة إلى حل المسائل الأساسية المتعلقة بأمن إسرائيل وحدود الدولة الفلسطينية ومصير اللاجئين الفلسطينيين ومستقبل القدس.

وقالت مارينا اوتاواي المحللة في مجموعة كارنيغي اندوامنت فور انترناشونال بيس لوكالة فرانس برس ان الاجتماعات الاساسية لن تكون اجتماعات الاسبوع المقبل، بل تلك التي تتزامن مع انتهاء مهلة التجميد.

وحذرت من انه في تلك المرحلة فقط اعتقد ان هناك خطرا فعليا بانهيار المفاوضات، مضيفة إن الاجتماعات المقبلة ستتعلق بتحديد جدول أعمال المفاوضات أكثر من أي شيء.

الا انها أشارت إلى أن المفاوضات المقبلة يمكن أن تبحث مقترحات حول كيفية تفادي مسألة المستوطنات بطريقة لا تهدد المفاوضات.

وقالت اوتاواي انها مهتمة أكثر لمعرفة ما اذا كان فريق كلينتون يقوم بدور المراقب في المحادثات أم انه يشارك بشكل مباشر أكثر. وتساءلت: هل سيكون هناك محاولة لتقديم اقتراحات حول المضي قدما مثلا؟.

وفي مؤتمره الصحافي، قال أوباما ان إدارته ستشجع المفاوضات وتسهلها مع انه سيتعين على الجانبين اتخاذ القرار حول مستقبلهما. وتعهد أوباما الذي رفض تقبل الفشل انه في حال انهارت المحادثات فسنحاول مجددا.

وفي السياق، ذكرت صحف اسرائيلية الأحد أن المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين تواجه خلافات عميقة بين الجانبين وأن إسرائيل رفضت استقبال وفد من وزراء خارجية أوروبيين بدعوى التحسب من ممارسة ضغوط عليها.

وأفادت صحيفة هآرتس أن خلافات شديدة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية حول القضايا التي ينبغي بحثها في جولة المحادثات المباشرة الثانية التي من المقرر عقدها في شرم الشيخ الثلاثاء المقبل.

ونقلت الصحيفة عن موظف سياسي إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يريد أن تتمحور هذه المفاوضات بداية حول الترتيبات الأمنية واعتراف الفلسطينيين بإسرائيل على أنها (الدولة القومية للشعب اليهودي) وتعبير الفلسطينيين عن استعدادهم للإعلان عن نهاية الصراع بعد التوصل إلى اتفاق سلام.

وفي موازاة ذلك يطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأن تبدأ المفاوضات برسم حدود الدولة الفلسطينية كما أن قيادة السلطة الفلسطينية ترفض بشدة الاعتراف بيهودية إسرائيل.

وذكرت هآرتس قالت الأحد أن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي يرفض التعقيب على مطالبة أوباما لنتنياهو بتمديد التجميد طالما أن المفاوضات متواصلة بصورة بناءة.

وفي غضون ذلك رفضت إسرائيل استقبال وفد مؤلف من 5 وزراء خارجية أوروبيين طلبوا زيارة إسرائيل والأراضي الفلسطينية يوم الخميس المقبل.

ونقلت هآرتس عن مصدر سياسي إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن السبب الرسمي لرفض استقبال الوفد الأوروبي هو جدول زمني مزدحم، لكن السبب الحقيقي هو رغبة إسرائيل منع ضغط أوروبي يمارسه وفد وزراء الخارجية لتمديد تجميد البناء الاستيطاني.

وبادر إلى تنظيم وفد وزراء الخارجية الأوروبيين وزيرا الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير والاسباني ميغيل اخل موراتينوس خلال لقاء بينهما قبل أسبوعين وتباحثا في إبعاد الاتحاد الأوروبي عن عملية السلام.

وقالت هآرتس إن كوشنير عبر عن خيبة أمل عميقة جراء عدم حضور أي ممثل أوروبي لقاء القمة في واشنطن قبل أسبوعين والذي تم خلاله إطلاق المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وكان ينبغي أن يتألف الوفد الأوروبي من وزراء خارجية فرنسا واسبانيا وبريطانيا وألمانيا وايطاليا وطلب الوفد زيارة إسرائيل يوم الخميس المقبل بعد يوم واحد من انتهاء جولة المفاوضات المباشرة الثانية في شرم الشيخ بحضور وزيرة الخارجية الأمريكية.

وقال المصدر الإسرائيلي إن المعلومات التي وصلت إلى إسرائيل أفادت بأن الموضوع الذي سيطرحه الوفد الأوروبي هو الحاجة إلى مواصلة تجميد البناء الاستيطاني وأنه في أعقاب مداولات جرت في وزارة الخارجية الإسرائيلية تقرر رفض طلب الوزراء الأوروبيين، وبررت هذا الرفض بأن موعد الزيارة قريب من (يوم الغفران* اليهودي الذي يحل يوم السبت المقبل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elkalima-elhorra.ahlamontada.com
 
كلينتون تتوجه إلى الشرق الأوسط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: منتدى الأخبار-
انتقل الى: