الكلمـــــة الحـــــرّة

الكلمـــــة الحـــــرّة

منتدى ثقافي عام
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القياس والنسبة في الاحتمال والممكن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد عطية حسوني
عضو


عدد المساهمات : 2
نقاط : 4722
تاريخ التسجيل : 30/01/2014

مُساهمةموضوع: القياس والنسبة في الاحتمال والممكن   السبت فبراير 15, 2014 12:38 am

بسم الله الرحمن الرحيم

القياس والنسبة في الاحتمال والممكن
سعد عطية حسوني الساعدي
نشر في مجلة النهج العدد السادس بغداد 2008
المقدّمة المسائل التى تبنتهاالفلسفة عبر مراحلال الفكرالانسانى هى مسائل عميقة و دقيقة و شائكة لاختلاف الاراء والاخذ بجانب دون سواه0 والبعض منها (الاراء)لغط ودوران في متاهات عصية على فهم القاصرين لانها ضبابية الرؤية كما هو الحال في السفسطةوالشك و مذاهب الخيال و التصور المفرط والذي لا مصاديق له الا في وهميات أصحابه الا من جعل الله تبارك وتعالى له نصيبا من الحكمة هداية وسبيلا وهم الحكماء الالهيين والفلاسفة العارفين0

ولكن ما جال في الفكر الانساني في مسمى الفلسفة عموما هو ناتج عما شغل الفكر الانساني في الوجود بل لأن تلك العقول غارت في غاية الدقائق والتفاصيل لتلك المسائل فبحثتها من حيث هي علاقة الذهن الانساني بها من خلال ما يدرك ويحس بها قي المحيط الخارج0

ما دامت الموجودات وما يتفرع منها من مسائل شاغلة للفكر الانساني ولا يمكنه اهمالها لأنه الجزء الدارك فيهاوالمتفاعل معها بالحس والادراك والوجدان 0 وهذه المشاغل عامة بالفطرة ما دام الانسان مسلح بومضات حسيه وادراكية هائلة ودقيقة الا انها تحتاج الى الصقل والمراس من خلال التجربة والخبرة والنضوج ولهذا كان الدرس و التعليم اساسا ضروريا كي تنظم تلك الطاقات الذهنية وتتفتح من اجل كسب الخبرة بعد ان تعامل مع المسائل وفق الاسس والقواعد السليمة من اجل نتائج صائبة فكان دور الحكماء والفلاسفة انهم نظموا هذه القواعد والاسس المعرفية لانه يصعب على العامة من الناس التعرف عليها وفهمها بالفطرة وحدها وهذا محال لهذه الدقة المعرفية ابعاد عميقة في الذهن الانساني الناضج من اجل تنظيم ما يختلج ويتولد في الذهن وتعريفه وكيفية تنظيم وسائله الحسية والادراكية نحو تلك المسائل بدقة وتعمق0 ومما يشغل فكر الانسان من تلك المسائل بصيغة عملية عامة التصور والتصديق الاساسيين للعلم0 الاستدلال بشقيه الاستنباط والاستقراء والقياس والتصور والنسب والماهيات والحتمال والممكن والواجب وغيرها من المسميات والاصطلاحات المتعارف عليها معرفياً0 ولهذا كان بحثنا من ضمن تلك المسائل الشاغلة وان في جزء يسير ومحدود من حيث الطرح والاستبيان0 والغرض من اجل بيان مدى علاقة القياس والنسبة في الاحتمال والممكن0 متصورين القياس والنسبة عامين ومهمين في مثل هذه المسائل الذهنية لانهما يحددان قيمة النتائج وفي ترتيب الاجزاء والتفاصيل المتعلقة فيما يحسب افتراضاً في الاحتمال والممكن طالما هما من مسائل الاستقراء0 وما دام دون القين الكامل أو المعلوم بداءة محيث هما في الحيث و الكم و المتى و الاين0

وقد وجب علينا منهجيا استبيان كل اركان موضوع البحث منفردا عن غيره ومن خلال المصادر المتاحة والموثوقة 0 ومن ثم بيان الارتباط والأثر ومدى العلاقة بينهما بما يعني نهجنا من الجزئيات الى الكليات تصاعديا وذلك مع ضرورة استبيان الفكرة ومتطلبات البحث 0 شافعين جمعها كوحدة موضوعية مترابطة من خلال النتائج المحصلة النهائية0

المبحث الأول : القياس
تعريف القياس

لو تصورنا القياس خارج تعريف القاعدة المنطقية ووضعناه في تصوره العام نجده لا يختلف عن مضمون تلك القاعدة الإ في التحديد في تطبيق القاعدة الكلية على جزئياتها فنستشعره في التصور العام البديهي لايمكن ان تتحقق اي من القياس الذهني الا لوجود شيء معلوم لكي يقاس به مانريد معرفته لقياس مسالة تشغلنا اوجب القياس من اجل الحصول على نتيجة فهو قياس مقابلة لانه لايتم لنا القياس بدون المقيوس به على اعتباره معلوماً ذهنياً او معرفاً بديهياً باعتباره وسيطاً اساسياً لاتمام عملية القياس واذا حال هذا الوسيط بالمطابقة فلا باس بالمقاربة والمشابهة او بالاقتراض ان تطلب الامر ذلك وهذا القياس البديهي من خلال التصور العام له مع ان القياس من حيث اتمام معرفته واستخدامه كان بأمس الحاجة للقاعدة المنطقية والتي جاءت ناتج الجهد الإنساني المعرفي عبر توالي الأزمنة والأفكار حتى يكون القياس منظماً ذهنياً وتطبيقه وفق معرفة قاعدية معلومة من اجل الوصول الى نتائج صائبة او مصاديق أكيدة وهنا لابد من عرض قاعدة القياس وتعريفه في المنطق (القاعدة القياسية في المنطق: القياس هو تطبيق القاعدة الكلية عاى جزئياتها لمعرفة حكم الجزئيات)1وللقياس مقدمات وكلما كانت المقدمات صحيحة كانت النتائج القياسية صحيحة أيضا0 ويقول العلامة الحلي في بيان وتعريفالقياس: (القياس قول مؤلف من قضايا متى لزم عنها لذاتها قول أخر0 فالقول جنس والتأليف من القضايا مميز له عن القضية لما يلزمها من العكسين وغيرهما0 وقلنا (من قضايا) ولم نقل من مقدمات لئلا يلزم الدور0 فأن المقدمة قضية0 جعلت جزء قياس ولا يشترط في القضايا أن تكون وسلمة0 بل تكون بحيث متى سلمت لزم عليها قول 0 واللزوم يشمل البيّن كالشكل الأول وغيره كالبواقي 0 وقولنا (لذانها)) احترازا
من أمرين : أحدهما : ما حذف فيه بعض القضايا كقياس المساواة مثل قولنا ((أ مساو ل:ب0وب مساو ل:ج)) فانه ينتج (( أمساو ل:ج)) لكن بواسة مقدمة محذوفة وهي قولنا Sadأن مساوي المساوي مساو)0ورده الى القياسية بأن نقول (أ مساو ل:بالمساوي ل:ج0 وكل ما هو مساو ل: ب المساوي ل:ج0 ف:أ مساو ل:ج)) والكبرى تتبين بالمقدمة المحذوفة0 فقدأخذنا في هذا القياس موضوع0الصغرى ومحمول الكبرى وأضفنا اليه المقدمة المحذوفة مخصصة ))2


قول العلامة الحلي في جزء أو نوع من أنواع القياس0 وبما أن مسائل الذهن القياسية عديدة ألا أن المقدمات ضرورية أساسية وكذلك القضايا في قياس المساواة كما يبين لنا العلامة الحلي0
لأن المقدمات أساس كل مسألة عقلية0 والقضية الني اعتبرت من خلال القياس قول مؤلف منها 0 لأن التأليف من القضايا والتأليف هنا هو مايشغلنا في المسألة ذاتها من خلال اجراء القياس للحصول على نتيجة0 أي بمعنى القضية هنا ما بعد المقدمات لأن التأليف خص عملية الذهن للمسألة من خلال القياس وما يتعلق به من مقدمة وصورة ومقاربة أو مقابلة ذهنية هي التي أعطاها العلامة الحلي صيغة التأليف0

وبما أن مسائل القياس متعددة بتعدد المسائل والقضايا فقد حدد الفلاسفة أقساما وأنواعا للقياس وسنذكر بعض أرائهم من أجل الالمام في موضوع القياس0


أقسام القياس

هذه المسائل الذهنية المتعددة بتعدد القضايا حتمت أقساما وأنواعا للقياس من حيث المقدمات والقضايا والتأليف ولهذه المساحة الذهنية القياسية كان الفكر الانساني متعاملا معها بنجاح ومع تلك المسائل وعلى أقل تقديرالتحديد الملائم لكل مسألة واجراء القياس المناسب لها مما جعل من القياس وبما هو عليه مسألة ضرورية انشغل بها الفكر الانساني في مسيرته المعرفيه عموما0 وهذه الأقسام والأنواع هي الدليل على ذلك النجاح0

(القياس:اما يؤثر تصديقا أوتخيلا0والثاني هو القياس الشعري0 والأول: اما أن يكون جازما أو غير جزم0 والثاني الخطابه0 والأول أما أن يعتبر كونه حقا أو لا يعتبر0 والثاني الجدل ان اعتبر فيه عموم الاعتراف له
وكان كذلك 0 وان لم يكن كذلك فهو الشغب0 والأول اما ان يكون حقا0 أو لا والأول هو البرهان والثاني هو السفسطة وتندرج السفسطة والمشاغبة تحت أسمالمغالطة)3

التخيل إما أن يؤثر تصديقا بعد التصور لأن التصور هو الأساس الأول للعلم والقياس ولا يمكن لتصديق بلا تصور لأننا نبحث للتصور عن تصديق لها في كافة المسائل العلمية والمعرفية 0 وأماالتخيل فهو مابعدالحس إن كان هناك محسوس خارجي كان سببا للتخيل 0 أماأساسه إبداعا ذهنيا يكون حسه وجداني يتولد منه صور تخيلية يدخل فيها القياس كماهوالحال في الشعر والخطابة وكل أنواع الوهميات والسفسطة والتي هي وليدة التخيل0 وتكون الوهميات والسفسطة والشغب بما عبرالعلامة الحلي هي كلها من التخيل الكاذب الموهوم0
حيث لم يكون لها مصاديق في مسائلها المطروحة إلا في التخيل ذاته0 والذي لم يثبت أي معرقة أو منفعة0 فيكون القياس فيهاقياس وهمي كاذب 0 أما القياس المؤثر بالتصديق فهذا في صدقه يكون قياسا معرفيا نافعا كما هو الحال في القياس البرهاني0 الذي يوصلنا لليقينيات0
( فالبرهان قياس مؤلف من قضايا واجبة القبول-وهي اليقينيات-لإفادتها اليقين0 فالنصديق بها يكون ضروري اوالجدل أعم من البرهان بحسب المادة والصورة0والخطابة قياس مؤلف من المضنونات والمقبولات والمشهورات في بادى الرأي هذا بحسب المواد0 وأما الصورفيجوزاستعمال القياس والاستقراء والتمثيل فيها -والشعر قياس مؤلف من المخيلات يؤثر تخيلا سواء كانت صادقة أوكاذبة -وقد يؤثر التخيل نفس صدقها 0
والمغالطة قياس مؤلف من المشبهات والوهميات وصورتها كذلك وغايتها الترويج )4

هذه أقسام القياس حسب رأي وترتيب العلامة الحلي0 ونحن عرضناها بشكل موجز حيث هناك الأمثلة والمسائل الني يثبت بهاالعلامة الحلي هذا القياس ويعطيها النركيز والوضوح ونحن لسنا في صددها بقدرالأقسام نفسها نعريفا بالقياس ومسائله الذهنية وكيفية التعامل من خلآله مع الوسائل وبالتالي ما هي البداية الفارضة القياس بين المقدمات والقضايا والمؤلفات اه في اختلاف المسائل والتي جعلت منه أقساما لأنه يعبر عن دقة مساءل الذهن تلائما مع دقة المسائل نفسها0 وسنتعرف على فروع القياس تنس المصدر


فروع القياس

كانت أقسام القياس هي الأقسام المتوزّعة على أساسيات المسائل من حيث التنوّع والتلائم مما ينعكس على النتائج والمحاصل يما هي المسائل نفسها النتي حددت وفرضت القياس ونحن لمسنا هذا فيماعرضناه من أراء العلامة الحلي بما هي نتائج البرهان واليقينيات كون حيثية المسألة مقبولة أساسا أوصلتنا بالقياس إلى البرهان لأن المسألة فرضت قياسا وهميا لمسألة متخيلة كاذبة أصلا0 ولكننا نعتقد في الفروع التي تعرضها لنا الغلامة الحلي أنها أنواع القياس ذاته والذي يتوافق مع مسائل دقيقة وعمدة الفرق هنا بين الأقسام تلك والفروع هي فرض ونوع المسائل نفسها بما فيها المقدّما ت والقضايا0

(فطرية القياس: هي القضايا التي قياسها معها كقولك:الإثنان عدد إنقسمت الأربعة إليه وإلى ما يسويه0 القياس الإستثنائي: القياس إن اشتمل على نوع المطلوب أونقيضه:سمّي إستثنائيا 0وإن لم يكن مشتملا سمي اقترانيا0 والمتقدمون يجعلون الفتراضي للحملي الاستثنائي للشرطي فلم يتفطنوا للقياسات الاقترانية الشرطية)5
المسائل الفطرية بما فيها القياس هي المعارف الأولية والاساسية كي تكون قدرة العقل العملية بداءة للمسائل ولكنها بحلجة للخبرة والتجربة والنضوج انها الميدان الذي ينطلق منه العقل نحو المعرفة وهذه المبادئ متفق عليها بين الفلاسفة العقليون والاسلاميون على العموم مع الاختلاف في التفاصيل ولكن الاضافة التي نبه اليها العلامه الحلي في مسائل القياس او فروع القياس الأخرى كما هو واضح للقياسات الأقترائية الشرطية 0
وستأخذ لمحة من بعض المذاهب الفلسفية في مسألة القياس ورأي السيد محمد باقر الصدر (قده ) حولها حتى تنتهي من مسألة القياس من حيث تعريفةوأنواعه واهميته العقلية والتي لا غنى للفكر الانساني عن القياس 0 أن كان بالقياس الفطري أو القياس الناضج بالخبرة

النظريات والمذاهب في القياس
المذهب العقلي

( بناء على المذهب العقلي يترتب ما يأتي : أولا : المقياس الأول للتفكير البشري بصورة عامة هو المعارف العقلية الضرورية فهي الركيزة الأساسية التي لا يستغنى عنها في كل مجال 0 ويجب أن تقاي صحة كل فكرة وخطأها عل ضوئها 0 ويصبح بموجب ذلك ميدانالمعرفة البشرية أوسع من حدود الحس والتجربة 0لأنه يجهز الفكر البشري بطاقات تتناول ما وراء المادة من حقائق وقضايا 0 ويححق للمتافيزقيا والفلسفة العالية أمكان المعرفة ) (6)

المذهب التجريبي

( التجربة التي يعتبرها المذهب التجريبي هي القياس بعد أن أبعد مسائل المتافيزقيا عن مجال البحث لأنها مسائل لا تخضع للتجربة ولا يمتد اليها الحس العلمي ) (7)
الأختلاف الملاحظ هنا لا في جوهر القياس بل في مصدره أي بين أن يكون مصدره المعارف الأولية الاساسية في العقل ( الفطرة ) عند المذهب العقلي 0 وبين أهل القياس ومصدره التجربة في المذهب التجريبي 0 بما يعني أن التجريبيون يلغون اساسيات العقل 0 والحقيقة كما اعتمدها علماؤنا هي الاقرار بتلك الاساسيات العقلية مع عدم نكران فائدة الحس والتجربة لأنهما يعنيان تلك الأساسيات بالخبرة والتواصل المعرفي 0 بمعنى أنه لولا تلك الأساسيات العقلية أصلا بما فيها لما تمكن الانسان من اجراء أي تجربة بل ولما انتفع من الحس كذلك لأنه عندها سيكون العقل خاملا لا يستوعب تلك المعارف أقل أنه غير مهيأ لهاأساسا0 وكذلك لولا التجربة لما توصلنا إلى كم من النتائج العلمية وبالتالي خزين منالخبرة ولكنها ليست كل شيء فهناك معارف لا تحتاج إلى التجربة أساسا والعقل يبدع فيها إستدلالا واستقراء وقياس0

(إن الإنسان كل إنسان يلعلم أشياء في حياته وتتعدد في نفسه ألوان من المعارف الإنسانية ينشأ بعضها عن بعض فيستعين بمعرفة سابقة على تكوّن معرفة جديدة0 والمسألة هي أن نضع يدنا على الخيوط الأولية للتفكير0 على الينبوع العام للإدراك بصورة عامةCoolمدأ المعارف العقلية الأولية مبدأ أساسي فعّال باعتباره طاقة ذهنية نامية ومتصاعدة في سلم المعرفة كلها ولا يكن فصل أي اتجاه علمي أومعرفي فلسفي بما فيه التجربة نفسها عنه0 وكل ما يتولد من أحاسيسوتصورات ومصاديق وقياس فإنها غير مقتصرةعلى جانب واحد من ذلك العلم وتلك المعرفة0 ونفي تلك الإساسيات عن ميدان العلم أو التقليل من أهميتها وأساسيتها سيتضح مجرد فهم ناقص ينعكس حتما على ذلك الرأي أوالمذهب والنظرية وكل ما ينبني عليها من فكر أو فلسفة لأنها ستكون ناقصة أساسا وسندها ضعيف أن لم يكن هزيلا أو مغلوطا لأن نقص النتائج من نقص المسألة ونقص المسألة من نقص المقدمات والقضايا0

(نريد أنيفهم هؤلاء التجريبيون أنالتجربةبل المقياس الأول والمنبع الأساسي للأفكار والمعارف الإنسانية بل المقياس الأول والمنبع الأساسي هو المعارف أولية العقلية التي نكسب على ضوئها جميع المعلومات والحقائق الأخرىوحتى أن التجربة بذاتها محتاجة إلى ذلك المقياس العقلي0 فنحن والأخرون على حد سواء على ضرورة الأعتراف بذلك المقياس الذي ترتكز عليه أساس فلسفتنا الإلهية وإذا حاول التجريبيون بعد ذلك أنينكروا ذلك المقياس ليبطلوا علينا فلسفتنا فهم ينسفون بذلك الأسس التي تقوم عليها العلوم الطبيعية ولا تثمر بدونها التجارب الحسية شيئا)9

يكفينا فهماً لهذه الحقيقة التي يطرحها الشهيد الصدر التصور هو وليد الذهن وسابق على كل التجربة ويليه التخيل0 فماذا تنفع التجربة المتأخرة أساساً على وسائل العقل الأساسية للمعرفة هل التصور والقياس و تخيل الإنسان عبر كل مراحله الفكرية من خلال التجربة 0 وعلى هذا الفهم واليقين القياس من ضمن المعارف العقلية الأساسية 0 وهو لا يغيب عن عقل وفكر الإنسانية عموماً منذ الذهن اٌٌلإنساني وطلب المعرفة والعلم وكل المسائل المعهودة للعقل أي كانت رئيسية أوتفاعلية مستجدة0 وما الخلاف في النظريات والآراء حتى الشاذة عن القاعدة الأساسية لا تغيّرمن الحقيقة شيء ولكنها تبقى دليلاَ على سعة وسائل العقل بما فيها القياسية وكذلك دليلا على تنوع المسائل والقضايا مما كانت سبباّّ لذلك الإختلاف0


الصورة و القياس

اللصورة الذهنية المنطبعة من الخرج الموضوعي أو من التوالد الموضوعي أوالتوالد الذاتي أساساً من تلك المعارف الأولية كما هو الحال في التفكر والتخيّل0 فهي ملازمة للقياس في المواضيع المنطبعة صورها من الخارجالموضوعي0 فإن الصورة في تلك الحال أكيد سابقة على القياس لأنقيام القياس أساسا على تلك الصور0 ولا قياس ذهني بلا صورة0 أي كانت متولدة ذهنيا أوانطباعيا من المحيط الخارجي الموضوعي0

(صورة القياس: وهي شكل وتركيبة والقياس يتألف من مقدمتين0 كما سيأتي مثل:الحديد معدن عنصر بسيط0 فالمجموع بهذا الوضع الخاص من الترتيب والذي سيتضح فيما بعد يسمى صورة القياس)010

الصورة الذهنية ينتجها الذهن من الموضوع المنطبع صورته مع ما يمتلك الذهن من تصور مطابق لمعاني صورة الموضوع0 فيكون التأليف والتركيب0 والمعنى من ذلك نقل الموضوع إلى
الذهن من خلال الحس والادراك0 فيكون العمل من أجل إحداث العماية الذهنية المطلوبة تكون الصورة مهمة وضرورية في هذه العملية0 حتى يكون القياس قائما من أجل التهيأة للنتيجة المطلوبة0وإذا كانت الصورة غلطا كان القياس غلطا كما هو الحال في المقدمات القياسية أو لكل المسائل العقلية0 ومن المفهوم عقلا ما بني على الخطأ أوالباطل فهو خطأ أو باطل في كل المسائل العامة الخاصة الكبيرة والدقيقة كما هو معلوم0
والقياس هو واحداً منها كما هو الحال في قياس المغالطية0

(أن الغلط 0 قد سقع أما لسبب في القياس وهو أن يكون المدعي قياسا بقياس في صورته وهو أن لا يكون على سبيل شكل منتج 0 أو يكون قياسا ليس في صورته وهو أن لا يكون على سبيل شكل منتج او يكون قياسا في صورته 0 لكنه ينتج غير المطلوب 0 اذ قد وضح فيه ما ليس بعلة علة 0 أو لا يكون قياسا بحسب مادته 0
أي أنه بحيث اذا أعتبر الواجب في مادته أخيل أمر صورته 0 أذا سلم ما فيه على نحو الذي قيل كان قياسا ولكنه غير واجب تسليمه 0 فاذا روعي فيه تشابه احوال الوسط في المقدمتين وأحوال الطرفين فيهما مع النتيجة 0 لم يجب تسليمه 0 فلم يكن قياسا واجب القبول ,ان كان قياسا في صورته وقد عرفت الفرق بينهما ) (11)

النسبة:

( تعتبر النسبة من المذاهب الفلسفية القائلة بوجوب الحقيقة وإمكان المعرفة البشرية 0 ولكن هذه المعرفة أو الحقيقة التي يمكن للفكر الإنساني أن يظفر بها هي معرفة أو حقيقة نسبية بمعنى أنها ليست حقيقة خالصة من الشوائب الذاتية 0 بل هي مزيج من الناحية الموضوعية للشيء 0 والناحية الذاتية للفكر المدرك فلا يمكن أن تفصل الحقيقة الموضوعية في التفكير عن الناحية الذاتية وتبدو عارية عن كل إضافة أجنبية ) (12)

ما أعتقده النسبيون هو المزج النسبي بين الموضوعية الشيئية والموضوعية الذاتية للفكر المدرك 0 ونحن نسأل هل هذا المزج متساوي نسبياً بين الموضوين وفي كل شيء من القاضا والمسائل الحقيقة 0 أم لم ينضر إلى التساوي النسبي بقدر النظر للمزج ذاته وهل في مواضيع معينة من المسائل الفكر الدارك أم في مسائل المواضيع الشيئية 0 ونحن نتصور لا يمكن مزجها نسبياً متساوياً دائماً ولا مزجاً مختلفياً دائماً من حيث ماهية الأشياء الحقية المدركة بالفكر مادامت تلك الأشياء والمواضيع لتنوعها في الحقيقة الجامعة لها تختلف من حيث قيام المسألة وغاية البحث المدرك فيها وكذلك من حيث القضايا والمقدمة التي جعلت من الشيء أو المسألة الموضوعية مطلباً للفكر المدرك وفي هذه التفاصيل فروقات وطرق حيثيات تختلف النسبية منحيث حجم الوضوح والخبرة والدراية والنضوج الفكر المدرك وهذا في الحد ذاتهيكون في الأختلاف النسبي ليس مشروطاً لو أعتبرنا المسائل البرهانية واليقينيات والتي هي خارج مسائل النسبية أصلاً 0 على العموم المسألة النسبية مسألة متعلقة بين نضوج الإدراك بالخبرة والدراية مع وضوح الموضوع الشيئي 0 حيث الدراية والوضوح مع الصحة النتيجة وكمالها تنتقي النسبية ويقدر الغموض في المسألة تكون النسبية هي الحد الفارز قياساً بين المقدمتين في تحديد حجم النسبية 0 أو المزج النسبي 0

المذاهب الفلسفية وآرائها عن النسبية
نسبية كانت:

( وضح ـ كانت ـ حلاً فاصلاً بين ( الشيء في ذاته ) و (لبشيء لذاتنا ) فالشيء في ذاته هو الواقع الخارجي دون أي إضافة من ذاتنا 0 وهذا الواقع المجرد عن الاضافة الذاتية لا يقبل المعرفة 0لأن المعرفة ذاتية وعقلية في صورتها والشيء لذاتنا هو المزيج المركب من الموضوع التجريبي والصورة الفطرية القبلية التي تتحد معه في الذهن ولهذا تكون النسبية مفروضة على كل حقيقة تمثل في إدراكنا يدلنا على حقيقة الشيء لذاتنا لاعلى حقيقة الشيء في ذاته)

نسبية كانت التي يفرضها على كل مانتناول من مواضيع خارجية بعد وضع الحد بين المواضيع الخارجية وتناولها لذاتنا كإدراك لها0 بمعنى إننا نتناول المواضيع لذاتنا وليس لذاتها حسب ما حدده كانت وبنى على هذا الحد نسبيته0 والمغزى في نسبيته حيث لو كانت إدراكاتنا تدل على الشيء لذاته لنتفت النسبية على إختيار الحقائق والتي هي دائماُ في ذاتها حقيقة كالملة وغير نسبية مما يدل لنا- كانت -بأننا نوضّب الأشياء توضيبا لذاتنا مما يفقدنا البعض من حقائقها0 فتكون النتائج نسبية حتماً 0 ونحن نرى بما أن كانت من المؤسسين للمذهب العقلي وتمسكه بالمعلومات العقلية الأولية (الفطرة) مما أنعكس على نسبيته بذا الرأي والطرح لأنه يجعل المسائل العقلية مفروضة على كل شيء0وعندما طرح رأيه في النسبية هذا جعل التركيب بين أو المزج من الموضوع التجريبي والصورة الفطرة هي المحددة للنسبية المفروضة بمثل رأيه وكأن العقل قد أبطل الحقائق البرهانية في المواضيع الخارجية أو(الشيء في ذاته)وحسب رأيه فإننا لن نصل الى كامل حقائق بعض الأشياء الواضحة في ذاتها0 والتي لاتحتاج أصلاً لذالك المزيج المركب0 (فالواقعية لابد لها أن تعترف بأن الادراكية الفطرية في العقل عبارة عن أنعكاسات علمية لقوانين موضوعية مستقلة0وتزول بذالك نسبية (كانت) التي زعمها في معرفتها عن الطبيعة ذالك أن كل معرفة في العلوم الطبيعية0وإن كانت بحاجة الى إدراك فطري يقوم على أساس الاستنتاج العلمي من التجربة ولكن هذا الادراك ليس ذاتياً خالصاً بل هو أنعكاس فطري موضوعي عن حدود الشعور والادراك)14 دحض الشهيد الصدر النسبية _كانت_ دحضاً موضوعياً يلغي الأطار الفلسفي العام لنسبية _كانت_ الذي جعل المزج التركيبي فيما يسميه لذاتنا مما يوحى إستلهامنا للموضوع مأطر بفرضيات محددة مسبقة مبنية على طرف واحد هو المعارف الاولية وعلى ضوء ذالك البناء كانت نسبيته مفروضة مسبقاً وحتمية0وأن المعرف وما تنتج من تفاعل بين الادراك والمواضيع الخارجية تمطية رتيبة موضوعة وفق أطر لايمكن للوسائل المعرفية أن تتخطاها (يترتب على ذلك طبيعياً إلغاء المتافيزقيا0 لأن تلك الادراكات الأولية ليست علوماً بل هي روابط ولأجل أن تكون علماً تحتاج إاى موضوع ينشئه الذهن أويدركه بالتجربه والموضوعات الميتافيزيقية ليست من منشاآت الذهن ولا من مدروكات التجربه كما يترتب عليه أيضاً ان الحقيقة في العلوم الطبيعيه نسبية دائماً لأت تلك الروابط داخلة في صميم معارفناعن الظواهرالخارجية0 وهي روابط ذاتية0 فيختلف الشيء في ذاته عن الشيء لذاتنا)15

النسبية الذاتية

يجيء بعد- كانت- دور النسبيين الذاتيين وهم الذين يؤكدون على الطابع النسبي في جميع الحقائق التي تبدو للانسان بإعتبارالدور الذي يلعبه عقل كل فرد في عملية اكتساب لتلك الحقائق0 فليست الحقية في هذا المفهوم الجديد إلا الأمر الذي تقتفيه ظروف الإدراك وشرائطه0 كانت الحقيقة في كل مجال حقيقته بالنسبة إلى ذلك المجال الخاص بما ينطوي عليه من ظروف وشرائط0 وليست الحقيقةهي مطابقة الفكرة للواقع لتكون مطلقة بالنسبة إلى جميع الاحوال والأشخاص) 16

هذه النسبية من حيث هي ذاتية كما أسماها أصحابها0 وتكتسب ذاتيتها من ذاتية الحقائق نفسها على إعتبار للحقائق ذاتياتها الخاصة بها 0 وبما أن الوصول إليها ليس من مجرد مطابقة الفكرة التي يؤلفها الذهن للواقع لأن تلك الحقائق سوف تفرغ من ذاتيتها وبعدم الوصول إلى تلك الحقائق تكون النسبية وبكونها ذاتية فهي حقيقة مفروضة بل ولا بد منها0 في تفسير هذذه النظرية لواقع النسبية

(هذه النسبية وإن كانت تحمل شعار لبحقيقة ولكنه شعار مزيّف0 فليست هي كما يبدو وبكل وضوح إلا مذهباً من مذاهب الشك والريب في كل واقع موضوعي)17

حسي تعبير السيد الشهيد الصدر حول حقيقة هذه النسبية أنها تحمل شعار الحقيقة لأن معارفنا ليست دائماً كاملة0 ولكنه يصفه بأنه شعار مزيّف لأنه يلغي تلك المعارف الكاملة في وسائل معينة مثل 2×2 =4 هذه معارف كاملة يقينية0 وهنا يمكن إفراط هذه النسبية كمفهوم لا تلغي عموم النسبية لأنالكثير من معارفنا نسبية ولكن متفاوتة منشخص إلى شخص ومن مشألة أوقضية إلى قضية مع حساب الظرف والخبرة والوضوح وإلغاءالنسبية بدعوى إزالة الشك محض خطأ الأ اذا كان بسبب معرفي كامل أوتعميم النسبية واثارة الريبة والشك باعتبار معارفنا قاصرة على استيفاء كامل حقائق الاشياء والمواضيع والمسائل والقضايا ,النسبية وسيط معرفي بدفعنا للبحث والمعرفة لاستكمال الحقائق والبحث عنها في تلك التي يمكننا اتمام معرفتها وعند الاستحالة تبقى النسبية أمرآ يحدد الشك والريب . أنها تخضع جميع الحقائق للطابع النسبي الذاتي من دون استثناء خلافآ (كانت) اذ كان يعتبر المبادئ والمعرف الرياضية حقائق مطلقة 2+2=4 حقيقة مطلقة لاتقبل الشك في رأي كانت وأما في رأي النسبين الذاتين تختلف في الافراد وليس من الضروري أن يشترك جميع الناس في حقائق معينة )(18) الحقائق المطلقة والحقائق النسبية من حيث هي ولا تكون النسبية مطلقة كما هي تلك الحقائق المطلقة بل قد تكون نسبية في مسألة ما وغير نسبية في أخرئ من غير تلك الحقائق المطلقة والتفاوت بين الناس في النسبية هي بحكم هذا التفاوت نفسه بما لايعني بأن الفكر والذهن الانساني آلي نمطي رتيب بل طاقات متفاعلة تختلف من شخص الى آخر وهذا الاختلاف دليله الفطنة والذكاء والابداع والتجديد كما هو الحال في الاختلافات النظرية والفلسفية كما لمسنا . فلا العقل نمطي ولاالحقائق نمطية . بل هي مساحة واسعة ودقيقة وما الانسان الاباحث جاد عنها بين النسبة والمطلق .

القياس والنسبية :

هل القياس نسبي أم أن النسبية قياسية . وما مدى الترابط والتلازم بين المبدأين ؟ نحن لم نجد في المصادر المتوفرة لدينا ذكر لهذا الخصوص . بما يعني تحديد القياسية من النسبية والعكس صحيح وبشكل معزول عن تداخلهما في ضمن مواضيع أخرى. مما لا يعطينا المقصد الذي نحن بصدده . فسنطرح هذا الموضوع ضمن تصورنا الخاص مع مناقشة من خلال المماثلة في بعض المصادر .

نحن نرى القياس والنسبة متلازمان في الكثير من المسائل والقضايا والنتائج . بمعنى أن هناك قياس نسبي مثلما هناك نسبة قياسية مع وجود القياس الكامل . ولنبدأ بالقياس النسبي والقياس الكامل من أجل الايضاح وتسهيل وتنظيم الفكرة ومن ثم النسبية القياسية أومدى ارتباطها بالقياس من حيث هي نسبة لا من حيث قياس .

أولآ القياس النسبي :

لما تكون مسألة ما نسبية أو متكون من مراتب احتمالية وفق نسب متصاعدة عدديآ يكون القياس المرتب لتلك الاعداد النسبية المتصاعدة في ذلك الاحتمال كون القياس فيها أساسآ أحتماليآ فهو نسبي لا محال . وهناك القياس من خلال المشابهة والمماثلة هو قياس نسبي لأن التشابه في الأشياء دائمآ نسبي بدرجات متفاوتة بين الاشياء ولو كان غير نسبي لتحول التشابه الى التطابق .
( هذا قياس ، له أشياء كثيرة . كما يشتمل على المماثلة والمشابهة وغيرهما وكقولنا : الانسان من النطفة والنطفة من العناصر . فالانسان من العناصر وكذلك الشيء في الشيء في الشيء والشي على شيء وما يجري مجراها وعين عسر الانحلال الى الحدود المرتبة في القياس المنتج لهذه النتيجة )(19)

هذه الحدود المرتبة بالمعنى النسبي . فالنطقة المتكونة من العناصر فالتكون محدد نسبي بوجود العناصر ومن المعلوم كل متكون من أشياء متعددة بمعنى أكثر من شيء واحد يكون التكون للعناصر نسبيآ لأن التعدد يشير للنسبية ضمنآ ومادام المسألة هنا قياسية . فيكون القياس في تكون الشيء المتكون من عناصر متعددة هو قياس نسبي لتكونه أي قياس خص عناصره ذاتها . من الجهة الماثلة أو القابلة أيضآ تدخل النسبية في درجة التشابه والمماثلة بين الشيء المقاس أصلآ بتلك المشابهة له أو المماثلة فهو قياس نسبي لامحال . لأن المسألة أساسآ مسألة قياسية . فنقول القياس نسبي . فتقدم بها القياس على النسبية كما هو أصل المقصد في بحث المسألة . والنسبية تدخل في المسائل بأمرين . هي النسبة التكوينية كما الحال في المسائل التجريبية . واما تأليفية في المسائل الفكرية غير التجريبية كالاحتمال والممكن والافتراض والتوقع . أما القياس فانه واسطه معرفية لايدخل دخول تكويني كما هو الحال في نسب العناصر المكونه للشيء بل قياس أثر هذه العناصر في المكون من خلال قياس أثر كل عنصر . وكذلك قياس الشيء بالشيء أوالشيء على الشيء كما ذكر الحكيم أبن سينا.

ثانيآ: القياس الكامل

لقد ذكرنا في ما سبق من القياس (فطرية القياس) ومن خلال المثال الذي جاء به في هذا المقصد العلامة الحلي للتعريف لهذا القياس الفطري (وهي القضايا التي قياساتها معها: كقولك "الإثنان عدد إنقسمت الأربعة إليه وإلى ما يساويه وكل ما ينقسم عدد إليه وإلى ما يساويه فهو نصف ذلك فالإثنان نصف الأربعة)
هذا هو القياس الكامل الذي لا وجود للنسبية التأليفية فيه0إلى ما يشار إليها بخصوص المقابلة في مثل هذا القياس0 والقياس الكامل يستخدم في المسائل اليقينية الكاملة المعرفة لدينا ويكون تمامه وكماله من تمام وكمال تلك المسائل مادامت نتائجها تامة يقينية لا محال كما هو المثال السابق وأحياناً يكون هذا القياس خفي في المسائل البديهسة المعلومة فالقياس موجود أصلاًًًًًًًًًً ولكن دون أن يظهر بحكم بداهة المسألة المسّلم بصحة مقدمتها ونتائجها0
ونقول حيث ما أتقنت النسبية التأليفية في المسألة كان قياسها تاماً أو كاملاًًًًً لأن النسبية تدل على الجزئية التأليفية لمكونات المسائل فيكون القياس حينها نسبياً حسب أقسامه وأنواعه وتفرعاته العديدة بتعدّد المسائل والقضايا وتنوّع المقدمات نفسها0 ويكون القياس الكامل في المطابقة بين شيئين او مسألتين من حيث القضية او المقدمة او الحيثية والنتيجة ونستطيع ان نستخرج امثلة من الامثلة القرآنية حينما عبرت (لايستوي الاعمى والبصير )ولا العالم والجاهل والكافر والمؤمن بالمنزلة عند الله تبارك وتعالى وهناك الكثير منها وهي اقيسة كاملة لا تدخل النسبية فيها من حيث التأليف او التكوين 0إلا بالمقارنة او المقابلة يمثل قولنا نسبة الجاهل ألى العالم وكذالك نسبة الكافر إلى المؤمن 0والاعمى إلى البصير فتعطينا تلك النتائج القياسية الكاملة غير المؤثرة في تمام ويقينية هذه النتائج من حيث تامة الافراد والبداهة قياساً فطرياً لا محال 0لاتؤثر عليه هذه النسبية الخارجة عن أصل تأليف او تكون المسألة إلا بالوساطة والربط لااكثر0

المبحث الثاني:الإحتمال
تعريف الإحتمال:

الإحتمال دائماً يكون نسبيّ التوقّع والحدوث طالما لم يحصل لنا بعد ولم تتم معرفته كاملة ولو كان غير نسبي لخرج مسماه عن الاحتمال وأصبح بحكم المعلوم أو القين وعندها تنتفي النسبية معه0 وبما أنه مسألة ذهنية إدراكية أو وجدانية فلا بد من إستخدام القياس الفرضي للاحتمال0 فالنسبة والقياس ملازمان له0 ما دام المحتمل غير معلوم ويكون بين مراتب التوقّع والحدوث أو اللاحدوث0

وفائدة القياس هو ترتيب أولويات الحدوث والحصول ونسبية النتائج في المحتمل0 ومسألة الاحتمال تشغل فكر الإنسان وأي منطقة في الذهن من الفطرة أو من الخبرة والتجربة ولا يمكننا الاستغناء عنه فهو من المسائل والوسائل الذهنية معاً0
ويكون الاحتمال استقرائي الاستدلال وعليه يتطلب المقارنة من خلال القياس والنسبة لترتيب المسائل والتأليف الاحتمالي من خلالها0 ( فأن العلم _ اي علم _ له معلوم ، والمعلوم قد يكون مشخصآ محددآ . كما اذا علمت بان الشمس طالعة .او ان فلانآ من اصدقائك يطرق عليك الباب . ويعتبر العلم في هذه الحالة علمآ تفصيلآ ومرتبطآ بشيء واحد ارتباط العلم بالمعلوم ، وليس في كيان العلم التفصيلي اي مجال للشك والاحتمال : لان ذلك الشيء المحدد والمعلوم الذي يرتبط به العلم بوصفه معلومآ لايقبل الاحتمال . وغيره من أشياء لا ارتباط للعلم التفصيلي بها )(20)

يبين لنا السيد الشهيد الصدر المسألة المعلومة ليست إحتمالاً . كما هو في المثال الذي ذكرناه لنا. لأن الأمر المعلوم لا يحتاج للأحتمال . حيث يبين لنا الاحتمال ويجعله في العلم الاجمالي .
( وقد يكون المعلوم غير محدد ولامشخص . كما إذا عرفت بأن أحد أصدقائك الثلاثة بدون تعين سوف يزورك . ويعبر العلم في هذه الحالة علماً إجمالياً . وهو ارتباط العلم بالمعلوم _ بشيء غامض غير محدد . لاهو زيارة هذا الصديق بالذات ولا هذا ولاذاك _ بل احدهم _ ويرتبط بكل واحدة من الزيارات الثلاث . ولكن ليس ارتباط علم بمعلوم لان واحدة منها ليست معلومة _ بل ارتباط علم بما يحتمل ان يكون هو الممثل الحقيقي للمعلوم . فإن المعلوم كان شيئأ غامضاً وغير محدد فمن المحتمل ان يمتثل في أي واحدة من تلك الزيارات ونطلق على كل واحدة من الزيارت اسم طرف العلم الإجمالي ) 21

اولئك الاصدقاء الثلاثة . وان هذا الارتباط ليس ارتباط علم بمعلوم . لذا هو احتمال ومادام العلم غير محدد فهو علم إجمالي وليس تفصيلياً محدداً بارتباط العلم بالمعلوم .

القياس والاحتمال

لا يمكن تحديد أي من الافتراضات المختلفة النسبة والترتيب من عدة افتراضات في الاحتمال الواحد إلا من خلال القياس كما هو حال النسبة في إفتراض الأول في الاحتمال والأقيسة الافتراضية هي التي نفهم من خلالها مع الأسباب الداخلة في إفتراضات الإحتمال أي الترتيب الافتراضي للإحتمال0 فالقياس الافتراضي هو قياس حساب ورياضيات يتحكمفي الاحتمالي0 وبما أن الإحتمال إستدلاله إستقرائي والقياس والنسبة متلازمان في أكثر مسائله بما يتحتم علينا النظر في القاعدة المنطقية للقياس ومنها للإستقراء من أجل تحقيق نتائج منطقية في مسألة الإحتمال وبالشكل العام لأن مسائل تفرّعات الإحتمال عديدة وفيها نظريات وآراء مختلفة سنتجنب الغور في تعددها واختلافاتها الآرائية0 أي إننا سنقف على بعد لنرى المجّمل الكلي للإحتمال ومن خلال المصادر حيث أن الشهيد الصدر قد غطى تلك التفرّعات والمسائل الإحتمالية بعلميته الثاقبة وفكره النيّر في كتابهالأسس المنطقية0 ونحن أخذنا الجانب العام منه ترابطاً مع موضوع البحث0

(الخطوات التي تتبع في الاستدلال بالقياس هي ما يلي :

1 - تعين المطلوب

2- تأليف صغرى أحد عنصريها الجزئي المطلوب معرفة حكمه0

3- تأليف كبرى من القاعدة الكلية التي تنطبق على الجزئي بعد التأكد من صدقها

4-إستخراج النتيجة بتظاليفها من الأصغرموضوعاً والأكبر محمولاً)22
هذه الخطوات الأساسية في تتبع الاستدلال بالقياس ضمن القاعدة المنطقية للإستدلالبالقياسوبما أن القواعد المنطقية هي تنظم وسائل العقل وتوضيحها وفق المسائل والقضايا توضيحاً علمياً ومعرفياً من أجل ضبط وتقويم النتائج0 ونحن نلاحظ في هذه الخطوات هذا القصد الأساسي ولمّا كان الإستدلال معرفتاً وواسعاً وضرورياً معرفياً وعلمياً كانت القاعدة المنطقية هي لتجميع طاقات العقل لهذه السعة الإستدلالة وأهميتها وكذلك جمع جوانب ووسئل العقل وأولها القباس0 ولمّا كان الإحتمال يعتمد أساساً على الفرض في ألإستدلال نجد أن المنطق قد إهتم بالفرض وصاغه ضمن قواعده المنطقية0 (بعد ان ينتهي المستقرئ من مرحلة الملاحظة والتجربة0وذلك عندما تتوفر لديه اللأمثلة الكافية حول المطلوب ينتقل إلى المرحلة الثانية من الاستدلال بالاستقراء وهي مرحلة الغرض)(23) بمعنى ان المرحلة السابقة هي مرحلة تحضير للأفتراض وكلما كانت الملاحظات صائبة والتجارب صحيحة في نتائجها واستيعابها للخبرة يكون الافتراض فيه نسبة الصواب والصحيح اكثر من الخطأ0لأن الاستقراء هو عملية ذهنية يستحضر فيها تلك الملاحظات لأهميتها كمقدمة للاستقراء نفسه من خلال الافتراض0ويحدد لنا المنطق شروط هذه المرحلة بعدة مطالب من أجل تقويم العلم القاعدي كمرتكز يؤمن من عملية الاستقراء والافتراض خصوصاً بالصحة والسلامة او تقليل التعارض والاخطاء0(لايعتبر الفرض فرضاً علمياً الا اذا توفر على الشروط التالية:

1- الا يتعارض الفرض والقوانين العلمية الثابتة0
2- ان يكون الفرض قضية قابلة للبرهنة على صحتها او فسادها0
3- ان يكون الفرض قضية قابلة للتطبيق على جميع الجزيئات المشاهدة)(24)0
هذه الشروط المطلوبة في الفرض حتى يكون علمياً0وهناك قواعد علمية لأثبات الفرض وهي نفسها في الشرط الأول والذي وجب على الفرض العلمي بعدم تعارضه معها0 ومن بين هذه القواعد العلمية الطريقة القياسية0 وهي مقصدنا المطلوب0 لأن من البديهيات لايمكن إقامة الإفتراض بين القضايا المطروحة للإحتمال الفرضي إلا من خلال القياس للوصول إلى تلك العلمية التي أوجبها الشرط الأول0 من أجل أنيكون الإفتراض علمياً أي مزوّد بنتائج الأكثر حودثاًً أونتائجياً من خلال الجزئيان المشاهدة بما فيها الملاحظة والتجربة لأن القياس يحتاج إليها لأنها ترفده معرفياً في النتائج القياسية ومن ثم ترتيب الافتراضات نفسها في الاحتمال الواحد على ضوئها0
(الطريقة القياسية والطرق الخمسة التي وضعها:جون إستيوارت بل:والتي تسمى ب-طرق الإستقراء -او قوانين الإستقراء-وهي:
الطريقة القياسية وهي ان يفترض المستقرئ وجود-علاقة عليّة -بين الاشياء موضوعة البحث ثم يستنتج من ذلك الافتراض مجموعة نتائج0 ويبحث عما يؤيد صحة هذه النتائج فإن عثر على ذلك تيقن صحة فرضه وان لم يعثر على ما يؤيد تلك النتائج عدل عن فرضه إلى فرض آخر)25

ونحن سنكتفي إلى هذا الحد من شروط وقواعد الإفتراض منطقياً والتي كانت غايتنا لأمرين هما:
1- إنما الإفتراض من أساسيات الإستدلال ومنه الإستقراءومنه الإحتمال موضوع البحث0
2- إن القياس عملية ذهنية مهمة وأساسية في تلك المطالب والفروع الإستدلالية بما فيها الإستقراء والإفتراض ومنه الإحتمال على إعتبار الإحتمالأساساً مبني على الإفتراض الواحد أوعدة إفتراضات معرفاً قياسياً في ترتيبها الإحتمال وكما سيمر ذكرها من خلال الأمثلة في هذا الشأن0


النسبة والإحتمال

النسب في المتطق أربعة0 يتحد من خلالها وضع وعلاقة النسبةفي المواضيع والقضايا وهذه النسب الأرعة الأساسية تعطينا مساحة إشتراك النسبة في تلك المواضيع0 ومن بينها قضايا ومسائل الإحتمال0 والتصديق النسبي لمسألة إفتراضية علمية يكفي بغرض الإفتراضي كنتيجة صحيحة وبنسبية أيضاً وهذا التصديق النسبي ينعكس على الإحتمال طالما يتبنى الإحتمال نفسه على افتراضات نسبية نبحث عن صدق حدوثها أو نتائجها0 فصدق نتيجة الموضوع هي مطلب علمي ومعرفي في صحيح إن كان كلي أو جزئي مطلق أونسبي0

مسائل الإحتمال:

مسائل الإحتمالهي مسائل ذهنية تصورية بحاجة إلى مصاديق في الخارج الموضوعي أوفي مسائل الفكر أيضاً0 وهي كثيرة ومتنوّعة حيثتكون الإحتمال نفسه0 ولكنا سنأخذ أمثلة معينة محددة منها لغرض موضوع البحث0 ولسنا بصدد مناقشة أو حصر لأنواع الإحتمال الواقعي والإحتمال الإفتراضي حسب ما خصه السيد الشهيد الصدر في الأسس المنطقية0

(يمكن التميز بسهولة بين العبارتين التليتين: عبارة نقولها حينما نأخذ عراقياً ولا ندري هل هو ذكي أو لا فنقول: منالمحتمل بدرجة كذا أن يكون ذكياً أولا فنقول : من المحتمل بدرجة كذا أن يكون ذكياً0 وعبارة نقوله حينما نفترض عراقياً فنقول: إذا كان الإنسان عراقياً فمن المحتمل بدرجة كذا أن يكون ذكياً)26

وفي شرح هاتين العبارتين أولإحتمالين يقول الشيد الصدر: العبارة الأولى تتحدث عن إ حتمال واقعي وشك حقيقي0 ويمكن تبديل الشك وبالتالي إزالة الإحتمال نفسه بعد تحقق اليقين0 وذلك بعد تجمع الأدلة والملومات التفصيلية لأن الإحتمال كما هو معلوم في العلم الإجمال0 وبعد أن تبين لنا تلك المعلومات الزائلة للشك بأن ذلك الفرد العراقي ذكي أو لا0

ومما يجب الإنتباه والإشارة إلية هو أن القياس كان موجودأً في المسألة ولكنة خفي في البيان العبالرة ويكون ويكون دور القياس عند تجمع تلك المعلومات وتحليلها ثم المقارنة بينها بالقياس حتى نفهم كم هي صحة الذكاء الدالة على ذلك الفرد أو عدم الذكاء فمسألة التحقق مسألة قياسية لكي نعطي الدرجة المطلوبة والتي تضمنتها تلك المعلومات 0

( أن كل الإحتمالات القابلة للقياس يمكن تفسيرها على أساس هذا التعريف 0 أي يوصفها تكرارات متناهية على أن نفترض التسليم بمبدأ الأستقرار ) (27)

وفي العبارة الثانية (( تتحدث عن أحتمال أفتراضي )) لا يتحدد فيه الفرد كما في الأحمتال الاول بمعنى في قول السيد الصدر 0 أي عن يقين في صورة شك 0 واليقين هنا هو أن الذكاء موجود عند العراقيين والشك هنا في الشخص المحدد كونه غير معلوماً لدينا إن كان هو من الاذكياء أو لا 0 وعدم التحديد والتعيين قد يكون الذكاء في هذا الفرد أو ذاك 0

ومن المؤكد في مسائل الاحتمال وما يدخل فيه من تكرار ومن مسائل رياضية تكون النسبة موجودة لأن التقدير في الاحتمال وخصوصاً الافتراضي هو تقدير نسبي مادامت المسألة الاحتمالية في العلم الإجمالي 0

الممكن
تعريف الممكن

يعرفه اهل المعرفه بإنه الكل المتألف 0 الذي يحتاج لغيره 0 وقابل للتغير 0 وهو الذي لا يتحقق وجودع لذاته وكذلك لا يتحقق عدمه لذاته0 بما يعني لا يتحقق إلا بسبب خارج عنه0 وجوده بسبب وعدمه بسبب إي (علة)

أن الممكن لذاته إن وجدت أسباب وجوده تحتم وجوده0 وإن فقدت تحتم عدمه0 لأن صفة الوجود فيه ليست ذاتية حتى لا تفارقه0 وكذلك صفة العدم)28
لايمكن قيام ووجود الممكن إلا لإسباب في الكل المتآلف وكذلك إلا لسبب في الممكن غير المتآلف من عدة مسائل أو إجزاء مختلفة في البوع والجنس0 وهو المختلف عن الواجب الكل غيرالمتآلف وغير المتغيروالذي لا يحتاج وجوده لغيره0 والممكن يدخل في مسائل الفكر وفي المواضيع الخارجية (واقع الأشياء) بما يعني فيه جواز الوجود أو العدم0 فالممكن رابط الجواز بين أن يكون الشيء موجوداً أو عدمه0 وبين هذه الأوصاف مسائل عديده لأن التعاريف ستختزل تلك المسائل وتجعلها في وصف مختصر تعريفاًللمرادالتعريف به وبيانه0

أقسام الممكن

الممكن كغيره من المسائل له أقسام وا دام إستخدامه في مسائل الفكر واسعة و دقيقة وعليه أقال وله إهتمام عند أهل المعرفة والفلاسفة لأنه من المسائل الرئيسية عندهم وهو كذلك 0 وتس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القياس والنسبة في الاحتمال والممكن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمـــــة الحـــــرّة :: المنتدى العلمي-
انتقل الى: